كاتبة الدولة للصحة : ستتم عملية انتداب خاصة بالمشاريع الصحية والمستشفيات والأقسام الطبية المتوقف استغلالها على العنصر البشري - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
26
2018

كاتبة الدولة للصحة : ستتم عملية انتداب خاصة بالمشاريع الصحية والمستشفيات والأقسام الطبية المتوقف استغلالها على العنصر البشري

الأحد 2 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

ستجري عملية انتداب خاصة بالمشاريع الصحية والمستشفيات والأقسام الطبية الجاهزة من حيث البناءات والتجهيزات والتي يتوقف استغلالها على العنصر البشري وذلك على غرار المستشفى الجهوي ببئر علي بن خليفة وقسم الاستعجالي بالمحرس من ولاية صفاقس، وفق ما أفادت به أمس كاتبة الدولة للصحة سنية بالشيخ.

وأوضحت بالشيخ في تصريح إعلامي على هامش الملتقى الطبي الجراحي السابع الذي نظمته أمس الجمعية الطبية بقرقنة والمستشفى الجهوي بالمكان أن مجلس الوزراء المنعقد أمس الجمعة تحت إشراف رئيس الحكومة يوسف الشاهد اتخذ جملة من القرارات في هذا الصدد بالنسبة لقطاعي الصحة والتربية باعتبارهما من القطاعات ذات أولوية.

وأفادت أنه تقرر بصفة استثنائية تمكين قطاعي الصحة والتعليم من حصة دنيا من الانتدابات لمواجهة الحاجيات الملحة الناتجة عن عدم تعويض المغادرين في إطار التقاعد أو التعاون الفني أو بالنسبة لعدد من الوضعيات التي تسبب فيها غياب الموارد البشرية في تعطل عدد من المشاريع الصحية الجاهزة من حيث البناءات المدنية والتجهيزات.

وأضافت في هذا الصدد أنه ستتم بالاشتراك مع الولايات والإدارات الجهوية المعنية تسوية وضعية المنخرطين في الدفعة الرابعة والخامسة من الآلية 16 على أن تستفيد وزارتا الصحة والتربية من الكفاءات التي سيقع تسوية وضعياتها ضمن هذه الآلية.

وأبرزت كاتبة الدولة من جهة أخرى القيمة العلمية للملتقى الطبي الجراحي السابع بقرقنة الذي لم يقتصر على طرح القضايا الطبية العلمية فحسب بل شمل المنظومة الصحية ككل وسبل تطويرها، معتبرة أن المشاركة المكثفة للإطارات الطبية وشبه الطبية ذات الكفاءة العالية فيه ونوعية المواضيع والمضامين المتداولة في إطاره تجعل منه مناسبة علمية ترقى إلى مستوى الملتقيات المتطورة على الصعيد العالمي.

وقد تطرقت الإطارات الطبية المشاركة في الملتقى مع كاتبة الدولة للصحة إلى وضع المستشفى الجهوي بقرقنة وامكانيات الاستجابة لطلباته ومشاغله الأساسية المتعلقة أساسا بانتداب أطباء الاختصاص والتقنيين والعملة، وهي إشكالية تعاني منها أغلب المؤسسات الاستشفائية في تونس منذ وقف الانتدابات في سنة 2014 وعدم تعويض المغادرين للتقاعد والذين يعد عددهم كبيرا، حسب تقدير سنية بالشيخ.

وقالت إن رئاسة الحكومة دعمت وزارة الصحة ووزارة التربية فيما يتعلق بهاجس نقص الموارد البشرية فيهما وتفاعلت معهما بشكل إيجابي من خلال السماح لهما بانتدابات استثنائية نظرا لعلاقتهما بصحة التلاميذ والطلبة والعودة المدرسية والجامعية.

إضافة تعليق جديد