شكرا أيتها "الصدفة" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

بالمناسبة

شكرا أيتها "الصدفة"

الأحد 2 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

عندما نتعرض الى موقف كوميدي ونحن نواجه الازمات أو المشكلات تصيبنا حالة من الضحك قد تكون مرضية وليس لها علاقة بالفكاهة على قدر ما تكون ضحكاتنا نابعة من الاسى الذي نقع فيه، ويسمي صناع السينما هذه الحالة ( الكوميديا السوداء)... ذلك التوصيف الاقرب للوضع الذي تعيشه تونس, كوميديا تعكس تراجيديا اجتماعية أبطالها نخبة من ممثلين وكومبارس خبروا خشبات مسارح السياسة وبرعوا في استبلاه شعب متخم بالوعود الزائفة والعهود الواهية.

آخر فصول هذا الاستبلاه جاءت على لسان الناطق الرسمي لرئاسة الحكومة الذي اكد ان إقالة وزير الطاقة ومسؤولين آخرين جاءت على خلفية اكتشاف شبهة فساد في قطاع النفط "صدفة"، ورب صدفة خير من الف ميعاد أيها الوزير اياد...

نعم، الصدفة وحدها هي التي أزاحت الغطاء وفضحت المستور ولولا الصدفة لما كان ما كان، ولا بان ما بان، فشكرا أيتها الصدفة الرائعة.. حكومة، ودولة قائمة الذات، قضاء ووزارات، مجلس تشريعي وانتخابات، مسؤولين وخبراء وهيئات، وأموال تصرف هنا وهناك، وفي آخر المطاف يطل علينا الوزير اياد ويقول ان الصدفة كشفت شبهة فساد، فشكرا للصدفة التي أنقذت البلاد... وشكرا ليوسف واياد المصران على استبلاه العباد...

وبعد أن أثبتت الصدفة جدارة في إماطة اللثام عن الفساد والشبهات، وكفاءة في الإطاحة بالكفاءات، أقترح على رئاسة الحكومة استحداث هيئة أو وزارة للصدف والمفاجآت... وعلى رأي الشيخ إمام:

"متكلين على الصدفة...

متاكلين بالهم

واحنا يا ملح الغابة هم يحرك هم

ضايعين وسط ذيابة

مش فاضيين نهتم

فاهمين وبنتغابى

مش فاضيين نتلم..

وجيه الوافي

إضافة تعليق جديد