بلدية رواد تتفاعل مع «الصباح الأسبوعي»: إلغاء مهرجان البحر كان اضطراريا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

بلدية رواد تتفاعل مع «الصباح الأسبوعي»: إلغاء مهرجان البحر كان اضطراريا

الاثنين 10 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

بعد نشر «الصباح الأسبوعي» في عددها الخاص لـ3 سبتمبر 2018 موقف رشيد كعوانة رئيس جمعية مهرجان البحر برواد والذي بين من خلاله أسباب عدم تنظيم مهرجان البحر برواد في صائفة 2018 تفاعل رئيس بلدية هذه المدينة مع «الصباح الأسبوعي» ويقدم في هذا التوضيح وجهة نظره المتعلقة بأسباب إلغاء المهرجان في هذه السنة في الورقة التالية:
نعلم متساكني المنطقة البلدية برواد وجميع المنشغلين بالمجال الثقافي ان بلدية رواد قد نظمت منافسة للعروض الثقافية التي يمكن أن يحتويها مهرجان البحر برواد وذلك من خلال تكريس مبدأ المنافسة النزيهة وتكافؤ الفرص في تنظيم هذا المهرجان وقد فتحت بذلك باب الترشح لمختلف الجمعيات ذات الصبغة الثقافية على ان تعرض الملفات الواردة عليها على لجنة فنية متكونة من ممثلين عن البلدية وعن مندوبية الثقافة بولاية أريانة وهي تخصص ضمن هذا المجال مبلغا ماليا قدره 17 ألف دينار. وقد تم الإعلان عن المنافسة من خلال النشر صلب الصحف اليومية طبقا لما يستوجبه القانون متضمنا الشروط الواجب توفرها في الملف والمتعلقة بجميع الوثائق المنصوص عليها بالأمر عدد 5183 الخاص بشروط إسناد التمويل العمومي، إضافة إلى برنامج المهرجان متضمنا التصور المالي وتفاصيل البرمجة وتوقيت العروض والمشاركين فيها ووثائق تثبت أوجه صرف التمويل العمومي المطلوب من كل جهة مع ذكر الشراكات المعتمدة والتأكيد على تشريك المؤسسات العمومية ذات الصلة وموازنة تفصيلية لبرنامج وتحديد مستوى التدخل الذاتي للجمعية وقائمة محينة للمنخرطين في الجمعية سنة 2017 وسنة 2018 وتقديم فواتير وكل ما يبرر مصاريف ما تم إنجازه خلال الدورة السابقة في حالة الانتفاع بالدعم من البلدية.
هذا وقد حدد تاريخ 26 جوان 2018 لفتح باب الترشحات من قبل رئيس النيابة الخصوصية معتمد بلدية رواد ويوم 2 جويلية 2018 كآخر اجل لقبول الترشحات.
وتبعا لذلك نظرت اللجنة الفنية يوم الثلاثاء 3 جويلية 2018 في مطالب الترشح وضبط معايير إسناد التمويل العمومي مع الإعلان عن الجمعية التي سيسند لها التمويل وتنظيم مهرجان البحر برواد لصائفة 2018، وهو ما افرز حصول جمعية «أولياء ومربون» على تنظيم المهرجان بعد ان استجابت للشروط المطلوبة وتوفير جميع الوثائق خاصة وان في نظامها الأساسي الوارد بالرائد الرسمي بتاريخ 30 مارس 2013 وضمن فصله الرابع يتضمن أن مهام هذه الجمعية تنمية وتطوير الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية وعند اتصال الإدارة البلدية بالجمعية المذكورة لإعلامها بنتائج المنافسة اتصلنا بمكتوب من السيد رشيد كعوانة يفيد بأنه قد تحصل على العروض المدعمة مباشرة من المندوبية الجهوية للثقافة باريانة وذلك اثر مراسلة موجهة من معتمد رواد الى المندوبية المذكورة وهو ما جعل بلدية رواد في إشكال حيث لم يعد يتسنى لها تمكين الجمعية الفائزة بالمنافسة من الدعم المذكور باعتبار وان الدعم المخصص من المندوبية قد وجه إلى طرف آخر دون وجه قانوني.
وهو ما اضطر بلدية رواد على الانسحاب لتدخل سلطة أخرى في مجال اختصاصها حيث تم إلغاء تنظيم المهرجان اضطراريا بعد الاتصال والتحاور مع المندوب الجهوي للثقافة الذي تمسك بعدم توجيه الدعم للجمعية الفائزة بالمنافسة وتمت مراسلة السلط الجهوية ممثلة في السيد والي الجهة لتفسير الإشكال الحاصل والذي تسببت فيه المعتمدية ومندوبية الثقافة مما انجر عنه حرمان أبناء الجهة من المهرجان. كما تم إعلام كل من وزير الشؤون المحلية والبيئة ووزير الثقافة بما تم ذكره لرفع الإشكال وإنجاح المهرجان لكن دون جدوى.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد