شكر الله سعيكم يا عرب !.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

ممنوع من الحياد

شكر الله سعيكم يا عرب !..

الثلاثاء 4 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

أن يسعى السفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان إلى الدفاع عن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة فهو أمر يمكن أن نجد له التبريرات بالنظر إلى المصالح الواسعة للسفير الأمريكي والمحامي صاحب المشاريع الاستثمارية الكبرى التي ربطته بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب ودوافع اختياره سفيرا له لدى الكيان الإسرائيلي.

تماما كما أن في انتصار ودعم السفير الأمريكي الذي كاد يتحول إلى ناطق رسمي باسم حكومة ناتنياهو والمدافع الشرس لكل خطوة تخطوها حكومة الاحتلال وللجرائم اليومية للجيش الإسرائيلي مهما كانت تداعياتها على المشهد المتفجر في الشرق الأوسط فتلك أيضا مسألة باتت مألوفة في الخطاب الرسمي الأمريكي، ويمكن أيضا استعراض ما يكفي من الأسباب التي يمكن أن تبرر مواقفه المتصلبة بالنظر إلى موقعه كممثل لخيارات وتوجهات الخارجية الأمريكية التي لم ولن تكون محايدة في تعاملها مع القضية الفلسطينية ولا غيرها من الملفات والقضايا العربية.. تماما كما هو الحال بالنسبة لمواقفه من صفقة القرن وما ترمي إليه من محاولات تصفية وإلغاء لإحدى أهم القضايا الإنسانية العادلة في عصرنا الحديث والتي تتنزل في إطار التوجهات الأمريكية المتوارثة عبر الحكومات المتعاقبة بين الديموقراطيين والجمهوريين..

ولكن ما لا يمكن الحقيقة فهمه أو تبريره أو تفسيره أو تنزيله في أي منطق كان إصرار السفير الأمريكي فريدمان على إظهار احتقاره وتقزيمه لكل العرب دون استثناء سواء الأنظمة والحكومات التي تربطها علاقات علنية مع الكيان الإسرائيلي أو تلك التي تخشى الكشف عن هذه العلاقات.. بل انه عندما يجاهر السفير الأمريكي لدى إسرائيل بضرورة حفاظها على قوتها ويضيف بأن العرب لا يفقهون غير لغة القوة فهو في الحقيقة إنما يكشف عما بداخله من أحقاد ومن عقلية عنصرية وكان حري به كديبلوماسي أولا وكرجل قانون ثانيا أن يتريث وألا يسمح لنفسه بهذا التدني.. صحيح أن كل العالم يدرك موقف واشنطن من المصالح الإسرائيلية ولا أحد يجهل ما توفره الميزانية الأمريكية من سلاح ومن دعم لضمان التفوق العسكري الإسرائيلي على كل دول المنطقة حتى وإن كان ذلك على حساب دافع الضرائب.. السفير الأمريكي ديفيد فريدمان اختار أن يكون أكثر يهودية وأكثر إسرائيلية من كل اليهود ومن كل الإسرائيليين.. وفي لقائه السبت مع عدد من النواب اليهود في الكونغرس الأميركي، قال إنّه "في الشرق الأوسط هناك حقيقة واضحة وبسيطة، الضعفاء سرعان ما ينهارون، يتم ذبحهم ويتم اجتثاث ذكرهم من التاريخ... وفقط الأقوياء يبقون..".

وأضاف حسب تسريبات صحفية "في الشرق الأوسط، يقدّرون القوي، ويحرصون على بناء تحالفات معه ويتوصلون معه إلى اتفاقيات سلام. الشرق الأوسط هذا، يختلف عن الولايات المتحدة، هناك تباين كبير في منهجية التفكير... عليك أن تكون قوياً هنا، لا يمكن لأحد أن يحترمك في هذه البقعة من العالم إن لم تكن قوياً، أنت لست مطالباً بشرح موقفك، فقط عليك أن تكون قوياً، حبذا لو كانت الأمور على غير هذا النحو، لكن هذا هو الواقع هنا"... الأكيد أن رسالة فريدمان تتطابق كليا مع رسالة ناتنياهو الذي سبقه في التصريح وهو يدشن موقعا عسكريا:

" انّ توجه الدول العربية المركزية للتطبيع مع إسرائيل بشكل خيالي، يدل على أنّ العرب "لا يفهمون إلا لغة القوة ولا يحترمون إلا القوي"...

الأكيد أن في صراحة فريدمان التي ترقى إلى درجة الوقاحة ما كان يمكن أن يصيب بالصدمة المتلهفين سرا للتطبيع مع تل أبيب والتعجيل بإعلان شراكتهم مع كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يمارس هوايته المفضلة في استنزاف وتقطيع أوصال المنطقة العربية وجعلها منطقة صراعات دموية يقتل فيها العرب بعضهم البعض وهو ما يحدث اليوم في أغلب الدول المحيطة بإسرائيل والتي لا تخفي رضاءها بما يحدث من تدمير للأوطان على يد أبنائها..

السفير الأمريكي كان واضحا وسعيدا وهو يعلن أن التطبيع بين إسرائيل وبين الدول العربية يسير بوتيرة لا أحد كان يتخيلها وأن هذه الأطراف متلهفة للتطبيع... السفير الأمريكي في خطابه الملغوم والمتعالي إنما يجعل كل الحلفاء العرب من يسبحون منهم على ابار النفط ومن يسبحون في الوحل والفقر والتخلف والجهل في موقع ذلك الشخص المكلف بشكر المعزين في المآتم والمصائب... شكر الله سعيكم يقول لكم سفير أمريكا في تل أبيب انتم العرب يا من لا تفهمون غير لغة القوة وتأتون إليهم صاغرين مصغرين لمزيد الإذلال والإهانة..

آسيا العتروس

إضافة تعليق جديد