مؤتمر وطني ديمقراطي أو الاندثار.. نداء تونس بين خيارين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
12
2018

مؤتمر وطني ديمقراطي أو الاندثار.. نداء تونس بين خيارين

الخميس 12 جويلية 2018
نسخة للطباعة
مؤتمر وطني ديمقراطي أو الاندثار.. نداء تونس بين خيارين

تصريح فتكذيب، فتكذيب لتكذيب ،هكذا بدا المشهد السياسي داخل نداء تونس بعد ان تحولت وجهة كتلة الحزب من منطقة البحيرة الى القصبة، وبعد ان تقاسم عدد من الشخصيات الندائية مراكز النفوذ التي كانت منحسرة بيد المدير التنفيذي منذ اشغال مؤتمر سوسة 2016.
واقع سياسي مؤكد ، اذ في الوقت الذي بدا فيه الحزب يتحسس طريقه الى نهج الاستقرار من خلال الدعوة الى عقد مؤتمر ديمقراطي سبقه دعوة لاجتماع الهيئة السياسية دعما لمنطق المحاسبة والتحضير لإشغال المؤتمر الاول للحزب ،ارتفعت وتيرة الخلافات بين قيادات محسوبة على حافظ قائد السبسي حيث كان راس حربتها «الناطق الرسمي باسم النداء»  وبين مجموعة من الداعين الى إنقاذ النداء وحفظ ماء وجه الحزب دعما  لاستقرار الوضع السياسي في البلاد.
بيد ان تلك الخلافات سرعان ما اصطدمت بواقع «الانتهازية السياسية» الساعية لتأبيد الازمة الداخلية والاستفادة من حرب الشقوق  التي أضحت تقليدا ندائيا منذ استقالة الرئيس المؤسس الباجي قائد السبسي إبان فوزه بالانتخابات الرئاسية في 2014.
ولَم يكن الفوز بالانتخابات التشريعية للنداء حافزا لاستكمال مسارات النجاح الحزبي بقدر ما شكل نقمة حقيقية بعد ان انفجرت كتلته النيابية ليخسر معها النداء نحو 1/3 أعضائها لفائدة مشروع محسن مرزوق الذي عرض الحزب الى «براكاج « سياسي صريح  انتهى بانقسام الحزب في أزمة خانقة شبيهة لتلك التي عاشها حزب المؤتمر من اجل الجمهورية بعد انتخاب الدكتور محمد منصف المرزوقي رئيسا للبلاد سنة 2011.
خيار الانتدابات
وقد حاول نداء تونس استعادة توازنه للتقليل من الازمة العاصفة ،فكان قرار الانتدابات ،قرار  لئن أعاد بريق الحزب على مستوى الظهور الإعلامي فانه زاد في تأزيم الوضع داخليا بعد ان عبر قطاع واسع من الكتلة ومن القيادات المؤسسة وحتى من الهياكل الوسطى عن رفضها لحصيلة الوافدين.
وحاولت مجموعة الوافدين ملأ  الفراغات عبر التكتيك السياسي لإثبات صحة رأي من قرر الانتداب ، فكانت هزيمة الانتخابات الجزئية بالمانيا اثر فقدان النداء لكرسيه هناك لفائدة المترشح المستقل ياسين العياري ، ثم لحقتها الهزيمة «المؤقتة « للتوافق بعد ان رفع  النداء شعار الطلاق للضرر اثر هزيمة مدوية في المانيا حيث اتهم ندائيون حركة النهضة بالتخلي عن دعم مرشح النداء في وقت خيرت فيه الحركة عدم خوض الانتخابات بمرشح خاص بها حتى يجد النداء كامل حضوضه للفوز بيد ان ذلك لم يحصل .
ولم يعرف التكتيك السياسي للوافدين  نهاية له بعد ان اعادوا عناصر الاستقطاب المعتمد خلال الانتخابات التشريعية ومحاولة تزيلها اثناء حملة الانتخابات البلدية ماي 2018 حيث قُسم المجتمع بين الحداثيين وإسلاميين ،ليسجل الحزب تراجعا كبيرا في عدد ناخبيه بلغ نحو مليون ناخب بالاضافة الى خسارته لاهم المناطق البلدية لعل أهمها بلدية تونس التي عادت لسعاد عبد الرحيم من حركة النهضة على حساب كمال ايدير ممثل نداء تونس.
كما لم يخل داخل النداء من ذات التكتيك حيث تم استبعاد عناصر الفعل السياسي الحقيقية داخل الجهات ،ففي المنستير خير القياديان قاسم مخلوف ونورالدين التليلي الابتعاد عن الحزب والعمل على تجديد «خلاياه وأحيائها» بجهة المنستير والساحل بعيدا عن صخب قيادات المركز وأساسا الوافدين منهم هكذا موقف أكده القيادي المؤسس رؤوف الخماسي في رسالته الاخيرة والتي دعا فيها الى انهاء «مهام « برهان بسيس وسمير العبيدي وبقية عناصرهم.
شروط الاستقرار
واذا ما افترضنا جدلا صحة صفة «التخريب» التي أطلقها لزهر العكرمي وغيره على بسيس والعبيدي وبقية عناصرهم فان الاستكانة الى الجهة الاخرى حيث يتحرك سفيان طوبال ومجموعته الذين انتعشوا بقربهم من رئيس الحكومة يوسف الشاهد لا تعني ان النداء امام حتمية الاستقرار التي لن تكون الا عبر مؤتمر ديمقراطي شفاف ، ذلك ان استعمال اَي قدرات للدولة او توظيف الحكومة لانجاح الشاهد والملتحقين به هو في الأصل مَس بأسس شرعية هذه المجموعة في حال فوزها.
 كما ان اقتراب مجموعة طوبال من الشاهد -بغض النظر عن الدوسيات التي استعملها رئيس الحكومة لإخضاع جزء واسع من الكتلة وفق تصريح خالد شوكات- قد يحمل مفاجأة عكسية ،فهزيمة حافظ قائد السبسي لا تعني بالضرورة انتصار الشاهد ، ذلك ان الواقع السياسي قد يحمل في طياته متناقضات عدة ، فالشاهد مازال في خصومة مفتوحة مع الاتحاد العام التونسي للشغل رغم جلسات التفاوض التي يشرف عليها الامين العام نورالدين الطبوبي، كما ان حركة النهضة مازالت لم تكشف بعد عن موقفها النهائي من الازمة الحكومية وذلك في انتظار ان يحدد الشاهد موقفه من انتخابات 2019 ومدى استعداده لتطبيق مخرجات اللجنة المنبثقة عن وثيقة قرطاج ونقاطها ال 63 بالاضافة الى كل ذلك فان رئيس الجمهورية بصدد مراقبة الوضع داخل النداء وداخل الحكومة في آن واحد والاكيد ان موقفه من الازمة السياسية سيحمل مفاجاة قد تعصف بأحلام من خيروا القفز في مركب الشاهد بعد ان كانوا متواجدين بمركب حافظ قائد السبسي.
فخيار الاستقرار داخل النداء يمر عبر مؤتمر حقيقي و ديمقراطي ، وقد يبقى خيار الاندثار مفتوحا ايضا سيما وان عامل الانتهازية و»السيكتارية» بات عنصرا أساسيا داخل الحزب فأي الخيارات تلك التي ستحكم النداء؟
◗ خليل الحناشي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة