برقيات جهوية..برقيات جهوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
19
2018

برقيات جهوية..برقيات جهوية

الأحد 29 جويلية 2018
نسخة للطباعة

وسط جدل حول طعمه ولونه: تواصل اضطراب توزيع الماء  بالأحياء المرتفعة بطبربة
تواصلت خلال الأيام الأخيرة اضطرابات التزويد بالماء الصالح للشرب بعدد من أحياء مدينة طبربة وذلك لعدة أسباب أبرزها الأشغال الفجئية المتكررة بشكل متقارب في الزمن على مستوى القنوات الرئيسية من الجهة الشرقية قدوما من البطان والشمالية قدوما من الجديدة وأيضا وبشكل أكثر حدة على مستوى القنوات الرابطة بين الأحياء بسبب أشغال إعادة التعبيد التي تشهدها أنهج المدينة، هذا إضافة إلى ضعف قوة الضخ الذي يعتبر إشكالا متواصلا لم يجد منذ سنوات أي حل ويضع باستمرار سكان الأحياء المرتفعة كالمحاجر، النسيم ولانقالينا وغيرها محرومة من الماء الصالح للشرب أغلب فترات اليوم وهو ما تعرضت له «الصباح» في مقالات سابقة ..
أشغال وانقطاعات أثرت سلبا على طعم ولون المياه التي يذهب أغلب المتساكنين للاعتقاد في تغير طعمها الحلو الذي يعتبرونه الميزة الوحيدة الإيجابية التي تحافظ عليها منطقة طبربة وهو ما دفع مؤخرا السلط الجهوية لتفنيده عبر إعلام طمأنة للأهالي في هذا الخصوص وحثهم على عدم تصديق الإشاعات التي من شأنها خلق توترات وبث الفوضى..
◗ عادل عونلي
 

المنستير: إعادة تفعيل لجنة مكافحة الإخلالات بالمحيط السياحي

تم خلال جلسة عمل بمقر الولاية بحضور السيدة سهام المبروك المديرة الجهوية للتجارة وعضو اللجنة وممثلي الإدارة الجهوية للصحة والمندوبية الجهوية للسياحة وإقليمي الأمن والحرس والإدارة الجهوية للحماية المدنية، إعادة تفعيل اللجنة الجهوية المكلفة بمكافحة الاخلالات بالمحيط السياحي المحدثة بمنشور مشترك عدد 35 بتاريخ 17 جوان 2004 والتي تم تفعيلها خلال السنة الماضية وكان نشاطها وعملها جد ايجابي ومجد في مقاومة الاخلالات والتصدي للمخالفين. كما تم الاتفاق خلال جلسة العمل على ان تنطلق اللجنة في عملها وزياراتها الميدانية بداية من غرة اوت القادم لتشمل كل المحلات من مقاهي ومطاعم ومحلات مفتوحة للعموم قصد متابعة سير المعاملات التجارية بها والتصدي لكل المخالفات والممارسات غير القانونية على غرار مضايقة السياح لحملهم على الشراء وجلب الحرفاء باستعمال الحيلة والتجاوزات المتصلة بالنقل السياحي ومراقبة كل المخالفات الاقتصادية وخاصة منها المتعلقة بعملية إشهار الأسعار والفوترة والغش ومخادعة المستهلك وكل المظاهر المخلة بالأمن العام لا سيما الانتصاب الفوضوي والبيع بالتجول والمخالفات الصحية التي تضر بصحة المواطن خاصة وأن ولاية المنستير وجهة سياحية مفضلة للسياح الأجانب وللتونسيين من المصطافين.
وللتذكير فان هذه اللجنة الجهوية المكلفة بمكافحة الاخلالات بالمحيط السياحي التي تم تفعيلها سابقا خلال سنة 2017 حيث قامت خلال الصائفة الفارطة بحوالي 51 زيارة تفقد ومعاينة لمحلات ومقاهي ومطاعم حيث تم إصدار 45 قرار غلق وقتي أي بنسبة تفوق 90 % من المحلات التي تمت زيارتها، بسبب تسجيل إخلالات متعددة وخاصة منها الصحية والمتمثلة أساسا في استعمال أطعمة ومواد غير صالحة للاستهلاك واستعمال مواد مدعمة في غير الأغراض المرخص فيها فضلا عن تجاوزات إدارية وقانونية لعدم توفر شهادة صلوحية المحل أو عدم خلاص معاليم لفائدة البلديات أو استغلال مفرط للرصيف.
◗ سامي السطنبولي
 

زغوان: قطع الطريق بعد انقطاع الماء
تواصل «مسلسل الماء» في جهة زغوان منذ مطلع هذه الصائفة، حيث شهدت المدينة ظهر أمس الأوّل وقفة احتجاجيّة سلمية مع قطع الطريق المؤدّية الى الحمّامات  لجلب انتباه المسؤولين ودفعهم للقيام بالواجب نفّذها أهالي حي النزهة على خلفية انقطاع الماء عن مساكنهم منذ عشية الخميس 26 من الشهر الجاري. وقد عبّر المحتجون عن استيائهم ممّا يحدث لهم في هذا المجال  في كثير من الأوقات آملين بأن يستقرّ الوضع المائي بالمنطقة وتنتهي إشكالية التذبذب في التزود بمياه الشرب التي جلبت لهم ولغيرهم من متساكني المدينة  معاناة يوميّة غير محتملة .
وللتّعرّف على ما حدث في هذه المرّة، اتصلت «الصّباح» بمحمد أنيس القزّاح رئيس إقليم صوناد الذي أفاد بأنّ عطبا حصل بالشبكة في الساعة السابعة من مساء اليوم المذكور على مستوى الطريق الحزامية للمدينة التي تشهد أشغال تعبيد تمثل في كسر الآلة الحافرة ل100 م من القناة الرئيسيّة المزوّدة لجزء كبير من المدينة وذلك رغم حصول شركة المناولة على الأمثلة الفنيّة الخاصة بهذا الخطّ ـ وفق تعبيره ـ مضيفا بأنّ إرجاع الماء الى المناطق المشمولة بهذا الحادث وهي حي النزهة ـ حي البوليسيّة ـ العيثة ووادي الربح (حوالي 1000 مشترك) قد تمّ تدريجيّا بداية من الساعة الثامنة ليلا من اليوم الموالي أي بعد 24 ساعة تقريبا من الانقطاع.
◗ أحمد بالشيخ

 

باجة: دورات تكوينية لرؤساء البلديات
اجتمع السيد سليم التيساوي والي باجة، مؤخرا، برؤساء بلديات ولاية باجة الـ12 وذلك في اطار جلسة مزدوجة الأهداف منها التعارف ولقاء عمل وأخرى للوقوف على الصعوبات والإشكاليات التي اعترضت رؤساء البلديات خلال الأسبوعين الماضيين  والتي كان أهمها الانشقاقات صلب الهياكل المنتخبة ونقص أعوان النظافة، وصعوبة تنفيذ القرارات البلدية ونقص المعدات والعملة والتجهيزات وأعوان الشرطة البلدية هذا فضلا على الديون القديمة المتراكمة ومحدودية تنمية العمل البلدي.
وتم في الغرض إقرار تكوين لجنة جهوية لمراقبة العملة ولمقاومة التسيب وتحسين المردودية والوضعية المالية للبلديات وحماية الشريط الساحلي...
واكد والي باجة لرؤساء البلديات الدعم الكامل من السلط المحلية والإدارية والمصالح الأمنية مع تقديم العون سواء في مستوى التكوين او في مستوى معالجة الملفات ..الى جانب الإحاطة والمتابعة والمرافقة والمعونة من مصالح الولاية ومراقبة المصاريف العمومية  والمساهمة في تيسير المرفق البلدي باعتباره مرفقا مهما في علاقة تفاعلية مع المواطن ومع المجتمع بكل مكوناته..
والي الجهة سليم التيساوي قدم أيضا شرحا للجوانب الإجرائية والترتيبية في المرفق البلدي فيما يتعلق  بقانون الصفقات وكل ما هو  شراءات وكراءات  وأوضح انها جوانب مهمة تطلب تكوينا خاصة لمهمة رئيس البلدية والمستشارين البلديين.
حلقات تكوينية ستكون هادفة ترمي إلى توجيه وتقديم منهجية العمل مع تفسير دور الإدارة البلدية.. وذلك في انتظار تحضير الأوامر الترتيبية على أمل ممارسة كافة الصلاحيات...
◗ صلاح الدين البلدي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة