اتحاد الشغل يستغرب من توظيف الإحتجاجات "المشروعة" لشيطنته - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

اتحاد الشغل يستغرب من توظيف الإحتجاجات "المشروعة" لشيطنته

الثلاثاء 4 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

نشر الاتحاد العام التونسي للسغل، مساء أمس، تدوينة على صفحته الرسمية في الفايسبوك ورد فيها توضيحا مطولا حول إضراب الشركة التونسية للملاحة، حيث استنكر ما تم الترويج له من "أنّ الجيش تدخّل لتأمين السفرة وهو خبر عار من الصحّة ولا يستقيم قانونيا، وفيه محاولة لإقحام الجيش الوطني في النزاعات الشغلية لدفعه إلى تجاذبات يخطّط إليها البعض عمدا دفعا إلى الفوضى وضربا لمصداقية المؤسّسة العسكرية..في حين أنّ من أمّن الرحلة هم أعوان الشركة التونسية للملاحة وأمّنوها على أحسن وجه وتصلنا من الباخرة أصداء طيبة عن السفرة".

وورد في التوضيح ان" الحادثة تثبت مرّة أخرى أنّ هناك من يريد أن ينهي حقوق المطالبة والاحتجاج والإضراب وغيرها من الحقوق والحرّيات، وهي حقوق مكفولة دستوريا ومحسومة مجتمعيا، ونشاهد مثيلات لها في كلّ أنحاء العالم ونتلقّى رسائل إيجابية على كفالتها في تونس بفضل يقظة المجتمع المدني ووجود النقابات والاتحاد".

كما استغرب من "توظيف هذه الاحتجاجات المشروعة لغاية شيطنة الاتحاد وبالأساس سلب هذه الحقوق وسحبها والارتداد بتونس إلى الوراء بدعوى "المساس بمصالح المواطنين " الذين هم في الأصل أصحاب حقوق مفترضين في كلّ مجالات حياتهم عمّالا أو أرباب عمل أو مواطنين خاصّة".

هذا وجاء في التوضيح إشارة من الاتحاد إلى سكوته عن "معطيات أخرى ستصدر في إبّانها"(لا تنسوا التمويلات البريطانية لخوض حملة شعواء بغاية خلق رأي عام يتقبّل الخوصصة وما يسمّى بالإصلاحات الكبرى الموجعة للشّعب والمؤلمة للأجراء التي بدأت بوادرها منذ مدّة وآخرها إلهاب أسعار المحروقات ووقف الانتدابات وضرب حقوق المتقاعدين وتوسيع التشغيل الهشّ ومرونة الشغل وتعميق التفاوت بين الجهات وبين الفئات الاجتماعية..) .

إضافة تعليق جديد