تصعيد جديد في الأزمة بين السعودية وكندا وأنباء عن وساطة إماراتية: الرياض تنقل مرضاها من المستشفيات الكندية وتغير وجهة طلبتها.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

تصعيد جديد في الأزمة بين السعودية وكندا وأنباء عن وساطة إماراتية: الرياض تنقل مرضاها من المستشفيات الكندية وتغير وجهة طلبتها..

الخميس 9 أوت 2018
نسخة للطباعة
تصعيد جديد في الأزمة بين السعودية وكندا وأنباء عن وساطة إماراتية: الرياض تنقل مرضاها من المستشفيات الكندية وتغير وجهة طلبتها..

الرياض (وكالات) أعلنت السعودية في خطوة تصعيدية جديدة مع كندا عن وقف جميع برامج العلاج في كندا ونقل جميع مرضاها الذين يعالجون في المستشفيات والمصحات الكندية.
يأتي ذلك في وقت طالبت الولايات المتحدة الأمريكية كلا من المملكة العربية السعودية وكندا بضرورة التوصل إلى حل للأزمة الديبلوماسية الأخيرة التي اندلعت بين البلدين.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيثرنورت إنه يجب على الجانبين حل هذه الأزمة معا بشكل دبلوماسي.
  وساطة اماراتية بريطانية
ومن ناحية أخرى قالت كندا إنها ستسعى للحصول على مساعدة الإمارات وبريطانيا لنزع فتيل الأزمة مع السعودية.
وكانت الخطوط الجوية السعودية قد أوقفت رحلاتها المباشرة إلى تورنتو، كبرى مدن كندا، عقب مطالبة كندا المملكة بإطلاق سراح الناشطين المدافعين عن حقوق المرأة.
كما جمدت السعودية التعاملات التجارية والاستثمارات الجديدة مع كندا وطردت سفيرها بسبب ما وصفته «بالتدخل» في شؤون المملكة الداخلية.
وردت كندا على الإجراءات السعودية بأنها سوف «تستمر في دعم حقوق الإنسان».
ومن بين المعتقلين المدافعين عن حقوق المرأة الناشطة الحقوقية الأمريكية من أصول سعودية سمر بدوي، شقيقة المدون السعودي المعتقل في السعودية رائف بدوي.وأعربت كريستيا فريلاند، وزيرة الخارجية الكندية، عن «بالغ قلقها» حيال طرد السفير، مؤكدة أن كندا سوف «تهب دائما لنصرة حقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق المرأة وحرية التعبير في جميع أنحاء العالم.»
وأضافت «لن نتردد في نشر هذه القيم، ونعتقد أن هذا الحوارله أهمية بالغة في الديبلوماسية الدولية.»وكان عادل الجبير، وزيرالخارجية السعودي، قد قال في وقت سابق إن الموقف الكندي بُني على «معلومات مضللة»، مؤكدا أن أي شخص محتجز لدى السلطات في بلاده «يخضع للقوانين السعودية التي تضمن حقوقه».
وتقدمت منال الشريف، الناشطة في مجال حقوق المرأة السعودية، بالشكر لكندا التي «تحدثت في هذه القضية»، متسائلة عن الوقت الذي تحذو فيه دول الغرب حذو كندا.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد