قتل والدته وشقيقته وأصاب شخصا ثالثا: مصرع منفذ هجوم بسكين قرب باريس على يد الشرطة الفرنسية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

قتل والدته وشقيقته وأصاب شخصا ثالثا: مصرع منفذ هجوم بسكين قرب باريس على يد الشرطة الفرنسية

الجمعة 24 أوت 2018
نسخة للطباعة
◄ ما مدى صحة تبني تنظيم «داعش» للعملية؟
قتل والدته وشقيقته وأصاب شخصا ثالثا: مصرع منفذ هجوم بسكين قرب باريس على يد الشرطة الفرنسية

باريس (وكالات) قتل رجل بواسطة سكين والدته وشقيقته وأصاب شخصاً ثالثاً بجروح خطيرة في بلدة تراب قرب باريس أمس قبل ان تقتله الشرطة فيما تحاول السلطات تحديد دوافعه وما اذا كان هذا العمل ذي طابع إرهابي.
وذكرت السلطات ان الرجل مدرج على قائمة المراقبين أمنيا لارتباطهم بالإرهاب منذ العام 2016، ولم تتضح دوافعه بعد لكن تنظيم «داعش» الارهابي أعلن مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالته الدعائية “أعماق”. إلا أن الخبراء يدعون عادة إلى توخي الحذر حيال بيانات المجموعة التي تتبنى فيها هجمات حيث أعلن التنظيم المتطرف مؤخرا مسؤوليته عن أعمال عنف استُبعد ارتباطه بها وذلك في وقت يتعرض إلى خسائر على الأرض في سوريا والعراق .
وكتب وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب على موقع “تويتر”: “أتضامن مع الضحايا وأحبائهم” مضيفا “أنوه برد فعل قوات الأمن النموذجي وجاهزيتهم”.
وكان المهاجم مدرجاً على قائمة الأشخاص الخاضعين للمراقبة الأمنية لارتباطهم بالإرهاب بعدما أعرب عن مواقف متطرفة، وفق ما أفاد مصدر في الشرطة. ويبلغ عدد سكان ترامب حوالي 30 ألفاً وهي جزء من الضواحي الأبعد التي تقع ضمن منطقة باريس “الكبرى” على بعد 30 كلم جنوب غرب العاصمة. ويعرف عن البلدة الواقعة على مقربة من منطقة فرساي الثرية، حيث يقع قصر فرساي الشهير، مشكلاتها الاجتماعية العديدة المرتبطة بالفقر وانتشار العصابات والتشدد الإسلامي.
ويشتبه أن نحو 50 من سكانها غادروا فرنسا للانضمام إلى صفوف تنظيم «داعش»في سوريا والعراق، وفق ما قالت مصادر أمنية فرنسية في وقت سابق.
ولا تزال فرنسا تعيش حالة تأهب قصوى منذ سلسلة اعتداءات نفذها متطرفون منذ العام 2015 وأسفرت عن مقتل أكثر من 240 شخصا.
ووقع آخر اعتداء من هذا القبيل في فرنسا في 12 ماي عندما نفذ فرنسي ولد في الشيشان هجوما تبناه التنظيم وسط باريس حيث قتل أحد المارة وجرح أربعة أشخاص آخرين بسكين، قبل أن تقتله الشرطة.
وأحبطت السلطات الفرنسية 51 هجوما على أراضيها منذ ديسمبر 2015.
وسارعت وكالة «أعماق» عبر حسابات على تطبيق “تلغرام” أمس إلى إعلان أن منفذ هجوم مدينة تراب جنوب غرب باريس من مقاتلي «داعش»ونفذ الهجوم «استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف” في إشارة إلى التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة واشنطن.
وخلال السنوات الماضية، تبنى التنظيم تنفيذ اعتداءات دموية حول العالم أوقعت عشرات القتلى من فرنسا إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وغيرها. وتتنوع تلك العمليات بين تفجيرات وإطلاق نار أو عمليات طعن ودهس بالسيارات.
وكان زعيم تنظيم «داعش»أبو بكر البغدادي دعا أنصاره مساء الأربعاء في أول تسجيل صوتي يُنسب إليه منذ عام، إلى تنفيذ المزيد من الهجمات في الدول الغربية.
وجاءت رسالة البغدادي بعدما خسر التنظيم تدريجياً خلال العامين الماضيين غالبية المناطق التي أعلن منها “الخلافة” في سوريا والعراق في العام 2014.
ويعود آخر تسجيل صوتي للبغدادي إلى 28 سبتمبر من العام 2017، قبل أقل من شهر على طرد التنظيم المتطرف من مدينة الرقة، معقله الأبرز في سوريا سابقاً.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد