برقيات جهوية..برقيات جهوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

برقيات جهوية..برقيات جهوية

الأحد 5 أوت 2018
نسخة للطباعة

النقل العمومي بالحنشة يتطلب المراجعة
إن الطريق التي كانت تربط معتمدية جبنيانة شمالا بمعتمدية الحنشة وكانت إلى وقت قريب في حالة سيئة الأمر الذي تسبب في أكثر من حادث، تم تجديدها وتهيئتها وتعبيدها منذ أكثر من سنتين، ليبقى في المقابل أسطول النقل وخاصة النقل الريفي ينفرد بالرداءة فأبواب وسائل النقل هذه معوجة والصدأ يعمها داخليا وخارجيا ووسيلة التحكم في غلق أبوابها حبال أو أسلاك من التل. أما الكراسي الخلفية خاصة فهي مهترئة وعبارة عن لوحات مستطيلة ويغطي النوافذ قطع من القماش. ورغم هذه الوضعية غير الانسانية تبقى تلك السيارات الملاذ الوحيد للمتنقلين من سكان الحنشة نحو جبنيانة أو العكس لقطع مسافة 18 كلم. لتشتد الازمة اكثر لدى التلاميذ مع افتتاح كل سنة مدرسية في غياب لحافلة أو حافلتين من الشركة الجهوية للنقل بصفاقس تؤمن السفر المريح لمواطني المعتمديتين.
◗ مستوري العيادي

 

 

باجة: مشاريع نموذجية في التخطيط الاستراتيجي
في اطار دعم وتعزيز التنمية في المجال الاقتصادي والاجتماعي والعمراني والبيئي بمدينة باجة بالتعاون والشراكة مع بلدية الجهة وبرنامج الامم المتحدة الانمائي والمركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد، التامت الجلسة العامة الثالثة للبث النهائي في المشاريع الاستراتيجية لتنمية مدينة باجة افق 2030  وذلك بحضور كافة الاطراف المتداخلة وثلة من ممثلي المجتمع المدني...
وقال في الاطار عبد العزيز الكيلاني الخبير في التخطيط الاستراتيجي بان البرنامج يشمل 9 بلديات في الخارطة التونسية ويعتمد التشاركية مع كافة الاطراف الفاعلة  للتشخيص ومعالجة السلبيات وتحديد الخطوط المنهجية نحو مشاريع تستجيب للمخطط الاستراتيجي منها الهيكلة واعداد اليات المتابعة والتنفيذ وتحفيز المساهمة.
اما الخبير عاطف بن حسين فاوضح ان الجلسة التي تتنزل في اطار مشروع «مدينتنا» تعد في نفس الوقت مرحلة اعلان المشاريع التي افرزتها ورشات العمل بالمقاربة التشاركية والتي تتمحور على اربعة مستويات  بيئية وعمرانية واجتماعية واقتصادية وذلك بعد تحديد الاولويات.
وشملت المشاريع برنامج تهذيب وادماج الاحياء الشعبية على جميع المستويات العمرانية والاقتصادية والاجتماعية واعادة احياء المدينة العتيقة(العربي) والمسلك الثقافي والسياحي والايكولوجي وبرنامج ازالة التلوث من الاودية الموجودة ومنها وادي باجة ووادي البسيم وتهيئتهما والتصدي للانقطاع المدرسي المبكر عبر الاحياء الثقافية والرياضية والاجتماعية واخراج الوحدات والهياكل العسكرية خارج اسوار مدينة باجة واعداد برنامج هادف للتصرف في االنفايات...
التمويل..
اكد محمد صالح بدة المنسق المحلي لمشروع تنمية مدينة باجة، بان تحديد المشاريع وترتيبها حسب الاولوية جاء بعد التشخيص والاعداد الاسترتيجي للمدينة على امل تحقيق الرؤى المنشودة لمدينتنا مع العمل على تحقيق الاهداف وتجسيدها على ارض الواقع باعتباره مشروعا نموذجيا(باجة 2030) ذو تخطيط طويل المدى، شاركت في تاثيثه جهات حكومية واخرى خاصة ومجتمع مدني وخبرات ومتساكنين.
اما عن قنوات تمويل المشاريع المذكورة فهي متنوعة... بعضها سيتم تنفيذها عن طريق البلدية، الاطراف الحاملة للمشروع ستتكفل بتمويلها والبحث متواصل عن موارد لتمويل المشاريع الكبرى ولو ان بعض الدول نخص بالذكر منها كندا وكوريا والصين ابدت استعدادها للمساعدة في التمويل. 
◗ صلاح الدين البلدي

 

 

5 معتمديات تستفيد من برنامج التنمية بزغوان
أكد المنسق الجهوي لبرامج التنمية المندمجة بزغوان عاطف بالحاج الأخضر أن مشاريع التنمية المندمجة في قسطها الثالث التي تم اقرارها بولاية زغوان انطلقت بداية الشهر الجاري وستشمل معتمديات زغوان والفحص والزريبة وبئر مشارقة وصواف مع استثناء معتمدية الناظور التي تمتعت بتدخلات هذا البرنامج في قسطه الأول.
وقال المنسق الجهوي في تصريح لـ(وات)، ان الكلفة الجملية لهذه المشاريع قدرت بـ50 مليون دينار منها 35 مليون دينار ستتوجه إلى التجهيزات والمشاريع ذات الصبغة الجماعية ومن أهمها قطاع البنية الأساسية التي خصص لها إعتماد بقيمة 24 مليون دينار لتهذيب 9 أحياء سكنية وإعادة تهيئة مشروع الماء الصالح للشرب بوادي الصبايحية من معتمدية زغوان بكلفة أشغال قدرت بحوالي 4 مليون دينار بالإضافة إلى تهيئة وتعبيد 9 مسالك تربط بين عديد المناطق الريفية بالجهة.
وأضاف المسؤول أن الإعتمادات المقترحة للعناصر الفردية المنتجة قدرت بحوالي 15 مليون دينار ستخصص لإنجاز 200 مشروع في مجال المهن الصغرى والقطاع الفلاحي مبرزا في هذا الإطار أن الأسبوع المقبل سيشهد انعقاد جلسات تكوين وإرشاد لفائدة أصحاب المشاريع بالمعتمديات المعنية.
وأشار إلى أن كافة هذه المشاريع ستساهم بصورة كبيرة في خلق حركية إقتصادية ملحوظة وفي توفير مواطن شغل عديدة للعاطلين عن العمل خاصة من أصحاب الشهائد العليا، كما ستساهم في تطور نمط الحياة لمتساكني مناطق التدخل.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة