اتهمه باختلاس7 أكياس ذهب والتحّيل.. مساعد وكيل الجمهورية بقفصة يقاضي رئيس المنظمة التونسية للتنمية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

اتهمه باختلاس7 أكياس ذهب والتحّيل.. مساعد وكيل الجمهورية بقفصة يقاضي رئيس المنظمة التونسية للتنمية

الثلاثاء 4 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

تونس-الصباح

سيتقدم اليوم الثلاثاء مساعد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقفصة محمد الخليفي بشكايتين ضد رئيس المنظمة التونسية للتنمية.

وفي اتصال أجرته "الصباح" مع محمد الخليفي أفادنا أنه سيرفع قضية أولى لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقفصة باعتبار أن المنظمة المشتكى بها عقدت ندوة صحفي بقفصة واتهمته فيها بالفساد المالي كما أنه سيودع شكاية جزائية ثانية لدى لمحكمة الابتدائية بتونس.

وأكد لنا محمد الخليفي أن المنظمة المذكورة عقدت ندوة صحفية بأحد النزل بقفصة وادعت أن مساعد وكيل الجمهورية محمد الخليفي مورّط في ملفات فساد وقد استولى على 7 أكياس ذهب كما أنه كما أنه مورط في عمليات تهرب ضريبي.

وقد عبر محمد الخليفي عن استيائه من هذه الاتهامات مؤكدا على أنها مجانية لا سيما وأنه لا يملك حتى منزلا لا في قفصة ولا في سوسة ولا في العاصمة ولا أي مكان آخر ويعيش في منزل على وجه الكراء.

وقال الخليفي إنه سوف يطالب رئيس المنظمة بتقديم الدليل على الاتهامات التي اتهمه بها وعليه اثبات ادعاءاته التي اكد على أنها باطلة.

وقد طالب الشاكي تتبع رئيس المنظمة من أجل الإساءة للغير عبر وسائل الاتصال ونسبة أمور غير حقيقية لموظف عمومي دون إثبات ذلك وانتهاك معطيات شخصية تتعلق بالاسم والصفة والعنوان.

وللإشارة فإن مدير إقليم الحرس الوطني بقفصة سيقاضي نفس المنظمة من أجل نفس التهم.

وللتذكير فإن المنظمة التونسية للتنمية عقدت يوم 30 أوت الماضي ندوة صحفية تتعلق بملف فساد كانت وصفته بالخطير تعلق وفق المنظمة المذكورة بوكيل الجمهورية لدى المحكمة الإبتدائية بقفصة ومدير إقليم الحرس الوطني بالجهة وقد تم اتهامهما بتلفيق التهم لمواطنين واسغلال النفوذ للقيام بخروقات قانونية كما تحدثت المنظمة عن شبهات فساد مالي تلاحقهما.

وكانت المنظمة تقدمت بالعديد من التشكيات الى وزير العدل والذي أحال الأمر على التفقدية العامة للأمن الوطني والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

واعتبرت المنظمة أن ملف الفساد هذا متشعبا فتحه المدعو رؤوف خلف الله رئيس فرع المنظمة بقفصة والذي تم ايقافه لأنه تصدّى لفساد مدير الإقليم بالجهة وفق ما جاء بالندوة.

وصرح بأن مدير الإقليم قدم شكاية ضد رؤوف خلف الله، ثم قام بالتحقيق معه والإحتفاظ به، مؤكدا في هذا السياق، أن القانون الدولي يمنع منعا باتا أن يكون الشاكي هو الباحث والمحتفظ في نفس الوقت، ومذكرا بأنه حسب القانون كان من المفترض أن يشتكي مدير الإقليم للتفقدية العامة للأمن الوطني وليس لوكيل الجمهورية، وأن دور التفقدية هو إحالة الملف إلى جهة محايدة وهي الشرطة، لكن ما وقع كان العكس تماما.

واتهم رئيس المنظمة محمد الخليفي بوجود شبهات فساد تلاحقه متهما اياه بالتحيل على مواطن كفيف في قطعة أرض والتحيّل الجبائي وأخرى في اختلاس7 أكياس من الذهب من القباضة المالية بقفصة بالإضافة إلى جملة من القضايا الأخرى المتعلقة بالتحيل على مواطنين وافتكاك ممتلكاتهم.

وطالبت المنظمة التونسية للتنمية بإطلاق سراح رئيس فرعها الجهوي بقفصة ومتابعة ملفات الفساد المذكورة بالجهة.

مفيدة القيزاني

إضافة تعليق جديد