الشاعر أحمد العباسي لـ«الصباح»: هدفنا التعريف بالفن والتراث الشعبي الوطني خارج حدود الوطن - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 19 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
20
2018

الشاعر أحمد العباسي لـ«الصباح»: هدفنا التعريف بالفن والتراث الشعبي الوطني خارج حدود الوطن

الثلاثاء 28 أوت 2018
نسخة للطباعة
الشاعر أحمد العباسي لـ«الصباح»: هدفنا التعريف بالفن والتراث الشعبي الوطني خارج حدود الوطن

 نزّل الشاعر أحمد العباسي الملتقى العربي للتراث الشعبي في قفصة المقرر تنظيمه من 30 من الشهر الجاري إلى غاية غرة سبتمبر المقبل، في إطار المساعي للتعريف بالتراث الشعبي الوطني على مستوى إقليمي ودولي واسع والدفع نحو الترويج له خاصة بعد ردود الأفعال الإيجابية التي سجلتها الدورة الأولى للملتقى التي انتظمت العام المنقضي. وتتولى تنظيم هذا الملتقى الجمعية التونسية للثقافة الشعبية التي سبق أن اشرفت على تنظيم عدة تظاهرات ثقافية وإبداعية أخرى وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية ممثلة في المندوبية الجهوية للثقافة بقفصة.
وبين مدير هذه التظاهرة أن الدورة الثانية لهذا الملتقى القريب تسجل تعزيزا في عدد البلدان المشاركة مقارنة بالدورة الماضية ليصبح العدد أربعة عشرة دولة من بينها 11 دولة عربية ذكر من بينها المغرب موريتانيا ولبنان والعراق والسعودية وفرنسا وغيرها من بلدان المغرب العربي فيما تم اختيار فلسطين لتكون ضيف شرف هذه النسخة من الملتقى الدولي. وهو العامل الذي راهنت الهيئة المنظمة للتظاهرة لاستغلاله على الوجه الأكفأ للتسويق للثقافة الشعبية والتراثية التونسية عربيا وعالميا وإرساء آفاق اتفاقيات تعاون وتشارك مثمر في هذا السياق بما يخدم المختصين في المجال ويدفعهم لتعزيز قدراتهم وابتكاراتهم من ناحية ويؤكد الخصوصية الثقافية والحضارية لتونس كما للبلدان المشاركة في الملتقى، حسب تأكيد أحمد العباسي لـ «الصباح».  لأن الهدف من تنظيم هذا الملتقى هو التشجيع على التخصص والإبداع والابتكار في مجالات ذات علاقة بما هو تقليدي وفني وتراث وطني.  
وسيحتضن فعاليات هذا الملتقى المركز الثقافي الدولي جيدة بقفصة.
 وأفاد رئيس الجمعية المنظمة له أن برنامج النسخة الثانية للتظاهرة يتميز بالتنوع والانفتاح وذكر من ذلك الورشات والتكريمات والقراءات الشعرية المرفوقة بمعزوفات موسيقية  إضافة إلى المعارض العديدة. وذلك بفسح المجال لتشريك أكبر عدد من المبدعين في مجالات ثقافية وإبداعية من تونس ومن بلدان عربية فضلا عن المختصين في اختصاصات تراثية وفنية تقليدية مختلفة. 
وأكد محدثنا أن دورة هذا العامل ستكون تحت شعار «اللباس التقليدي ودوره في ترسيخ الهوية» ويتضمن البرنامج معارض للفنون التشكيلية والخط العربي واللباس التقليدي وعروض للأزياء ومعرض للكتاب إلى جانب لقاءات فكرية وأمسيات شعرية فضلا عن تنظيم رحلات خاصة بضيوف التظاهرة، لمسالك ثقافية وتراثية في الجنوب الغربي من البلاد التونسية.
مشاركة نوعية
كما أفاد أحمد العباسي أن هذه الدورة تسجل مشاركة ثمانية عشر  ضيفا أغلبهم من بلدان عربية مختصون في الثقافة التراثية الشعبية العربية وشعراء وأدباء وذكر من بينهم منصف الوهايبي من تونس والشعراء شذى حمود من العراق وصالح زهران من السعودية وجرجس سعادة من لبنان وغيرهم. فضلا عن حضور علي عبد الله خليفة رئيس المنظمة الدولية للفن الشعبي. 
وشدد رئيس الجمعية التونسية للثقافة الشعبية والمشرف على تنظيم الملتقى على أهمية هذه التظاهرة الدولية الكبرى وما تهدف له الجهات الداعمة لها لتجميع المبدعين والمهنيين في مجالات ثقافية وتراثية وطنية من ناحية وفسح المجال للتشبيك مع جهات ومبتكرين من بلدان أخرى من أجل الترويج لمنتوجهم على مستوى واسع وتثمين التراث الشعبي التونسي والثقافة التراثية الشعبية العربية من ناحية أخرى، خاصة أن النسخة الثانية لهذا الملتقى تراهن على الجمع بين الثقافي والتراثي.
◗ نزيهة الغضباني

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد