بعد أن شارفت عقوبته على نهايتها: ألمانيا ترحل تونسيا متهما بدعم تنظيم «داعش» الإرهابي باعتباره يشكل خطرا على مواطنيها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
21
2018

بعد أن شارفت عقوبته على نهايتها: ألمانيا ترحل تونسيا متهما بدعم تنظيم «داعش» الإرهابي باعتباره يشكل خطرا على مواطنيها

الأحد 12 أوت 2018
نسخة للطباعة
بعد أن شارفت عقوبته على نهايتها: ألمانيا ترحل تونسيا متهما بدعم  تنظيم «داعش» الإرهابي باعتباره يشكل خطرا على مواطنيها

دوسلدورف (وكالات) رحلت ولاية شمال الراين-ويستفاليا الألمانية إسلاميا مدانا بدعم الإرهاب إلى تونس ليلة الجمعة/السبت.
وذكرت مجلة “دير شبيجل” الألمانية  السبت أن الإسلامي، الذي قضت محكمة ألمانية عام 2014 بحبسه لمدة خمسة أعوام وستة أشهر بتهمة دعم تنظيم «داعش»، نُقل مباشرة من محبسه في دورتموند إلى مطار فرانكفورت، حيث تم ترحيله إلى تونس على متن طائرة برفقة رجال من الشرطة الاتحادية.
وبحسب الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا في مدينة دوسلدورف، ساعد الرجل، الذي كان يقيم قبل إدانته في مدينة آخن الألمانية، في تهريب مقاتلين للانضمام إلى «داعش».
وكان من المنتظر إطلاق سراحه خلال الأسابيع المقبلة بعدما قضى الجزء الأكبر من عقوبته.
وكانت مدينة آخن أصدرت أمرا بطرد الإسلامي 42/ عاما/ خارج البلاد، لأنه يشكل خطرا على النظام العام.
ورفضت المحكمة الإدارية في مدينة آخن في نهاية جويلية الماضي طلبا عاجلا من الرجل لحمايته من الترحيل.
وبحسب قرار المحكمة الإدارية في آخن، فإنه ليس من الضروري إعادة فحص ما إذا كان الرجل مهددا بمخاطر على حياته أو حريته حال تم ترحيله إلى تونس، موضحة أن الفصل في المسألة هو القرار الذي صدر عام 2000 برفض طلب لجوئه. وتبنى قضاة المحكمة بذلك الرأي الذي يذهب إلى أن هناك مصلحة عامة وبالغة في ترحيل التونسي.
كما رأت المحكمة أن هناك خطرا في أن يكرر التونسي جرائمه في ألمانيا عقب إطلاق سراحه، مشيرة إلى أن المتهم حاول حتى خلال فترة قضاء عقوبته في السجن كسب سجناء آخرين كداعمين لـ»داعش».

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة