سوسة: بلديات تقصر في رفع الفضلات والمواطن يزيد الطين بلة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

سوسة: بلديات تقصر في رفع الفضلات والمواطن يزيد الطين بلة

الخميس 23 أوت 2018
نسخة للطباعة
سوسة: بلديات تقصر في رفع الفضلات والمواطن يزيد الطين بلة

بادرت أغلب بلديّات معتمديّات ولاية سوسة قبل يومين من حلول العيد بإصدار عديد البلاغات التي تذكّر فيها المتساكنين وتعلمهم بتخصيصها نقاط تجميع جلود الأضاحي وتسخير شاحنات لرفعها وتجميعها في محاولة منها للحدّ من قتامة المشهد الذي تخلّفه عمليّات الإلقاء العشوائي للجلود وبقايا ومخلّفات الأضاحي وما تلحقه من أضرار تمسّ من الوضع البيئي والصحّي فضلا عمّا تفرزه من روائح كريهة.
مع العلم انها حددت في بلاغ اصدرته توقيت ومواعيد مرور فرق النّظافة لرفع الفضلات بمختلف المناطق البلديّة إلاّ أنّه ومن خلال معاينة «الصباح» للوضع البيئي والصحّي بعدد من معتمديّات الولاية على غرار القلعة الكبرى وأكودة وسهلول وحيّ الرياض وسوسة ومدينة مساكن أمكن الوقوف على ملاحظتين دعّمتهما شهادات بعض المواطنين تتعلّق الأولى بغياب أو تأخّر تدخّل أعوان النّظافة والقيام برفع الفضلات في أول أيّام العيد وهو ما أفرز وضعا بيئيا كارثيا وأثار حفيظة المتساكنين وأصحاب المحلاّت العموميّة والمقاهي بشارع الجمهوريّة بأكودة الذي ينتصب فيه عدد هام من القصّابين بعد ان غزت الروائح الكريهة الفضاء العام وأقلقت راحة المتساكنين وحتّى المارّة.
ومن ناحية ثانية تجدر الاشارة الى انه بجولة بسيطة في الناطق المذكورة يمكن الوقوف على حقيقة مؤلمة تتعلّق بضعف الحسّ المدني وغياب روح المسؤوليّة عند بعض المواطنين الذين ورغم ما بذلته بعض البلديّات من مجهودات تهدف إلى تحسين العمل البلدي المتعلّق بالنّظافة عبر تخصيص حاويات للجلود وشاحنات للجمع فإنّ عددا من المواطنين لم ينخرطوا في هذه العمليّة ولم يدعموا المجهود حيث يتعمد إلقاء الجلود والفضلات على بعد صنتيمترات من الحاويات المخصّصة ويذهب اخرون إلى حدّ إلقائها بالمناطق الخضراء.
◗ أنور قلاّلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد