المعهد الوطني للإحصاء: حوالي 69 بالمائة من التونسيين يجددون ثقتهم في المؤسسات التربوية العمومية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

المعهد الوطني للإحصاء: حوالي 69 بالمائة من التونسيين يجددون ثقتهم في المؤسسات التربوية العمومية

الأربعاء 29 أوت 2018
نسخة للطباعة
المعهد الوطني للإحصاء: حوالي 69 بالمائة من التونسيين يجددون ثقتهم في المؤسسات التربوية العمومية

تونس (وات)- عبر حوالي 69 بالمائة من المواطنين التونسيين عن ثقتهم في المؤسسات التربوية العمومية بحسب ما أفصحت عنه نتائج المسح الوطني حول نظرة المواطن الى الأمن والحريات والحوكمة المحلية لسنة 2017 الذي نشره معهد الإحصاء على موقعه الرسمي يوم 24 أوت الجاري.
وصرح أقل من 30 بالمائة من المواطنين الذين لهم أبناء يدرسون بالمدارس الإبتدائية العمومية أو المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية أو المعاهد العليا والجامعات عن عدم رضاهم عن الخدمات المسداة.
ويعزا عدم الرضا على مستوى الخدمات بالمدارس الإبتدائية بالأساس إلى النقص في تأهيل المعلمين بنسبة 4ر46 بالمائة وكثرة غياب المدرسين وفرض دروس التدارك
على التلاميذ بنسبة 5ر40 بالمائة وانعدام الماء الصالح للشرب بنسبة 4ر21 بالمائة بإقليم الوسط الغربي والشمال الغربي.
أما بالنسبة الى المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية فيعود عدم الرضا عن الخدمات المقدمة أساسا إلى ظاهرة الدروس الخصوصية (3ر51 بالمائة) وعدم الإحاطة بالتلاميذ خلال ساعات الفراغ (6ر43 بالمائة) وضعف المستوى البيداغوجي لبعض المدرسين (40 بالمائة) وبدرجة أقل غياب المدرسين (2ر29 بالمائة). و في ما يخص المعاهد العليا والجامعات فإن عدم الرضا يعود أساسا إلى ضعف المستوى البيداغوجي لبعض المدرسين والنقص في التأطير و كثرة الإضرابات.
ومن ناحية أخرى أفاد المستجوبون الذين لهم أبناء ذكور لم يذهبوا قطّ إلى المدرسة وجلهم من سكان الوسط غير البلدي أن السبب يعود أساسا الى عدم قدرة الأسرة على تحمل مصاريف الدراسة بنسبة 32 بالمائة وأن الطفل غير قادر جسديا على الذهاب إلى المدرسة بنسبة 2ر30 بالمائة وبعد المسافة عن المدرسة بنسبة 9 بالمائة.
أما بالنسبة للأسر التي لهما بنات لم يذهبن قط الى المدرسة فأكدت أن الأسباب تعود أساسا الى عدم قدرة الأسرة على تحمل المصاريف بنسبة 51 بالمائة ّوبعد المسافة عن المدرسة بنسبة 27 بالمائة وكذلك مساعدة الأسرة بنسبة 9 بالمائة.
يشار الى أن هذا المسح هو الثاني من نوعه بعد الأول الذي تم إنجازه في سنة 2014 على عينة تمثيلية شملت 4500 أسرة.
ويهدف هذا المسح بالخصوص الى التعرف على مدى مشاركة المواطن التونسي في العمل الجمعياتي وفي تصريف شؤون جهته وانخراطه في الحياة السياسية والمدنية ونظرته إلى الحريات وحقوق الإنسان ومختلف أشكال التمييز الى جانب رصد نظرة المواطن إلى الخدمات العمومية المتوفرة على المستوى المحلي في مجالات الصحة والرعاية
الإجتماعية والتربية والتعليم والأمن .

إضافة تعليق جديد