بعد رسالته المفتوحة للغنوشي.. قواعد النهضة ترفع «هاشتاق» «سلم على بوك» في وجه نجل الرئيس - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

بعد رسالته المفتوحة للغنوشي.. قواعد النهضة ترفع «هاشتاق» «سلم على بوك» في وجه نجل الرئيس

السبت 18 أوت 2018
نسخة للطباعة

في رد سريع على رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وبعد أقل من 24 ساعة من نشره لرسالته بمناسبة مرور خمس سنوات على انطلاق التوافق رد المدير التنفيذي لنداء تونس برسالة على الرسالة.
وقد تضمنت رسالة حافظ قائد السبسي المفتوحة إلى راشد الغنوشي ما يلي :
"قلناها سابقا ونعيدها اليوم لقد مضينا منذ فوزنا الانتخابي في 2014 في سياسة التوافق والتعايش الحكومي إيمانا منا بأن مصلحة تونس في مرحلة الانتقال الديمقراطي واستكمال بناء المؤسسات الدستورية كانت تستوجب تقديم منطق التعايش على منطق الصراع وكنا أكثر طرف سياسي ضحى ودفع الثمن لهذا التوجه المقدر لمصلحة تونس على حساب مصلحة الحزب، رؤيتنا لم تنتظر عوامل خارجية  لتحدد بوصلتها ولا تعاملت بشعبوية مع الوضع بعد انتصارنا الانتخابي كان يمكن أن تجنبنا عديد الأزمات الداخلية في الحزب لكننا فضلنا الأزمة داخل النداء على أن يكون الشلل والانسداد في البلاد وفي مؤسسات الدولة.
وأضاف قائد السبسي "اليوم والبلاد ترجع للأسف إلى نفس المربع الانقسامي المتأزم وفي ظل شلل مؤسسات الدولة بفعل استفحال الأزمة السياسية التي تسببت فيها الحكومة الحالية الفاقدة للسند السياسي التي بعثت من خلال إطار  وثيقة قرطاج  وتحولت اليوم إلى حكومة مسنودة فقط بحركة النهضة في معاندة لكل المعطيات الواقعية التي تؤكد فشلها المتواصل وعجزها عن إنجاز أي إصلاح من الإصلاحات التي جاءت من أجلها، بل وأصبح شغلها الشاغل محاولة تقسيم وتخريب الأحزاب والمنظمات وتشويه القيادات السياسية والأمنية  باستعمال وسائل وإمكانيات الدولة لغايات سياسوية  مرتبطة فقط بالاستحقاقات الانتخابية القادمة...
اليوم والحال على ماهو عليه، نعتقد أن الحديث عن التمسك بالتوافق مع رئيس الجمهورية وحزب رئيس الجمهورية أمر لا يستقيم ولا يمكن أن يكون إلا عبر  سياسات واقعية ومواقف واضحة وفعلية وليس مجرد وقوف على الأطلال لم يعد مفهوما في ظل تصريحات متناقضة وفي ظل تناقض بين القول والممارسة ومواقف متبدلة كلما تبدلت تقديرات موازين القوى .
وختم نجل الرئيس قائلا "تونس تحتاج وحدة وطنية حقيقية وليس حسابات سياسية متغيرة حسب الظرف والمصلحة، وحدة وطنية سياسية واجتماعية، ليست فقط تعايشا بين حزبين أو شخصين بل حوارا وتوافقا واسعا بين الأحزاب السياسية  والمنظمات الوطنية وعلى رأسها الاتحاد العام التونسي للشغل وتحت إشراف رئيس الجمهورية من أجل تجاوز الأزمة الحالية ووضع تونس بجدية على سكة انطلاقة إصلاحية حقيقية بحكومة جديدة غير معنية بالانتخابات وبعيدة عن التجاذبات السياسية والانتخابية ومسنودة بأوسع حزام برلماني وحتى يكون المناخ السياسي والاجتماعي في سياق  يسمح للأحزاب السياسية للإعداد لخوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة".
وقد كانت رسالة الغنوشي مدخلا للتذكير بمناقب التوافق بما هو انطلاقة سياسية للحد من التجاذبات التي انتهت في بعض الأقطار العربية باقتتال مواطني بين أبناء الشعب الواحد، لُيبرز أيضا ان خيار التوافق ليس بخيار تكتيكي عابر وإنما منهج للتعايش السلمي بين مختلف الفواعل السياسية على قاعدة الوحدة الوطنية.
وفِي ردهم على رسالة نجل الرئيس علمت "الصباح" أن الرد سيكون من خلال رفع هاشتاق "سلم على بوك" وهو يعني ضمنيا ان التوافق الحاصل هو اتفاق بين حركة النهضة ورئيس الجمهورية ولا دخل لابن الرئيس في فض هذا التوافق أو الإبقاء عليه لأنه سيبقى من اختصاص وصلاحيات رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ومن المنتظر أن يغزو هذا "الهاشتاق" مواقع التواصل الاجتماعي.

 

خليل الحناشي

إضافة تعليق جديد