صباح الخير: لكل أزمة حل.. فلا تخربوا البلاد.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

صباح الخير: لكل أزمة حل.. فلا تخربوا البلاد..

الجمعة 7 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

لا نريد دموعكم فتونس باقية وكل من عليها عابرون، وستتجاوز أزمتها عاجلا وليس آجلا وتكون حضنا للأجيال القادمة الحالمة بمستقبل أفضل وهذا ما يتعين اليوم الحرص عليه فعلا وممارسة، لا قولا ورياء  ..
نقول هذا الكلام ونحن نتابع سيل التصريحات والتحذيرات لعديد المسؤولين السابقين والحاليين من انهيار وشيك للبلاد لا يبق ولا يذر..
وقد آن الأوان أن يدرك هؤلاء وغيرهم ممن يتداولون على المنابر الإعلامية والمواقع الاجتماعية أن يتوقفوا عن البكاء والنواح وأن يتعلموا فنون السياسية والتواصل وأولها أن على كل من طلب المسؤولية وسعى للسلطة أن يفسح المجال لانجازاته ومشاريعه وعمله ليتحدث عنه ويتباهى بنجاحاته إن وجد لها مكان. خلاف ذلك مرفوض فالمسؤولية تكليف وليست امتيازات وكل مسؤول مهما علا شأنه عرضة للتقييم والمساءلة والمحاسبة حتى يتحقق الإصلاح والتطور المنشود ولا تضيع ثروات البلاد هباء ..
لقد تعددت وعلى مدى الأشهر الماضية القراءات والتقييمات ومحاولات تشخيص المشهد الراهن في البلاد وهو مشهد لا يختلف اثنان على أنه بلغ القاع أمام تعقيدات الحرب المعلنة بين قرطاج والقصبة بما أصاب الرأي العام بالإحباط الى درجة القرف من السياسة والسياسيين الذين ابتليت بهم البلاد ..
ولاشك أن في تعدد اللقاءات والمشاورات الثنائية في الساعات القليلة الماضية بين الشيخين الرئيس الباجي قائد السبسي وزعيم حركة النهضة راعيا خيار التوافق في مرحلة أولى، وما تلاه من لقاءات مع قادة المنظمة الشغيلة ما يدفع للاعتقاد بان الانفجار وشيك في حال استمرت الحرب الكلامية والتصعيد الحاصل..
لسنا واهمين وندرك جيدا أن لكل حساباته ولكل رهاناته من المعركة الانتخابية القادمة التي تقودها وللأسف عقلية الغنيمة، ولاشك أن حساسية وتعقيدات المرحلة تقتضي وأكثر من أي وقت مضى تصويب المقود واستعادة البوصلة المفقودة قبل ان يغرق المركب بمن فيه. بمعنى أنه لم يعد من مجال التعامل مع المشهد بالقفازات وأن السؤال الذي يتعين اليوم على كل الأطراف المتناحرة التوقف عنده ما إذا كان بقاء رئيس الحكومة يوسف الشاهد في منصبه اقل أو أكثر ضررا على البلاد؟ بمعنى أنه إذا كان يوسف الشاهد نابغة زمانه وبإمكانه قيادة البلاد لتجاوز الأزمة الراهنة على الأقل حتى موعد الانتخابات فليكن وإذا كان مسؤولا فاشلا فلا مجال لمواصلة الهروب إلى الأمام ..
الحقيقة أن يوسف الشاهد اليوم في وضع لا يحسد عليه فهو منبوذ من حزبه ومرفوض من الاتحاد الذي كان سندا له قبل انقضاء شهر العسل سريعا، وهو في المقابل يحظى بدعم مشروط من حركة النهضة التي يبدو أنها أكثر المستفيدين من بقاء يوسف الشاهد الذي أصبح احد الأسباب التي تغذي ضعف وانهيار الحزب الحاكم نداء تونس... والأكيد أن النهضة التي تسعى إلى تعزيز مكاسبها الانتخابية بعد معركة الانتخابات البلدية تراهن على استمرار المشهد على حاله ...
بقي الأهم أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة الاختبار الحاسم الذي سيتعين على المنظمة الشغيلة التي كانت ولا تزال عنوان الوحدة الوطنية وقلعة النضال في أحلك الفترات وأعقد الاختبارات التاريخية أن تكون على الموعد وأن تسحب البساط أمام المراهنين على جر البلاد إلى الخراب.. فلا شك اليوم أن تونس مقبلة على مواعيد كبرى تستحق الرهان لإعادة إحياء الأمل في النفوس والاستجابة للتطلعات والأحلام الكبرى للتونسيين والتي ارتبطت بثورة الحرية والعدالة والكرامة في أنبل واشمل معانيها وأهدافها قبل أن نراها تتضاءل وتتراجع.. نعم لكل أزمة حل مهما استفحلت والحكمة ضالة المؤمن ومصير تونس لا يقبل المقامرة وتذكروا اليوم وكل يوم دروس حشاد...
◗ آسيا العتروس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة