نقص الوحدات الفندقية بعين دراهم يؤرق الفرق الرياضية التونسية والجزائرية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

نقص الوحدات الفندقية بعين دراهم يؤرق الفرق الرياضية التونسية والجزائرية

الثلاثاء 31 جويلية 2018
نسخة للطباعة
نقص الوحدات الفندقية بعين دراهم يؤرق الفرق الرياضية التونسية والجزائرية

تعرف مدينة عين دراهم اقبالا هاما من الفرق التونسية والجزائرية وحتى العربية لإجراء معسكراتها الرياضية سواء بمركب حمام بورقيبة أو بعين دراهم نظرا لأهمية المكانين من ناحية المناخ والتجهيزات والخدمات المقدمة، الا أن بعض الاشكاليات باتت تؤرق الكثير من الفرق الرياضية. من ذلك نقص عدد الوحدات الفندقية الذي أصبح لا يتجاوز أصابع اليد الواحد، فبعد غلق نزلين بالجهة وتأخر أشغال بعض المشاريع في القطاع السياحي تعرف بقية الوحدات الفندقية(3نزل مصنف فقط) اكتظاظا كبيرا خلال شهر جويلية ومنتصف شهر أوت ما مثل اشكالا للفرق الرياضية التي ترغب في اجراء تربصاتها بالجهة في ظل التزاماتها بافتتاح الموسم الرياضي.
 ورغم استغلال مبيت بالمركب الرياضي الدولي بعين دراهم وكذلك مركز التربصات والاصطياف ببني مطير لإقامة الفرق الرياضية  إلا أن الاشكال تواصل خلال هذا الموسم وعبر رؤساء بعض الأندية الجزائرية عن استيائهم من تواضع الوحدات الفندقية بهذا القطب السياحي والرياضي وطالبوا الجهة المعنية والساهرة على القطاع السياحي بتشجيع المستثمرين والشباب على بعث وحدات فندقية اضافية لتجاوز هذا الاشكال.
المراهنة على السياحة البديلة(الرياضية،الاستشفائية والايكولوجية) أصبحت من الضروري خاصة مع تراجع الإقبال على سياحة التقليدية ومدينة عين دراهم يتنوع فيها المنتوج طيلة السنة وأصبح من الضروري التزجه نحو تشجيع الشباب والمستثمرين على إنشاء وحدات فندقية إضافية من شأنها أن تكون دافعا للتنمية بالجهة وتساهم في تنشيط القطاع السياحي والرياضي بالجهة.
◗ عمارمويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد