مهرجان باجة الدولي: عندما ينجح سامي اللجمي في رسم صورة فنية متناسقة الخطوط - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 14 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
15
2018

مهرجان باجة الدولي: عندما ينجح سامي اللجمي في رسم صورة فنية متناسقة الخطوط

الخميس 23 أوت 2018
نسخة للطباعة
مهرجان باجة الدولي: عندما ينجح سامي اللجمي في رسم صورة فنية متناسقة الخطوط

بعد تأجيله في مناسبتين تزامن عرض الزيارة مع السهرة الختامية للدورة 38 لمهرجان باجة الدولي لفنون الشعوب والتي تحطم خلالها الرقم القياسي الجماهيري عبر حضور قرابة الستة الاف متفرج على مدارج ملعب بوجمعة الكميتي مما اربك لجنة التنظيم..
انطلق العرض الحدث "الزيارة" بقراءة الفاتحة تلتها موشحات صوفية مزجت بين سحر التراث التونسي الاصيل وبين روعة الحداثة... تلتها اناشيد دينية وموشحات هادئة لتتدرج نحو نسق مرتفع وتنتقل بالجمهور لمشهد فرجوي جميل ملؤه الازياء التقليدية والطبول والرايات العملاقة المتنوعة الالوان زينته عروض "شطحات" عدد من الفتيان والفتيات... دون اعتبار تخميرات روحانية مما افرز التميز والابداع وحقق الانتشاء واضفى نوعا من السحر على الحضور الذي تفاعل مع الانشاد  الديني والصوفي بالاستماع والرقص...
اما مازاد العرض قيمة فنية هو تاثيث جل فقرات السهرة من طرف عدد من الشيوخ والمنشدين والفنان منير الطرودي الذي حظي بحظوة استثائية بوبته مكانة مرموقة من لدن جماهيره التي عاشت لحظات فريدة بين ايقاع الدف والطبلة وبين غذاء الروح واسترخاء الجسد.
لقد نجح سامي  اللجمي في تطويع المخزون التراثي وتحويله الى عمل فني في شكل صورة فنية متناسقة الخطوط  فيها من الجمال الشكلي والمضموني... عوامل جانبية اخرى ساهمت في انجاح العرض الى مستوى درجة الامتياز ومنها الاخراج الركحي من ديكور واضاءة وتقنيات صوتية بقطع النظر عن الركح الفسيح الخاص بالعرض...
سهرة جديدة ناجحة خلفت الاستحسان والارتياح لدى جل المتفرجين الذين انشرحوا ورقصوا وتخمروا في سهرة ناجحة لن تمحى بسهولة من ذاكرتهم
مع العلم أن السهرة الختامية، انطلقت بتكريم جمعية المهرجان لثلة من الكفاءات والوجوه التي ساندت هيئة المهرجان وساهمت في انجاحه. 
◗ صلاح الدين البلدي

إضافة تعليق جديد