مشروع ضخم يسير بخطى السلحفاة: تعثر أشغال بناء المكتبة الرقمية بصفاقس.. ومنظمة «أنا يقظ» على الخط - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

مشروع ضخم يسير بخطى السلحفاة: تعثر أشغال بناء المكتبة الرقمية بصفاقس.. ومنظمة «أنا يقظ» على الخط

الأحد 9 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة
مشروع ضخم يسير بخطى السلحفاة: تعثر أشغال بناء المكتبة الرقمية بصفاقس..  ومنظمة «أنا يقظ» على الخط

شهدت اشغال تهيئة قاعة الكنيسة بصفاقس بطئا شديدا وصفها البعض بانها تسير بخطى السلحفاة واكثر.. فهذا المشروع الضخم الذي رصدت له وزارة الثقافة 18 مليارا اثناء احتضان ولاية صفاقس تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016 لم تنطلق اشغال انجازه الا بعد مدة طويلة تتنافى مع طموحات الذين وقفوا واصروا على القيام بهذا المشروع متعدد الاختصاصات المتمثل في مكتبة رقمية بقلب المدينة العصرية لتكون شاهدة على احتضانها لهذا الحدث العربي البارز، لكنهم سرعان ما أصيبوا  بخيبة امل كبيرة بسبب تعثر الاشغال.
 ولم ينجز من المشروع إلى اليوم  الا 15 % تقريبا مع ما تولد عن هذا الفتور من اخبار متضاربة ومتراوحة بين ضرورة المزيد من التحري والدراسات الدقيقة للمشروع على  اساس ان هيكل الكنيسة يخفي وراءه اسرارا معمارية لابد من الوقوف على طبيعتها حتى لا يكون المقاول أمام مفاجآت غير سارة بعدما يقطع اشواطا في انجازها.  وقد ولد هذا المعطى نوعا من التخوف لدى الساهرين او المتابعين لتسيير الاشغال وطالبوا بحتمية التاني والقيام بدراسات عميقة ومستفيضة قبل الاقدام على انجاز المراحل الاساسية    للمشروع حتى ترى المكتبة النور وهي  في افضل الحالات وكي يكون هناك مبرر للنفقات الطائلة وحتى تكون لها الجدوى اللازمة لتنتفع بها الاجيال الحاضرة والقادمة ولتظل معلما ثقافيا من الطراز الرفيع. 
وفي هذه الاثناء اطلت علينا منظمة «أنا يقظ» خلال الندوة الصحفية التي عقدتها يوم الجمعة بصفاقس بفرضية أو امكانية وجود  شبهة فساد في الاشغال التي جرت لحد الان مشيرة الى انها ستكشف النقاب عن كل الاخلالات التي لها صلة بالفساد المالي.
معاليم اضافية
و كان وزير الثقافة  قد اعلن يوم الجمعة بقرقنة عن النية في الترفيع من المبالغ المرصودة لان تكاليف المشروع ضخمة.
 ويبدو ان الانزلاق المتواصل للدينار افقد المبالغ المرصودة الكثير من قيمتها وفي كل الحالات، إن الوضع يستدعي استكمال الدراسات الفنية والتقنية وكذلك عمليات السبر والاختبار والتي كان من المفروض ان تكون جاهزة قبل طلب العروض.
◗ الحبيب الصادق عبيد

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة