خدعوهم بقولهم سنحقق في مجزرة صعدة.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 15 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

ممنوع من الحياد

خدعوهم بقولهم سنحقق في مجزرة صعدة..

السبت 11 أوت 2018
نسخة للطباعة

الحقيقة الوحيدة الواضحة بعد مجزرة صعدة التي ذهب ضحيتها عشرات الأطفال في اليمن أن الدعوات المتعددة للتحقيق فيما حدث قبل ساعات ليست سوى ذر للرماد على العيون فليست المرة الأولى التي يعيش فيها اليمنيون على وقع مشهد الأشلاء المتناثرة ولن تكون حتما الأخيرة طالما استمرت الحرب بالوكالة التي تدار على أرض اليمن وهي حرب بات واضح أيضا أنها لا رابح فيها وأن الخاسر الأول والأخير يظل الشعب اليمني الذي يدفع ثمن حرب لا دخل له فيها من حياته وأمنه واستقراره ...
طبعا كان من الطبيعي أن يبادر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس للمطالبة بفتح تحقيق عاجل فيما حدث ولكن من غير المتوقع أن يكون لهذا التقرير إذا ما رأى النور نتائج تذكر سواء تعلق الأمر بكشف وتحديد الأطراف المسؤولة عن القصف الذي استهدف حافلة لنقل الأطفال وسط احد الأسواق الشعبية أو كذلك بمحاسبة و ملاحقة الأطراف المعنية سواء تعلق الأمر بالتحالف العربي الذي تقوده الرياض أو بجماعة الحوثيين المارقة التي تواصل العبث بما بقي من اليمن السعيد الذي يصح وصفه باليمن التعيس بعد أن تعددت الماسي وجرائم الحرب التي أنهكت البلاد والعباد ..
عدم التعويل على أية نتائج مقنعة للتحقيق ليست من فراغ بل هي نتيجة لقناعة ما انفكت تتكرس وهي أنه كلما ارتفعت أصوات مطالبة بفتح تحقيق في تجاوزات أو انتهاكات أو شكوك بالفساد أو كذلك في عمليات عسكرية أو قصف عشوائي استهدف المدنيين إلا وكانت النتيجة واحدة وهي إدراج ما تضمنه التقرير من وثائق أو ملفات أو شهادات إلى الرفوف لتضاف إلى الأرشيف السابق بما يعني أن الدعوات للتحقيق باتت أشبه بعمليات التنويم التي يقع اللجوء إليها في انتظار أن تمر العاصفة وتهدأ الخواطر.. وبما أن الذاكرة البشرية  قصيرة وغالبا ما يلفها النسيان فان الأرجح أن الأصوات المطالبة بالتحقيق لن تذهب بعيدا في مطالبها ولن تجعل من التحقيق قضيتها حتى كشف الحقيقة وإنصاف المظلوم وتحقيق العدالة..
حدث هذا في اغلب الحروب والصراعات من البلقان إلى حرب لبنان إلى العدوان على العراق وما خلفه من مآس وحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة بدل المرة مرات حيث تنتهي التحقيقات في كل مرة في جرائم الاحتلال ومجازره بطي الصفحة... وهو أيضا ما حدث في حرب لبنان وفي مجزرة قانا وفي جرائم قصف مقرات الاونروا ومكاتب الأمم المتحدة وحدث ويحدث في سوريا وحدث ويحدث في أفغانستان التي كانت مسرحا لأكثر من عملية قصف استهدفت المآتم وحفلات الزفاف واستهدفت المدارس والمستشفيات ولم تتم إدانة قوات التحالف في هذا البلد مرة واحدة على الأخطاء الرهيبة التي ارتكبها في حق الأبرياء ...
وفي انتظار ما يفرزه اجتماع مجلس الأمن الدولي المغلق خلال الساعات القادمة فان الأرجح أن إنصاف الضحايا لن يكون أولوية والأكيد أن أشلاء الأطفال الذين قتلوا في مجزرة الحافلة ستجد لها من التبريرات التقنية والعسكرية ما سيجعل هؤلاء مصدر خطر وتهديد على التحالف في اليمن ..
التحقيق الوحيد المطلوب اليوم في حرب اليمن وفي بقية الحروب التي أنهكت شعوب المنطقة والتي أعادت تمويل وتنشيط صفقات ومصانع السلاح في الغرب أنه آن الأوان لوقف المهزلة وانه لا مجال لمواصلة تجاهل الحقائق وإنكار المشهد الكارثي وأن هناك حاجة لموقف جريء ومسؤول يساعد على إنقاذ ما بقي من اليمن ويعيد الأمل إلى هذا البلد وهي مهمة لا نخالها مستحيلة على التحالف ولكنها تحتاج للكثير من الإرادة الصادقة لإنهاء الجحيم قبل أن تمتد حممه الى دول الجوار التي لا يمكن ان تظل في مأمن الى ما لا نهاية.. أوقفوا الحرب في اليمن هو الشعار الذي يجب أن ينتهي إليه كل تحقيق في المجازر المستمرة وعدا ذلك فعلى المجتمع الدولي الاستعداد للأسوإ ...

 

آسيا العتروس

إضافة تعليق جديد