نصر الله .. خطاب جميل لواقع غارق في السواد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

نصر الله .. خطاب جميل لواقع غارق في السواد

السبت 18 أوت 2018
نسخة للطباعة

بقلم آسيا العتروس

 

أصر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في ذكرى حرب تموز 2006 على" أن المقاومة اللبنانية دخلت زمن الانتصارات وأن زمن الهزائم ولى وأن هذه المشاريع الجديدة تتداعى وتتراجع في سوريا والعراق "...ولاشك أن في ذلك ما يمكن أن يرضي الكثيرين ويعيد الإحساس لدى البعض بنهاية زمن النكبات والنكسات والهزائم لولا أن الذاكرة مثقلة بالكثير من الهزائم التي لم تساعد كل السنوات الماضية في تخفيف وقعها على النخب وحتى على الشعوب التي ظلت محكومة بنتائج الحروب المدمرة التي خاضها العرب مع إسرائيل والتي كانت إسرائيل مدعومة بحلفائها الغربيين تخرج فيها منتصرة خلال ساعات محدودة.. لسنا واهمين ولا نعتقد أن نصر الله يهذي أو لا يعي ما يقوله. بل الحقيقة لا ندري ان كان يتعين أن نصدق ذلك ونسعد للخبر أو ان كانت يتعين الانشغال وتوقع الأسوا لا سيما وأن نتائج الحروب العربية الإسرائيلية على مدى العقود الماضية واضحة للعيان من خلال تمدد سرطان الاحتلال الممتد من فلسطين إلى سوريا ولبنان دون اعتبار لتمدد المصالح الإسرائيلية في المنطقة العربية وفي الشرق الأوسط الكبير. الحقيقة التي وجب إقرارها انه سيكون من الصعب قراءة خطاب نصر الله قراءة صحيحة بشأن الأهداف التي أرادها من وراء تأكيده على تفوق المقاومة اللبنانية ولأول مرة على قدرات الكيان الإسرائيلي المحتل والحال أن كل المؤشرات تؤكد اليوم مدى تقدم إسرائيل علميا ومعرفيا وعسكريا على كل الشعوب العربية مجتمعة. والأرجح أن نصر الله يستهدف النخبة العربية ويسعى لتخليصها من العقلية الانهزامية التي رافقتها وكبلتها منذ هزيمة 1967.. وربما يعني نصر الله أيضا أن الحليف الإيراني حاول الاستفادة من حالة الحصار التي فرضت عليه ونجح في تعزيز قدراته العسكرية والحربية معتمدا في ذلك على شعار الحاجة أم الاختراع وبات أكثر جاهزية لمواجهة أي خطر أمريكي يمكن ان يستهدفه...

ساعات فصلت بين خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وبين إعلان وزير الخارجية الأمريكي بومبيو تشكيل مجموعة العمل الإيرانية التي يرأسها براين هوك، والتي ستشرف على تنفيذ سياسة الإدارة الأمريكية إزاء إيران، ورغم إصرار واشنطن حتى الان على أن غايتها لا تهدف الى تغيير النظام في ايران فان مهمة الفريق المعين غير واضحة وربما تخفي أكثر مما قد يبدو حتى الان للخبراء والمختصين في العلاقات الأمريكية الإيرانية منذ الثورة الإيرانية...

الواقع أيضا أنه قد لا تكون الصدفة شاءت أن يكون الإعلان عن تشكيل الفريق المعني بإيران بعد كل الرسائل التي أطلقها نصر الله الأسبوع الماضي في خطابه في ذكرى حرب تموز 2006 والتي يعتبر الأمين العام لحزب الله أنها اقترنت بانتصار غير مسبوق للمقاومة التي أسقطت رهانات ما كان يوصف بالجيش الذي لا يقهر قبل أن يدفع للهروب من جنوب لبنان ومزارع شبعا على وقع تقدم المقاومة اللبنانية وثباتها وإصرارها على استعادة كل جزء من الجنوب اللبناني المحتل..

لا أحد بإمكانه أن ينكر دور المقاومة اللبنانية في السنوات الماضية وأن يشطب ما تحقق لها من سجلات التاريخ رغم تغير المواقف العربية من حزب الله وسعي بعض الأطراف الى تصنيفه ضمن القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية وهي مسألة قد تجد لها التبرير لدى السلطات الرسمية ولكنها قد لا تجد لها موقعا لدى الأوساط الشعبية بما في ذلك مختلف الأطياف اللبنانية التي طالما رأت في المقاومة اللبنانية عنوانا للكرامة العربية المفقودة والقيم النضالية التائهة قبل أن تفرض لعبة المحاور والحروب الإقليمية والدولية والصراعات التي تدار بالوكالة نظرة مغايرة لدور وأهداف المقامة اللبنانية لا سيما بعد تجاوزها حدود لبنان وتدخل علنا المشهد السوري واليمني وتعلن التحالف مع إيران وهو ما جعل حزب الله وأمينه العام في فوهة مدفع..

الا أن نجاح المقاومة في اكتساح المشهد السياسي لتصبح جزءا من الحكومات اللبنانية لاحقا بعد أن فرض نصر الله لحزب الله مكانه له على الخارطة السياسية جعله في منأى من الاتهامات بالإرهاب التي تلاحقه..

من الواضح أن نصر الله لم يفقد شيئا من قدرته الخطابية وبلاغته في مخاطبة أنصاره وحتى غير أنصاره وتوجيه ما لديه من رسائل مباشرة أو غير مباشرة.. والحقيقة أن نصر الله الذي كان حريصا على الظهور بمظهر الواثق من القدرات والإمكانيات العسكرية للمقاومة اللبنانية كان أحرص على إظهار الجانب النفسي للمقاومة وتماسكها وإصرارها على مواجهة الرهانات المستقبلية في أي مواجهة قد تفرضها عليها إسرائيل..

لسنا بصدد التشكيك في ما كشفه نصر الله بشأن قوة وصلابة حزب الله ولكن وهذا الأهم بشأن ما أكده من تفوق المقاومة على كيان الاحتلال وهي مسألة من شأنها أن تدعو الى أكثر من نقطة استفهام وأن تؤجج أيضا الكثير من المخاوف من أن يكون مثل هذا التصريح وراء حملة عسكرية جديدة تستهدف لبنان والشعل اللبناني وتفاقم قتامة المشهد الراهن في المنطقة.. ربما لم يجانب نصر الله الصواب عندما أكد أن المقاومة أجهضت كل التهديدات الإسرائيلية عبر حرب 2006 وأسقطت أهداف العدوان الإسرائيلي.. وربما يكون نصر الله على دراية بما يقوله عندما يؤكد أنه ليس هناك نقطة في إسرائيل بعيدة عن صواريخ المقاومة وربما لم يكن يهذي أيضا وهو يصر على أن الحرب القادمة ستكون قاسية على إسرائيلي وعلى المجتمع الإسرائيلي الذي بات أوهن من بيت العنكبوت.. ولو أننا سلمنا بكل ما قاله الأمين العام لحزب الله وتقبلنا ما أعلنه بشأن تفوق المقاومة على الاحتلال وبشأن ما بات يتوفر لها من إمكانيات وقدرات تفوق ما يتوفر لإسرائيل.. فمعنى ذلك أن حزب الله يمتلك من العتاد ما لا يتوفر لكل الدول العربية مجتمعة والحال أن إسرائيل تحظى ومنذ نشأتها بدعم عسكري أمريكي ودولي لضمان تفوقها على كل دول المنطقة فضلا على تفردها بامتلاك السلاح النووي الذي ترفض الكشف عنه مكوناته... حتى وان كانت الحلول العسكرية آخر ما يمكن للمرء أن يتمناه.. نتمنى أن يكون تفوق القدرات العسكرية للمقاومة حقيقة لفرض معادلة ميدانية جديدة وليس وهما يدفع لبنان والمنطقة إلى حرب استنزاف ودمار جديدة..

إضافة تعليق جديد