المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
18
2018

المرصد السياسي

الأربعاء 1 أوت 2018
نسخة للطباعة
بن سالم: مستعدون للتعامل مع مرزوق إذا عاد لنداء تونس رغم تصريحاته السيئة

بن سالم: مستعدون للتعامل مع مرزوق إذا عاد لنداء تونس رغم تصريحاته السيئة
عبر القيادي في حركة النهضة والنائب في البرلمان، محمد بن سالم عن استعداد حركة النهضة للتعامل مع أمين عام مشروع تونس محسن مرزوق في حال عودته إلى نداء تونس «رغم تصريحاته السيئة الكثيرة».
وأكد محمد بن سالم خلال استضافته أمس، في برنامج هنا شمس أن محسن مرزوق عندما كان في نداء تونس كان يدافع عن الوفاق مع النهضة، وفق تعبيره.
وشدد على أن النهضة مستعدة للتعامل مع أي قيادي في نداء تونس بما في ذلك رضا بلحاج أو حافظ قايد السبسي «المهم النهضة تريد طرفا متماسكا تتعامل معه».

الدعوة إلى انعقاد مكتب استثنائي لآفاق نهاية الأسبوع
قال زهاد زقاب، الناطق الرسمي باسم حزب آفاق تونس، «إن 23 عضوا من المكتب السياسي للحزب من أصل 37 عضوا، صوّتوا على لائحة لسحب الثقة من رئيس المكتب السياسي والنائب كريم الهلالي، وذلك بسبب «عدم التزام نواب الحزب بالبرلمان بقرار آفاق تونس والقاضي بعدم منح الثقة لوزير الداخلية الجديد، هشام الفوراتي، خلال الجلسة العامة التي عقدت السبت الماضي.
وبين زقاب في تصريح امس لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، أن أعضاء المكتب السياسي وعددهم 23، دعوا كذلك إلى انعقاد مكتب سياسي عاجل واستثنائي، موفى هذا الأسبوع، للتداول في مسألة الخلاف الحاصل في مسألة تصويت نواب الحزب، مشيرا إلى أن استقالة كريم الهلالي تزامنت مع التصويت على لائحة سحب الثقة منه كرئيس للمكتب السياسي.
يذكر أن كريم الهلالي المستقيل من رئاسة المكتب السياسي لآفاق تونس، كان قال في تصريح سابق اليوم الثلاثاء ل(وات)، إنه استقال من المنصب، بسبب معارضته قرار حزبه بمقاطعة الجلسة العامة في البرلمان . واعتبر الهلالى أن قرار الحزب كان مسقطا ولم تتم استشارة نواب الحزب بخصوصه. ولاحظ أن حزب افاق تونس «في حاجة إلى مسار إصلاحي، معربا عن خشيته من أن يعرف الحزب طريقا إلى الإندثار، إذا لم تتحرك الأغلبية الصامتة لانقاذه وإعادة المسار، خاصة في ما يتعلق بطريقة التسيير»، وفق تقديره.

29 % من النساء الريفيات الأميات لا يرغبن في المشاركة في الانتخابات القادمة
قالت مديرة البرامج بالمركز التونسي المتوسطي هناء عامري ان 29 بالمائة من النساء الريفيات الاميات ليست لديهن الرغبة في المشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة.
واضافت أمس  خلال ندوة صحفية نظمها المركز بالعاصمة لتقديم التقرير الذي تم اعداده حول مشاركة المراة الريفية الامية بين الانتخابات البلدية والانتخابات التشريعية، ان 23 بالمائة من المستجوبات (27360 امراة تتراوح اعمارهن مابين 18 و60 سنة)، سيقررن المشاركة في الانتخابات القادمة حسب تقييمهن للانتخابات البلدية ولم تقرربعد حوالي 25 بالمائة منهن المشاركة في حين عبرت 23 بالمائة منهن عن رغبتهن في المشاركة في هذه الانتخابات القادمة.
ودعت عامري الحكومة والهيئة العليا المستقلة للانتخابات ومختلف منظمات المجتمع المدني للعمل سويا من اجل تحفيز المراة الريفية الامية على المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة وضرورة توفير وسائل توعوية سهلة والعمل على توزيعها بالمناطق الريفية وتبسيط العملية الانتخابية وتقريب مكاتب التسجيل ومكاتب الانتخاب من متساكني المناطق الريفية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة