أيام قبل عيد الإضحى: توفرت الأضاحي.. وغاب الشاري - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 21 أكتوبر 2018

تابعونا على

Oct.
22
2018

أيام قبل عيد الإضحى: توفرت الأضاحي.. وغاب الشاري

الخميس 9 أوت 2018
نسخة للطباعة
الاستعدادات لعيد الاضحى بولاية جندوبة: الفلاح يشتكي من كثرة المصاريف والمواطن أنهكته المناسبات - رغم وفرة العرض: أسعار مشطة وإقبال ضعيف على اقتناء الأضاحي بمنوبة
أيام قبل عيد الإضحى: توفرت الأضاحي.. وغاب الشاري

اكد الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري في بيانه الصادر منتصف شهر جويلية على ان الانتاج المحلي لهذه السنة من الخرفان قادر على تغطية حاجيات التونسي لعيد الاضحى. وذكر يحي مسعود عضو اتحاد الفلاحين المكلف باللحوم الحمراء والالبان في تصريحه لـ «الصباح» ان حجم القطيع بلغ المليون و400 ألف رأس  في الوقت ان حاجة التونسي لموسم عيد الاضحى تكون بين الـ900 و950 ألف رأس (استنادا لمعدلات الاستهلاك في السنوات الماضية).
وأضاف ان مربي الماشية ومن ورائهم الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري قد نجحوا هذه السنة ايضا في قطع الطريق امام كل امكانيات اللجوء الى توريد الاضاحي او لحوم الضأن. وهم متشبثون بمنظومة انتاج اللحوم الحمراء على ما يتحمل الفلاح فيها من صعوبات. فهو الوحيد الذي بصدد تحمل ارتفاع كلفة الانتاج وتاثر اسعار الاعلاف المركبة بانخفاض قيمة الدينار المتكرر.
وبين يحي مسعود ان الاسعار التي حددت بـ11 دينارا للكلغ الواحد للاضاحي التي وزنها يتجاوز الـ40 كلغ و11 دينارا و500 مليم للذين وزنهم دون الـ40 كلغ، هي اسعار لا تاخذ بعين الاعتبار تعب وجهد الفلاح وبين ان الاسعار كانت ستضبط في حدود الـ14 دينارا لو تم احتساب ذلك.
واعتبر عضو اتحاد الفلاحين ان التقصير موجود على مستوى وزارة الفلاحة ووزارة التجارة والمالية على حد السواء وكان من المفروض لو كان هناك نية للحفاظ على المنظومة في ابسط الاحوال تدعيم الفلاح الذي يتحمل في كل مرة ثمن هشاشة المنظومة حيث يتكبد الفلاح بسبب الزيادة المشطة في اسعار الاعلاف المركبة الذي سجل 6 زيادات متتالية خلال النصف الاول من هذه السنة نجم عنه ارتفاع في كلفة المصاريف بنسبة فاقت 20 % مقارنة مع السنة الماضية.
ونبه في ذات الاطار إلى ان تواصل الامر على ما هو عليه لاكثر من سنة والاكتفاء بالحلول الترقيعية ( مثلما وقع في منظومة انتاج الحليب) دون الذهاب الى وضع استراتيجية سيجعل من منظومة انتاج اللحوم الحمراء مهددة ومعرضة للتفك.
ويذكر انه والى غاية الان لم تسجل نقاط البيع الرسمية او غير الرسمية ذلك الاقبال من قبل المستهلك التونسي فيما يتصل بـ»علوش العيد» فمازالت الاسر التونسية لم تضعه بعد ضمن اولوياتها ـ يفصلنا على العيد 12 يوما ـ وهو امر يخيف مربي الماشية حيث قال عضو نقابة مربي الماشية ونقابة الفلاحين وهيب الكعبي في احد تصريحاته الاعلامية «أن المربين أجبروا على قبول الأسعار التي تم تحديدها من قبل وزارة التجارة والمهنيين رغم ضعفها لوجود فائض يقدر بـ350 ألف رأس غنم، ومتخوفين من أن أي زيادة في السعر قد تؤدي إلى انهيار المبيعات وتكبيد المربين خسائر كبيرة».
واضاف «أن المهنيين يقدمون تضحيات كبيرة من أجل المحافظة على توازن المنظومة رغم وجود تهديدات حقيقية تلاحق صغار المربين ممن تلاحقهم مديونية المصارف ويعانون من سرقة المواشي وإمكانية توريد اللحوم المبردة».
وتجدر الاشارة الى ان يحي مسعود عضو الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري قد بين في حديثه مع «الصباح»  ان الاعلاف المركبة ليست ذلك المشكل الذي لا يمكن حله فالمنظمة قدمت وعرضت مقترحاتها للحكومة في اكثر من مناسبة غير ان الهياكل المعنية مازلت لم تحسم موقفها بعد من ملف الاعلاف.
وقال ان اتحاد الفلاحين قد ضرب ناقوس الخطر ودعا الى اعتماد بدائل على غرار تخزين الاعشاب الخضراء و اعتماد نبنة «القولزا» كبديل للسوجة والقطانية.. لكن يبدو ان لوبيات التوريد تحول دون التقدم في ملف الاعلاف المركبة.
◗ ريم سوودي

 

نقاط بيع الأضاحي
أكدت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري فتح نقاط بيع الأضاحي عبر الولايات قبل نهاية الأسبوع، كما اتخذت عديد الإجراءات والتدابير للتحضير الجيد لعيد الأضحى حتى يتم في أحسن الظروف حسبما أفاد به بيان للوزارة.
 وأبرز مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة خالد بارة في تصريح اعلامي انه من بين هذه الإجراءات وجوب الاستظهار بشهادة صحية تكون مرافقة للماشية من نقطة الانطلاق إلى نقطة البيع إلى جانب تجنيد كل الاطباء البياطرة على مستوى نقاط البيع وكذلك على مستوى المذابح يوم العيد.

 

 الاستعدادات لعيد الاضحى بولاية جندوبة: الفلاح يشتكي من كثرة المصاريف والمواطن أنهكته المناسبات
تعيش العائلات التونسية في أغلب أشهر السنة مناسبات عدة تتطلب مصاريف واستعدادات خاصة بها فمن الأعياد والمناسبات الخاصة الى العودة المدرسية وتستعد هذه الأيام اغلب العائلات لعيد الاضحى المبارك والذي عادة ما يغير من وقع حياة المواطن رغم أننا في عطلة.
 اذ تعرف مختلف معتمديات ولاية جندوبة هذه الأيام استعدادات خاصة لاستقبال عيد الاضحى المبارك،اذ بدأت تنشط أسواق الدواب وتكتظ بالمواشي المعدة للبيع فحين يبقى المواطن يراقب المشهد وللفلاح شهادات تؤكد ما يعيشه القطاع بولاية جندوبة.
ففي النقاط التي تم تخصيصها لبيع الأضاحي يطول انتظار الكثير من الفلاحين طويلا والذين تذمروا من الاقبال الضعيف لشراء الخرفان ما يكبدهم خسائر مضاعفة وأشاروا الى أن الأسعاررغم أنها كانت في المتناول الا أن الاقبال لايزال ضعيفا رغم اقتراب موعد العيد،ومن خلال جولة في الأسواق الأسبوعية فان الاقبال على شراء الخرفان لم يكن في مستوى تطلعات الكثير من الفلاحين الذين اشتكوا من ظاهرة تهريب الخرفان من بعض البلدان الحدودية المجاورة الى جانب الارتفاع المشط لأسعار الأعلاف الذي يكبد الفلاح مصاريف اضافية.
الفلاح محمد الأسعد الجوادي تذمر من تربية قطاع الأغنام والماعز بولاية جندوبة والذي يعرف تراجعا ملحوظا منذ سنوات نتيجة تفشي ظاهرة السرقة وتقلص المساحات المعدة للرعي بالاضافة الى كثرة مصاريف المتابعة البيطرية للحد من انتشار بعض الأمراض في مقابل عزوف المواطن على شراء الأضحية من عند الفلاح واللجوء الى الدخلاء الذين أنهكوا القطاع ما يتطلب تدخلات عاجلة من مصالح المراقبة الاقتصادية للتصدي لبعض المخالفات.
من جهة أخرى يرى المواطن بلقاسم بن محمد دبوسي أن الأسعار مرتفعة مقارنة بالسنة الفارطة سواء بالاسواق الأسبوعية والتي لم تعد الملاذ الآمن للأسر محدودة الدخل الى جانب ما تعرفه بعض نقاط البيع من نفور تام للمواطن نظرا لبيع الخرفان بالميزان وهي تقاليد عادة ما تنفر المواطن من الاقبال على نقاط البيع  مشيرا الى أن غلاء أسعار الأضاحي يعود أساسا الى تراجع أعداد القطيع وحتى العائلات بالأرياف لم تعد قادرة على تربية الأغنام أو الماعز الى جانب تفشي ظاهرة السرقة.
وبين فلاح يشتكي من تربية القطيع ومواطن يتذمر من غلاء الأسعار تتطلب مثل هذه المناسبات مزيدا من المراقبة الاقتصادية وهيكلة قطاع تربية المواشي والتصدي للعديد من الظواهر التي باتت تهدده الى جانب ضرورة تشجيع العائلات بالوسط الريفي على بعث مشاريع في تربية الماشية أملا في انفراج أزمة باتت تهدد القطاع على مدار السنة وتنهك جيب المواطن.
◗ عمار مويهبي

رغم وفرة العرض: أسعار مشطة وإقبال ضعيف على اقتناء الأضاحي بمنوبة
انطلقت منذ أيام وبنسق بطيء عمليات عرض و بيع أضاحي العيد بمختلف معتمديات ولاية منوبة بظهور نقاط حرة للبيع متمثلة في رحابي صغيرة كما جرت العادة وبأماكن معروفة بكل من دوار هيشر، منوبة، بجاوة، السعيدة، الجديدة، برج العامري والمرناقية وعرض قطعان صغيرة بجانب الطرقات كما هو الحال على الطريق الوطنية 7 والطريق الرابطة بين المرناقية وبرج العامري هذا إضافة إلى انطلاقة بطيئة لبيع علوش العيد في مختلف الأسواق الأسبوعية وأبرزها على الإطلاق سوق الدواب بالجديدة الذي يشهد سنويا حركية نشيطة بتوافد أعداد كبرى من الحرفاء من مختلف مناطق إقليم تونس الكبرى وهو نفس الوضع الذي تعيشه نقاط البيع على عين المكان بالضيعات الفلاحية أين يكون الاتصال مباشرا بمربي الأغنام والمنتشرين على وجه الخصوص بأرياف معتمدية طبربة على غرار الأنصارين والدخيلة.. وفرة في العرض وتنوع في المنتوج تميزت بها انطلاقة عمليات بيع الأضاحي قابلها ضعف كبير في الإقبال يرجعه أغلب من تحدثت لهم «الصباح»  من زائري نقاط البيع المذكورة وأيضا من الفلاحين إلى ارتفاع الأسعار الذي وصفه الحريف بالمشط ولا يراعي المقدرة الشرائية للمواطن العادي سيما في مثل ما تمر به البلاد ككل من ظروف اقتصادية صعبة أثرت مباشرة على الوضعية المادية للأفراد فكيف لرب عائلة بسيط الدخل أو لموظف عادي القدرة على اقتناء أضحية لا يقل ثمنها عن 500 دينار مقابل حجمها البسيط هذا دون الحديث عما زاد سعرها عن 600 د ليصل بشكل عادي وبإعتماد صيغة البيع بالميزان إلى 850 د ويتجاوز في بعض الأحيان 900 د وذلك خاصة لدى الفلاحين في ضيعاتهم وهي اسعار تكون مرجحة للارتفاع اكثر عندما تمر عبر السماسرة والقشارة في الرحاب غير المنظمة وأسواق الدواب الأسبوعية.
أسعار يعتبرها الفلاح المربي بدوره مناسبة لكل الفئات الاجتماعية ويجد فيها الجميع ضالته حسب مقدرته الشرائية بإعتبار أنها تتراوح عموما بين 350 د و750 د وطالب بوجوب اعتبار غلاء الأعلاف الذي أصبح خياليا زد على ذلك ارتفاع تكلفة المراقبة البيطرية وصعوبات المراقبة والاعتناء بالقطيع في ظروف أقل ما يقال عنها أنها صعبة ومحبطة.. وتبقى الآمال وسط كل هذه الظروف قائمة في أن تشهد أسعار الأضاحي تراجعا في قادم الأيام مع ما يروج حول وفرتها خاصة إثر تحول عديد الفلاحين المربين بقطعانهم من ضيعاتهم نحو رحابي البيع، هذه الفضاءات التجارية العشوائية التي انطلقت منذ يوم أمس مختلف البلديات في إزالتها ومنع العرض فيها مع توجيه تجار الأغنام إلى فضاءات تم تخصيصها للغرض وهي مساحات بلدية تخضع للمراقبة والمتابعة من جميع الأطراف ذات الصلة من أمن ومصالح بيطرية وغيرها على
غرار قطعتي الأرض على ملك بلدية دوار هيشر على مستوى حي علي البلهوان وحي خالد بن الوليد وكذلك ما تم تخصيصه في الجديدة ومنوبة ووادي الليل.
وأفرزت فعلا تدخلات الشرطة البلدية يوم أمس غلق عدد من نقاط البيع العشوائية التي انتصب بها التجار منذ أيام .. «الصباح»وفي علاقة بملف أضاحي العيد كان لها إتصال بفتحي بن ونيس رئيس دائرة الإنتاج الحيواني بمنوبة الذي أكد توفر الأضاحي بعدد كاف ومريح في حدود 10573 رأس من صنف البركوس فوق 45 كغ بأسعار تتراوح بين 450 د و650 د و11477 رأس من صنف العلوش بوزن لا يقل عن 25 كغ وبأسعار تتراوح بين 400د و500د هذا إضافة إلى 603 رأس برنشي بأسعار بين 200د و350 د وهو مجموع قطيع محلي صرف توفره شركات احياء ومربون خواص وديوان الأراضي الدولية وأكد بن ونيس على سلامة الأضاحي المعروضة من الأمراض وفق تقارير المراقبة البيطرية التي يؤمنها 6 أطباء بياطرة بمختلف معتمديات الولاية مع برمجة متابعة صحية خاصة وقارة بنقطة بيع الأضاحي المنظمة بالسعيدة من معتمدية وادي الليل والتي سينطلق بها عرض الأضاحي للعموم يوم 14 أوت الجاري للبيع بالكلغ حسب التسعيرة الرسمية المحددة لصنفي البركوس والعلوش هذا إضافة إلى برمجة عمل خاص سيشمل سوق الدواب بالجديدة الأبرز والأهم على النطاق الجهوي والإقليمي، واعتبر محدثنا أن للتونسيين فخر بأن
يكون العلوش التونسي في حالة جيدة وبخير وشدد على دور المستهلك في مواصلة الانتباه والحذر من عمليات الغش ودعاه للتوجه نحو نقاط البيع المنظمة والمراقبة..
◗ عادل عونلي

 

تخصيص فضاءات مهيأة للبيع
 حرصا على ضمان أفضل الظروف لترويج وبيع «علوش العيد» دعا الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، رؤساء المجالس البلدية إلى الاسراع بتخصيص فضاءات مهيأة وملائمة لبيع العلوش يتوفر فيها خاصة الأمن وآلات الوزن والمراقبة البيطرية الصحية.
 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة