زغوان.. مسار تنموي منقوص يعاني إشكاليات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

زغوان.. مسار تنموي منقوص يعاني إشكاليات

السبت 8 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

تبيّن من خلال الوثيقة الخاصة بمتابعة تقدم انجاز المشاريع العمومية بولاية زغوان الى غاية موفى شهر جويلية 2018، والتي وقع مؤخرا مناقشة محتواها خلال جلسة جمعت الوالي علي المرموري بالإطارات الجهوية ونواب الشعب  الناصر الشنوفي ومحمد ورمزي خميس ورضا الزغندي، أن عدد المشاريع  المتواصلة لسنة 2017 وما قبلها بلغ 843 مشروعا بقيمة 672.743م.د  مقابل 102 لسنة 2018 بمبلغ 109.414 م.د تحقّق منها 708 وتوجد البقية في مراحل مختلفة من الإنجاز(أشغال جارية: 102ـ بصدد طلب العروض: 57ـ مرحلة   الدراسة: 63ـ  مشاريع لم تنطلق: 6ـ  مشاريع تواجه صعوبات: 9).
وبمزيد تحليل المعطيات المقدّمة للحضور، اتضح ان اشكاليات عديدة ومتنوّعة تعيق انجاز المشاريع في الأوقات المعلومة وبالجودة المطلوبة. بعضها يتعلق بعدم التزام المصالح المركزيّة بتعهّداتها المالية والبشرية واللوجستية والإداريّة والفنية كالدّراسات والإختبارات ممّا أحرج منظوريها وجعلهم محلّ نقد من السلط  الجهويّة والنواب. والبعض الآخر ناتج عن غياب عديد  الخدمات العمومية بالجهة كالملكية العقارية وإدارة وقضاء والسياحة وقيس الأراضي وغيرها  إضافة الى الضعف المسجّل على مستوى المدّخرات العقارية لإقامة المنشآت العمومية مقابل  وجود عديد البنايات والأراضي الحكوميّة المتروكة على غرار مقسم وزارة الصحّة بمساحة 5000 م2 الكائن بالمنطقة الصناعية والمهمل لسنوات عدّة.
ويمثل النقص المسجّل على مستوى التنسيق بين المصالح الجهويّة وضعف المتابعة الميدانيّة للأشغال وتدنى جودة الخدمات المنجزة من قبل بعض المقاولات ـ كما أكّد عليه الحاضرون ـ إضافة الى الإعتراضات  والتأخير في انجاز الدراسات ومتابعة مراحل تكوين الملفات وابرام الإتفاقيات من العوامل الآخرى المعطلّة لتنفيذ البرامج التنمويّة أو انجازها بتأخير ملحوظ ومضرّ بالميزانيات المرصودة.  
وفي تدخّلاته المتتالية عند مناقشة وضعية مشاريع سائر القطاعات، أكّد والي زغوان على ضرورة تفادى مثل هذه العوائق ضمانا لنجاح التمشي التنموي بالولاية وتحقيقا لأفضل النتائج وذلك بإحكام التنسيق بين المركزي والجهوي وتطوير منهجيّة التواصل على مختلف الأصعدة  والإجتهاد  لفض الإشكاليات على عين المكان مع الإلتزام بما يتمّ الإتفاق حوله والحرص كذلك على تكثيف المتابعة والمراقبة  وتطبيق القانون هذا فضلا على تشريك منظمات المجتمع المدني في اخذ القرارات.

 

أحمد بالشيخ

إضافة تعليق جديد