«الصباح» في مصنع «طوم»: الإدارة تعلن عودة العمل.. والأيام القادمة قد تحمل أكثر من سيناريو - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

«الصباح» في مصنع «طوم»: الإدارة تعلن عودة العمل.. والأيام القادمة قد تحمل أكثر من سيناريو

الأحد 9 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة
«الصباح» في مصنع «طوم»: الإدارة تعلن عودة العمل.. والأيام القادمة قد تحمل أكثر من سيناريو

تم منذ الساعات الأولى من صبيحة يوم أمس إعلان استئناف العمل بمصنع الحلويات لابيتيسانت المعروف بإسم «طوم» على إثر أمر من النيابة العمومية وذلك بالاستعانة بالقوة العامة حيث تم إخلاء محيط المصنع من المعتصمين به من العملة وإزالة كلية لخيمة الاعتصام على أن يسمح ذلك بعودة العمال إلى سالف نشاطهم وهو القرار الذي لمح به والي منوبة أحمد السماوي لـ»الصباح» مساء أول أمس واعتباره أول الخطوات الممهدة لإيجاد حل نهائي للإشكال القائم منذ 17 جويلية الماضي بما فيه خدمة لمصلحة المصنع والعاملين به..

تدخل انتهى حسب ما تم إعلانه رسميا، بإيقاف 24عاملا وعاملة بتعلة تصديهم للتدخل الأمني ومنعهم لعدد من الراغبين في الإلتحاق بمقر العمل من الدخول للمصنع، «الصباح» تحولت على عين المكان حيث كان الحضور الأمني مكثفا داخل المؤسسة وخارجها ولا يسمح لغير المنتمين له الاقتراب من باب الدخول  وتواجد العمال يكون في حالة وحيدة هي الرغبة في الالتحاق بالعمل.
وقد تأكد لنا استئناف عدد من العاملين لنشاطهم فعليا واتصال آخرين وأغلبهم من النساء بالإدارة للإعراب عن رغبتهن في العودة للعمل بداية من يوم غد الاثنين والإمضاء على ذلك حسب ما صرحت به لنا إحدى العاملات التي أضافت بأنه لا مفر من العودة للعمل أمام الوضع الاجتماعي السيء الذي أصبحت تعيشه منذ غلق المصنع.. في المقابل تحولنا إلى مقر الاتحاد الجهوي للشغل بمنوبة حيث تجمع عدد هام من عمال»طوم» يعد بالعشرات من الرجال والنساء عجت بهم قاعة الاجتماعات والأروقة ومحيط المقر مطالبين الطرف النقابي بالتحرك والتنسيق مع السلط الجهوية والأمنية لإنهاء إيقاف زملائهم وهم 17 امرأة من بينهن سيدتان في وضع حمل و10 رجال كان قد تعرض أحدهم للتعنيف الشديد أثناء تدخل أعوان الحرس الوطني فجر أمس وتحويله مباشرة لقسم الاستعجالي بمستشفى القصاب لعلاجه، وقد أجمع من تحدثنا إليهم على أن استعمال القوة التي مورست عليهم لن يثنيهم على مواصلة المطالبة بحقوقهم المشروعة و عدم المساس بأي عامل في إطار التشفي وما أعتبروه بالتصفية المهنية لأشخاص أفنوا أعمارهم في الذود عن المصنع وتطوير عمله والمحافظة عليه وقد اتهموا الادارة بحبك المسرحيات لتأليب الرأي العام والمسؤولين المركزيين والجهويين عليهم بدفع عدد من عمال وحدات أخرى للتظاهر على أنهم عمال مصنع طوم و مطالبتهم بتمكينهم من العودة للعمل مقابل التصدي للبقية الرافضة وهو ما حصل فعلا بالاعتماد على القوة العامة كما أكدوا أن عددا قليلا من العمال تم احتوائهم و دفع مبلغ 150د لكل منهم حتى تتم عودتهم ثم التأثيرعلى بقية وملائهم لنهج ذات المنهج وهذا دائما حسب ما أدلت به العاملات إلينا.. حسين بوعلي عضو الإتحاد الجهوي للشغل بمنوبة والمسؤول المتابع لملف عمال طوم أكد استمرار المجهودات لإيجاد حلول مرضية مع كل الأطراف المعنية في إطار الإيمان بسياسة الحوار وضمان الحقوق وذلك منذ بداية الإشكال القائم ليذكر في ذات الحين أن كل جلسات العمل المنعقدة في الولاية بحضور الأمين المساعد المسؤول عن القطاع الخاص وغيرها المنعقدة مع الشؤون الإجتماعية وكذلك الجلسة الأخيرة المنعقدة بمقر إتحاد الأعراف كلها باءت بالفشل حيث لم تحترم إدارة المصنع المذكور عناصر الاتفاقات المبرمة ولا للبلاغ المشترك الذي لم يتعرض بالمرة لموضوع تمرير عدد من العمال على مجلس التأديب معيبا من جهة أخرى على الممثل الإداري للمصنع عدم إلتزامه بإتفاق شفوي تم اتخاذه منذ يومين يقضي بحل الإشكال.. وقد انتقد بوعلي بشدة ما حصل منذ يومين بمنطقة الحرس الوطني بمنوبة عندما تم استدعاء عدد من العمال وإجراء ما يشبه جلسة تفاوض غير مباشرة بينهم وبين مسؤول من المصنع واعتبر ذلك سابقة خطيرة واعتداء على صلاحيات الولاية وتفقدية الشغل والاتحاد العام التونسي للشغل وطالب بالإسراع في إخلاء سبيل من تم إيقافهم فجر يوم أمس.. وحسب ما تم متابعته للوضع فإنه من الصعب الحديث عن عودة كلية وهادئة للعمل بمصنع طوم كما يتم تداوله و لعل الأمر مفتوح ليشهد تعقيدات مستقبلية أخرى وهو ما تسعى عديد الأطراف لتجنبه خاصة ان كلا الطرفقين متمسكان بموقفهما النقابي والاداري.
◗ عادل عونلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة