«فيفو إنرجي» و«آمي للتأمين» يعلنان عن شراكة حول السلامة المرورية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

«فيفو إنرجي» و«آمي للتأمين» يعلنان عن شراكة حول السلامة المرورية

السبت 8 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

في إطار مسؤوليتهما المجتمعية، وبهدف توعية الشباب بأهمية السلوك المروري السليم اعلنت شركتا فيفو إنرجي تونس، الشركة التي توزع منتجات شال في تونس وآمي للتأمين، خلال ندوة صحفية مشتركة بالعاصمة عن إطلاق برنامج شراكة مميز أطلقا عليه اسم «التشكيلة»»E-Tachkila»
 

وتتمثل فكرة «التشكيلة» E-Tachkila» في إنجاز سلسلة تحسيسية مصورة حول السلامة المرورية، أبطالها 5 شبان تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي. وسيتم في هذه السلسلة تصوير مشاهد تحاكي بعض السلوكيات المرورية التي تعرِّض الشباب للخطر في الطرقات، بطريقة مجدّدة يتم فيها المزج بين الأسلوب الطريف والمميزالجاذب للشباب والرسالة التحسسية العميقة.
وبالإضافة الى السلسلة المصورة، سيتم إطلاق تطبيقة على الهاتف المحمول Application mobile تحمل نفس الاسم «التشكيلة» وهي موجهة بالأساس لنفس الفئة العمرية.
وقال محمد الشعبوني، الرئيس المدير العام لفيفو إنرجي تونس في تصريح إعلامي إن «التزام فيفو إنرجي تونس في مجال السلامة المرورية انطلق منذ 8 سنوات حيث أطلقت الشركة عديد برامج التحسيس والتربية المرورية الموجهة للأطفال على غرار برنامج «سلامتي على الطريق» وذلك بهدف تأطيرهم ليكونوا في المستقبل مواطنين مسؤولين وذوي سلوك مروري سليم. كما أطلقت أيضا برامج موجهة للسواق بهدف توعيتهم وتحسيسهم بضرورة الانتباه والسياقة السليمة للمحافظة على أنفسهم وعلى غيرهم.
وبخصوص «التشكيلة» قال الشعبوني: «إن فيفو إنرجي تونس أرادت من خلال الشراكة مع آمي للتأمين، استهداف فئة عمرية مميزة ألا وهي الشباب الذي تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة. ولقد أردنا من خلال هذه الشراكة المساهمة في توعيتهم وتحفيزهم على السياقة السليمة».
من جهته ذكر رئيس مدير عام مؤسسة آمي للتأمين، محمد اسكندر نعيجة في تصريح إعلامي أن موضوع السلامة المرورية هو أحد أهم محاور المسؤولية المجتمعية لمؤسسة آمي للتأمين نظرا لأهميته وعلاقته المباشرة بمجال عمل المؤسسة التي تحتل مكانة ريادية في تأمين السيارات في تونس بتامين أكثر من 300 ألف سيارة.
وأوضح أن المؤسسة قامت بعديد البرامج في مجال السلامة المرورية مثل برنامج صيف بدون حوادث.
وأضاف نعيجة أن نسبة كبيرة من حوادث الطرقات ضحاياها شبان في مقتبل العمر الأمر الذي جعل فكرة «التشكيلة» جدّ مهمة، وذلك بهدف تحسيس هؤلاء الشبان بمخاطر القيادة الغير سليمة.
 

إضافة تعليق جديد