ممنوع من الحياد: لا جديد يذكر.. إنها الحرب على غزة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
26
2018

ممنوع من الحياد: لا جديد يذكر.. إنها الحرب على غزة

الأحد 22 جويلية 2018
نسخة للطباعة

غزة لن تزول من على وجه الارض، ولن تضمحل أو تختفي من الخارطة بعد العدوان الاسرائيلي الجديد، ستودع غزة شهداءها وتعود لمواصلة رسم الاحداث القادمة...
صحيح أن اسرائيل في موقع قوة وهيمنة وتفوق عسكري غير مسبوق، ومع ذلك فإن تدمير غزة مجددا لن يمنح اسرائيل الامن الذي تتطلع اليه، تماما كما أن تدمير سوريا ومن قبل العراق لن يمنح تل ابيب الامن والاستقرار والتطبيع الذي تحلم بتحقيقه. قد تتمكن من اغراء الانظمة والحكام وتوقع بمن شاءت في فخ التطبيع، ولكنها لن تنجح في التطبيع الشعبي ولن تجد قبولا لدى الشارع العربي طالما استمرت الوقاحة والغطرسة وظلم السياسة الاسرائيلية المتصهينة...
لا شك أن صيفا آخر قائظا ينتظر غزة تحت نيران المدفعية الاسرائيلية تنفيذا لتهديدات وزير الحرب ليبرمان، الذي وعد برد موجع لا يبقي ولا يذر... غزة اليوم ساحة مفتوحة لهجوم عسكري اسرائيلي يستهدف القطاع المحاصر ومعه مليوني مواطن فلسطيني يعيشون في أكبر سجن في العالم..
كتب على غزة تلك القطعة من الارض المحاصرة منذ أكثر من عقد أن تشهد حربا مدمرة كل ثلاث سنوات.. حرب تقودها الآلة الحربية الاسرائيلية المدعومة من القوى الكبرى...
أهل غزة ودعوا بالأمس شهداءهم كالعادة بدموع الألم، ولكن أيضا بالزغاريد رافضين الحداد والانقطاع عن مواصلة مسيرتهم النضالية والسقوط في حالة من الاحباط والاستسلام الذي لا يعرف إلى قلوب الفلسطينيين سبيلا... بعد عملية «الجرف الصامد» في غزة عام 2014، بقي القطاع ساحة مفتوحة لاختبار الآلة الحربية الاسرائيلية فيما ظل السلاح الفلسطيني البدائي بأيدي شباب تعلم أن الحاجة أمُّ الاختراع والابداع، فكانت البالونات والطائرات الورقية التي أحرجت جيش الاحتلال وأرقت حكومة تل أبيب...
بعض الاصوات المتطرفة في حكومة الاحتلال باتت تدعو الى اعادة احتلال غزة، وهي خطوة اذا ما أقدمت عليها الحكومة الاسرائيلية ستكون غير محسوبة وخاسرة، فغزة التي عادت للفلسطينيين في إطار اتفاق أوسلو ومبدأ غزة أريحا أوّلا تظل عقدة الاحتلال الذي عجز عن وقف تحركات أهل القطاع الذين يواصلون مسيرات العودة غير عابئين بكل السيناريوهات العسكرية التي يمارسها الاحتلال...
غزة تختنق وأهلها ممنوعون برا وبحرا وجوا من الخروج والتواصل مع العالم الخارجي، ومع ذلك فإنها تواصل قهر الاحتلال وتستمر في توجيه ضربات موجعة للجيش الاسرائيلي...
ما يحدث في غزة فصل آخر من فصول «صفقة القرن» المتبقية، ولا شك أن اسرائيل كانت الحاضر الغائب في لقاء ترامب-بوتين في هلسنكي الاسبوع الماضي، والارجح أنه بعد إقدام ترامب على التنصل من الاتفاق النووي الايراني فإنه يجب توقع ذهاب ترامب الى الاعتراف بقرار اسرائيل ضم هضبة الجولان السورية نهائيا اليها.
وفي انتظار ما ستكشفه الايام القادمة بعد دعوة ترامب نظيره الروسي الى البيت الابيض رغم الجدل المثير وموجة الانتقادات والاتهامات التي استهدفت ساكن البيت الأبيض، فإن الارجح أن لقاء ثانيا سيتم بين الرئيس الامريكي والروسي ومحاولات التقارب مع روسيا لفرض نظام عالمي جديد يشهد تغيرا جذريا في التحالفات بين القوى الكبرى وعلى حساب الاتحاد الاوروبي مسألة غير مستبعدة...
روسيا تبقى اللاعب الوحيد المؤثر في الشرق الاوسط بعد الولايات المتحدة وكل الطرق مطلوبة لتعزيز هذا التقارب وضمان حياد روسيا إزاء إيران وسوريا، ولكن أيضا ازاء أي مشروع للسلام في الشرق الاوسط... وهذا ما ستسعى تل ابيب الى تحقيقه مستفيدة من وجود الرئيس ترامب في البيت الابيض ومن دعمه اللامحدود للكيان الإسرائيلي، حتى بات ينعت بأنه أكثر دفاعا عن مصالح اسرائيل من الاسرائيليين أنفسهم...
◗ آسيا العتروس

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة