في قضايا التربية: البحث، حجر الزاوية في الإصلاح التربوي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

في قضايا التربية: البحث، حجر الزاوية في الإصلاح التربوي

الثلاثاء 28 أوت 2018
نسخة للطباعة
في قضايا التربية: البحث، حجر الزاوية في الإصلاح التربوي

يكتبه: خالد بن عمار الشابي*
تجد المنظومة التربوية التونسية نفسها اليوم في حالة مساءلة مجتمعية بسبب مخرجاتها التي لا تتماشى مع انتظارات المجتمع منها باعتبارها على الأقل مصعدا للرقي الاجتماعي. لذلك هي مطالبة اليوم بالإسراع بوضع خطة لتطوير أداء المدرسة التونسية والرفع من مردوديتها وإرساء إصلاح يتابع عن كثب المستجدات في النظم التربوية العالمية وحتى نضمن لذلك النجاح من الضروري إرساء ثقافة البحث التربوي في المنظومة التربوية .
ثقافة البحث التربوي
لقد تجدد الاهتمام بالمدرسة وبرسالتها ودورها في المجتمع عموما مواكبة للثورة العلمية والتكنولوجية وتجاوبا مع المنافسة العالمية على الموارد البشرية. ويكمن أساس التنافس بين المنظومات التربوية في العالم في إبراز مدى نجاعة كل منظومة منها، وتقاس النجاعة بمدى نجاح طرق التسيير والتدريس والتقييم  والتأطير ونظم الدراسة والمناخ المدرسي عموما وتقاس أيضا بمكانة التلميذ في المؤسسة التربوية وبملامح المتخرج من المنظومة وبنسبة الخريجين وكفاءاتهم وهو أهم مقياس..  ولا يمكن أن تكون المنظومة التربوية التونسية في معزل عن ذلك ولا يمكن أن ترتقي إلى مستوى ما يحدث في العالم من تجديد وأن تواكب التطورات المتسارعة فيه ما لم تكن لديها منظومة بحث تربوي فاعلة ومتطورة يرتقي نشاطها إلى مستوى الثقافة، إذ لا مستقبل لمنظومة تربوية  ثابتة وتقليدية في عالم متحول ومتجدد دائم الحركة. لذلك لا يمكن أن يقتصر الإصلاح على الأخذ  بالمقترحات التي يقدمها أبناء المهنة من مختلف الأصناف أو غيرهم من المهتمين بالشأن التربوي بل عليه استيعاب نتائج البحوث التربوية العالمية والوطنية الخصوصية وتبني أهمها وإدماجها ضمن المقترحات  لأن البحث التربوي يفتح المجال أمام آفاق تربوية جديدة ونظريات مبتكرة لا يمكن كشفها إلا بواسطته.
دور البحث التربوي
إن البحث التربوي أساسي لتحسين جودة العملية التربوية من خلال إنجاز دراسات مقارنة مع أنظمة تربوية أخرى والقيام بدراسات استشرافية وتجربة التقنيات المبتكرة والأنماط الجديدة في التدريس مثل استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصال ودراسة نتائج التقييمات الداخلية (الامتحانات وخاصة الوطنية منها) والخارجية (من قبل خبراء خارج المنظومة التربوية).
فدون بحث تربوي، كيف نقيم ضعف المردود ونجاعة المدرسة وجدواها؟ وكيف نكشف أنماط صعوبات التعلم التي يعاني منها التلاميذ؟ وكيف نضمن جودة التعليم؟ وكيف نبرز الوسائل التي يعتمدها التعليم المدرسي لتكوين عقول تفكر؟ وكيف نتعرف على الكفايات والقدرات المطلوبة في سوق الشغل لتبنى عليها برامج  التدريس حتى تعد المدرسة الناشئة للحياة النشيطة؟ وكيف نعرف أسباب ضعف تعلم  اللغات والرياضيات؟ وكيف نكشف عن الموهوبين ونحدد طرق العناية بهم ؟ وكيف نعد شبكات تقييم عمل المدرس والإداري؟ وكيف نعرف أسباب الانقطاع المدرسي وكذلك النسبة الكبيرة من الراسبين لمعالجتها ؟ ثم كيف نحدد المعارف والكفايات والقيم التي يجب أن تنقلها المدرسة إلى الناشئة؟ وعندما نتحدث عن الاحتراف في التدريس ما هي الكفايات والسلوكات التي تجعل المدرس محترفا؟ وما هي مسالك التوجيه الأنجع للمنظومة التونسية؟ وعندما نتحدث اليوم عن رهان الذكاء والاقتصاد اللامادي كيف نوظفه في المنظومة؟ هذه مجموعة من التساؤلات التي لا يعطينا جوابها المقنع إلا البحث التربوي وهناك تساؤلات أخرى كثيرة.
إن دعم وظيفة البحث في المنظومة التربوية التونسية ستساهم في بناء فضاء علمي تربوي تونسي يكون له موقعه ضمن الأوساط العلمية المشابهة بما ينشره من بحوث ودراسات وبواسطته تستطيع المنظومة التواصل مع التجديدات العالمية في المجال بفرق يقظة تتعقب كل المستجدات في عالم التربية والتعليم للاستفادة منها وتوظيفها في تطوير تكوين الناشئة .
إن هذا يتطلب إعادة النظر في المؤسسات المتواجدة حاليا من حيث دورها ومهامها وهيكلتها وجودة بحوثها.. لتكون المحرك الأساسي لمنظومة تربوية حية ومتغيرة توجهها نحو اتخاذ القرارات الإصلاحية المناسبة في الوقت المناسب .
* باحث وخبير تربوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة