غراسة الكروم بتستور.. الامطار أضرت بالمحصول.. المساحات المزروعة تقلصت والفلاح في مواجهة الكلفة.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
18
2018

غراسة الكروم بتستور.. الامطار أضرت بالمحصول.. المساحات المزروعة تقلصت والفلاح في مواجهة الكلفة..

الأحد 2 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

باجة- الصباح

تشتهر معتمدية تستور من ولاية باجة بزراعة الكروم ومنها عنب التحويل على مساحة تقدر بـ 228 هكتارا، الذي فرض نفسه ووجد ضالته صلب برنامج واضح مما جعله يحظى بالمتابعة والعناية مع التحكم في وسائل التحويل والمحافظة على المنتوج المتنوع والمتعدد الاصناف. سواء على مستوى الثمار المتمثلة في العنب او العصير او الكحول الناتجة عنها... وذلك عبر هياكل مهنية ومصالح دعم ومتابعة تسعى لتحديث القطاع والرفع في قدراته على المنافسة بكل الوسائل الممكنة...

كما يعتبر عنب الطاولة بتستور من افضل الفواكه اللذيذة، حلو المذاق مع جمال المنظر، يستهلك على الطاولة او في الصناعات الغذائية الموازية كالزبيب والعصير..

 

تراجع مريب في مساحة الكروم...

السيد كمال العبيدي (رئيس هيئة الارشاد الفلاحي بتستور) اوضح بان غراسات الاشجار المثمرة لعنب الطاولة تمسح 45 هكتارا ،26 منها داخل المنطقة السقوية والـ29 الباقية قرب الابار العميقة ... مساحة هامة تنتج قرابة 1300 طن من افضل انواع حبوب الكروم المنصوح باستغلالها في التغذية السليمة والحمية والرجيم والرياضة الصحية..

غراسات الكروم تراجعت منذ سنة 2010 الى النصف تقريبا اذ كانت تمسح زهاء الـ 80 هكتارا... لكن نقص مياه الري وتهرم اشجار العنب وتضاعف المصاريف دفع باغلب الفلاحة الى تغيير انشطتهم نحو زراعة العوينة والخوخ والرمان والزياتين والتي تتماشى وامكانياتهم دون تكلفة باهظة..

كمال العبيدي عرج على كميات الامطار الاخيرة والتي فاقت الـ150 مم والتي تسببت في اتلاف الصابة –انفلاق حبة العنب – تعفن العنقود – تكاثر الامراض مع صعوبة المداوات... محدثنا اضاف بان الوقاية بالبلاستيك تبقى سلاح ذو حدين يصلح للثمرة ويضر الشجرة..

السيد محرز التوجاني (رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة بتستور ).. اشار الى ان غراسات الكروم بتستور تعود الى ما قبل الغزو الاندلسي الى يوم الناس هذا.. عنب تستور الافضل والمتميز(العنب البدري – عنب السلطاني – مسك ايطاليا- العنب المسكي..) مذاقه الحلو اللذيذ ...المساحات تقلصت الى النصف بسبب التكلفة التي اثقلت الفلاح... غلاء الاسمدة واليد العاملة والادوية ونقص مياه الري وكثرة الامراض... وضعية حرجة كبلت صغار الفلاحة ودفعتهم الى تغيير فلاحتهم ...ولو انها قادرة على اتخاذ تدابير عاجلة لمساعدتهم على تجاوز خسارتهم عبر توفير بعض المنح التشجيعية وتيسير الري المنتظم والمتداول بينهم...

اما الفلاح نور الدين (تستور ) فقد ذكر بالامطار الغزيرة الاخيرة التي اتت على الاخضر واليابس واتلفت صابة العنب ...اضرار جسيمة تكبدها الفلاح دون اعتبار مشاكل مياه الري ومشاكل في الترويج في غياب خطة واضحة للتسويق بقطع النظر عن ارتفاع اسعار الاسمدة والادوية بنسبة مائوية فاقت الاربعين بالمائة الى جانب غلاء المحروقات...

واقع صعب يعيشه فلاحة الكروم في ظل الاشكاليات والعوائق القائمة والمطلوب مساعدتهم لتجاوز ازماتهم عبر ايجاد حلول ملائمة...

صلاح الدين البلدي

إضافة تعليق جديد