مؤسسات تربوية تنتظر الصيانة.. ووزارة في مرمى التعهدات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
14
2018

خصص لها دعم بـ500 مليون دينار

مؤسسات تربوية تنتظر الصيانة.. ووزارة في مرمى التعهدات

الثلاثاء 4 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

تونس- الصباح

تؤكد التصريحات الرسمية لوزير التربية ولعدد من المديرين العامين بالوزارة طيلة الاشهر الماضية من السنة الجارية 2018، على اهمية النقلة النوعية التي ستتحقق على مستوى البنية التحتية والصيانة الخاصة بالمدارس الابتدائية والاعداديات خاصة بعد الدعم المسجل لصندوق صيانة المؤسسات التربوية عبر الهبات او القروض الاجنبية والذي كان حسب تصريح بين الـ400 و500 مليون دينار وهو ما سيخول الزيادة بنسبة 43 % في العدد الجملي للمؤسسات التي ستنتفع بالاشغال.

وافاد مدير عام البناءات والتجهيز بوزارة التربية عبد الحميد الساحلي في نفس الملتقى المذكور ان تقديم طلبات العروض الخاصة بالبنية التحتية والصيانة والتوسعة الخاصة بالمدارس تتنزل ضمن ابرز توصيات الملتقى وستكون انطلاقتها "فورية".

تعهدات وتطمينات تم الاعلان عنها منذ شهر مارس 2018، لكن يبدو ان اثارها لم تظهر بعد على عدد من المؤسسات التربوية المعنية بالتجديد والصيانة.. فالي اليوم وقبل اسبوعين من العودة المدرسية يقف الاوليات والتلاميذ والاطار التربوي في معتمدية مساكن حائرين امام هدم جميع قاعات الدرس وتوقف الاشغال بها وبقاء مصير 650 تلميذا مجهولا نفس الوضع تقريبا تعيشه المدرسة الاعدادية "النور" بمعتمدية القصور من ولاية الكاف اين تم غلقها نهائيا من قبل المصالح المعنية بعد أن تبين أن مقر هذه المؤسسة التربوية التي تأسست سنة 1984 لم يعد صالحا في نفس الوقت مازالت تعاني جدران ونوافذ مدرسة طريق طبرقة بطبربة من مشاكل الشقوق والانكسارات..

امثلة لا تعد سوى القطرة من فيض اشكاليات ومشاكل تعانيها المؤسسات التربوية ودون شك سيكون لها الاثر البالغ على العودة المدرسية هذه السنة.

وتجدر الاشارة الى ان مدير عام المرحلة الابتدائية بوزارة التربية كمال الحجام قال خلال مداخلة له على قناة نسمة يوم 3 جانفي 2018 ان نحو 500 مدرسة بكامل الجمهورية في حاجة إلى تدخل عاجل على مستوى البنية التحتية.

في المقابل اوضح مدير عام البناءات والتجهيز بوزارة التربية في ملتقى انتظم خلال شهر مارس 2018، ان عدد المؤسسات التربوية التي كانت ستشملها الصيانة خلال سنة 2018 قد حدد بـ260 مؤسسة رصد لفائدتها 117 مليون دينار ليتم الترفيع في هذا العدد بعد الحصول على اعتمادات من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي الى 372 مؤسسة باعتمادات بلغت الـ154 مليون دينار و162 الف دينار.

وتطورت قيمة الاعتمادات المخصصة لأشغال التوسعة (قاعات وأسيجة ومركبات صحية ومكاتب المديرين) في البرنامج الأصلي بعنوان سنة 2018 من 72 مليون دينار إلى 182 مليون دينار أي بزيادة قدرها 153 %. كما تم تخصيص 29 مليون دينار لصيانة المدارس الإعدادية وهو برنامج ممول من البنك الأوروبي للاستثمار والمؤسسة الألمانية للقروض والاتحاد الأوروبي.

وبشأن الإحداثات في المرحلة الابتدائية، ذكر مدير عام البناءات والتجهيز أنّه تم تخصيص اعتماد جملي قدره 461 مليون دينار، ضمن برنامج الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي لتحسين البنية التحتية في المؤسسات التربوية الذي تشمل مكوّناته الإحداثات والتوسيعات والتعهد والصيانة وإرساء المدرسة الرقمية.

كما تم في إطار ذات البرنامج، برمجة إحداث 10 مدارس ابتدائية، على ميزانية 2018، و26 مدرسة ابتدائية على سنة 2019 و11 أخرى على سنة 2020، أي مجموع 47 مؤسسة تربوية باعتماد جملي قدره 28.2 مليون دينار على مدى ثلاث سنوات.

وسيقع ضمن برنامج توسيع المدارس الابتدائية إحداث 110 من المطاعم وهو برنامج ممول من البنك الافريقي للتنمية باعتماد جملي قدره 7.33 مليون دينار.

 

عدم المطابقة للجدران يشمل 30% من المؤسسات

العمل الميداني لوزارة الصحة الذي تم انجازه على امتداد شهري افريل وماي 2016 وشمل اكثر من 90 % من المدارس في مختلف ولايات الجمهورية بعماداتها وأريافها( 1339 بالوسط الحضري و2010 بالوسط الريفي من جملة 4545 مدرسة)، اعتبر ان91 % من المطاعم المدرسية(الكنتين) غير مطابقة لشروط حفظ الصحة كما ان1%من القاعات تسجل مستوى رطوبة عال تتجاوز نسبته الـ70 %(237 قاعة).

وتبلغ نسب عدم المطابقة الجملية المتعلقة بعيوب الجدران الداخلية لقاعات الدراسة بين شقوق31 % وشروخ بـ5% وتآكل للخرسانة بـ16%.

وخلصت دراسة وزارة الصحة العمومية الى وجود تباين كبير بين المدارس في نفس المنطقة (تختلف حسب الاحياء) وبين تلك المتواجدة في المناطق الحضرية وفي المناطق الريفية.

إضافة تعليق جديد