ليبيا: رئيس البرلمان الأوروبي يطالب طرابلس بقائمة لكبار مهربي البشر لملاحقتهم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

ليبيا: رئيس البرلمان الأوروبي يطالب طرابلس بقائمة لكبار مهربي البشر لملاحقتهم

الأربعاء 11 جويلية 2018
نسخة للطباعة
ليبيا: رئيس البرلمان الأوروبي يطالب طرابلس بقائمة لكبار مهربي البشر لملاحقتهم

طرابلس (وكالات) استغل رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، لقاءه مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج في طرابلس، الإثنين، للمطالبة بضرورة وضع «لائحة سوداء» بأسماء أبرز مهربي المهاجرين، لمكافحة تهريب البشر في أفريقيا وأوروبا.
وقال تاجاني، خلال مؤتمر صحافي مع السراج، يجب وضع لائحة سوداء لكبار المهربين, حتى تتمكن أجهزة مكافحة الجريمة في أفريقيا وأوروبا من التعاون في هذا الهدف المشترك قائلًا» هؤلاء إرهابيون ومهربو أسلحة وبشر، وإذا لم نتمكن من القضاء على هذه المنظمات الإجرامية، سيكون من الصعب جدًا مكافحة الهجرة غير الشرعية.
وأشار إلى أنه بحث مع السراج أهمية مراقبة الحدود الجنوبية لليبيا للحد من تدفق المهاجرين. وأضاف: سأتحدث مع رئيس النيجر ورؤساء دول الساحل الأفريقي لتعزيز التعاون المشترك مع أوروبا وليبيا للحد من تدفق المهاجرين. يجب تحديد قائمة سوداء لكبار المتاجرين بالبشر حتى تتمكن هيئات الشرطة في العالم أجمع من ملاحقتهم ، ويجب علينا عدم التهاون معهم والضعف أمامهم».
وأعلن تاجاني استعداد الاتحاد الأوروبي لمساعدة ليبيا في تنظيم الانتخابات المقبلة، بخاصة في التحضيرات التقنية وإرسال مراقبين للسهر على حسن سير الاقتراع. وقال: يعود لليبيا أمر تحديد موعد الانتخابات وليس إلينا، من دون الإشارة إلى اجتماع باريس الذي عقد برعاية فرنسية في ماي الماضي وضم الفرقاء الليبيين الرئيسيين.ونقل السراج في بيان وزعه مكتبه عن رئيس البرلمان الأوروبي قوله إن استقرار ليبيا وشمال أفريقيا فيه استقرار لأوروبا، لافتًا إلى أن تاجاني طرح اقتراحات، بينها عقد ندوة في بروكسيل لبحث التنمية وتحريك عجلة الاقتصاد في ليبيا، يمكن على هامشها عقد لقاءات مع الشركات والمؤسسات الأوروبية، وعلاج الأطفال والمرضى الليبيين في المستشفيات الأوروبية، ودعم الانتخابات بمراحلها المختلفة.السراج يقترح البدء بلجان مشتركة، واقترح السراج في المقابل البدء بلجان وفرق عمل مشتركة تغطي مختلف أوجه التعاون الاقتصادي والتقني والأمني والعسكري، لافتًا إلى أنه هناك مجالات يمكن تحقيق إنجازات سريعة حيالها مثل الاتفاق على منح دراسية بتخصصات ومراحل مختلفة للطلبة الليبيين في الجامعات الأوروبية، وتسهيل تأشيرات الليبيين للدخول إلى فضاء شنغن، وعودة الملاحة الجوية بين ليبيا والدول الأوروبية».
الحل الأمني غير كافٍ
وشدد على أن ملف الهجرة غير الشرعية يؤرّق الليبيين مثلما يشغل الأوروبيين، مؤكدًا أن الحل الأمني رغم أهميته لا يكفي لمعالجة هذه الظاهرة.
وأشار إلى أن المحادثات تطرقت إلى مكافحة شبكات الاتجار بالبشر التي يمتد نشاطها في أكثر من بلد، وتم الاتفاق على التعاون بين الأجهزة الليبية والمختصين في الاتحاد الأوروبي لوضع قوائم لتوقيف الرؤوس المحركة لهذه العصابات».
ورحّب رئيس الحكومة بالتعاون بين الاتحاد الأوروبي والمفوضية العليا للانتخابات في الأمور الفنية، وإيجاد منظومات وغيرها، وأيضاً المساهمة في المراقبة مع بعثة الأمم المتحدة لضمان نزاهة الانتخابات.
واعتبر أن إجراء الانتخابات يتطلب أن يفي مجلس النواب بالتزاماته بإصدار قانون للاستفتاء على الدستور، أو إجراء تعديل على الإعلان الدستوري وإصدار قانون للانتخابات، إذ يجب أن تجرى الانتخابات على قاعدة دستورية سليمة.
وجاءت زيارة المسؤول الأوروبي إلى طرابلس في وقت تشهد المدينة توترًا أمنيًا على خلفية اندلاع مناوشات بين ميليشيات بعضها موالٍ لحكومة السراج، بسبب خلافات بشأن تعيين مسؤول في إحداها قائدًا لقطاع الأمن التابع للحكومة.
وكان السراج قرر تعيين الرائد عماد الطرابلسي رئيسًا لجهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية في طرابلس، ما أثار احتجاج بقية المليشيات المسلحة التي نظمت عناصرها وقفة احتجاجية أمام مقر الحكومة للمطالبة بإلغاء القرار. لكن وزير الداخلية عبد السلام عاشور قلل من هذه الاعتراضات، وقال في تصريحات لوسائل إعلام محلية إن «بعض العسكريين احتجوا وجرت تسوية الأزمة» من دون مزيد من التفاصيل.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد