من أجل سلامة وضمان معاملات وخدمات المؤسسات المنتصبة... اتفاقية بين «لوكَس تشين» ومدينة تونس الاقتصادية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

من أجل سلامة وضمان معاملات وخدمات المؤسسات المنتصبة... اتفاقية بين «لوكَس تشين» ومدينة تونس الاقتصادية

الخميس 28 جوان 2018
نسخة للطباعة

أعلن فرع دبي لمؤسسة لوكس تشين (Locus Chain Foundation)، وهي شركة رائدة في مجال تطوير «سلسلة الكتل» (blockchain) بمقرها في سنغافورة، عن توقعيها على اتفاقية استراتيجية مع مدينة تونس الاقتصادية، أكبر مشروع مدينة ذكية لتطبيق تقنية «سلسلة الكتل» في منطقة البحر المتوسط لتكون أسرع منصة للتبادل التجاري والاقتصادي بين دول العالم.
وسلسلة الكتل هي قاعدة بيانات موزعة تمتاز بقدرتها على إدارة قائمة متزايدة باستمرار من السجلات المسماة (كتل أو «بلوك»). تحتوي كل كتلة على الطابع الزمني ورابط إلى الكتلة السابقة. صُممت سلسلة الكتل بحيث يمكنها المحافظة على البيانات المخزنة بها والحيلولة دون تعديلها، أي أنه عندما تخزن معلومة ما في سلسلة الكتلة لا يمكن لاحقاً القيام بتعديل هذه المعلومة.
وهذا النظام له تداعيات عميقة على النظام الاقتصادي العالمي بما فيها الاستغناء عن الوسطاء وإتمام المعاملات التجارية دون وسيط (كالبنوك مثلاً). وقد وقع «لي سانغ يون»، الرئيس التنفيذي لمؤسسة لوكس تشين ورياض خليفة التوكابري، رئيس مدينة تونس الاقتصادية، الاتفاقية في المقر الرئيسي للوكس تشين في سنغافورة بحضور كبار المسؤولين من كلا الطرفين.
ويذكر أن المدينة التي تم الإعلان عن بنائها في عام 2014 بمنطقة النفيضة في ولاية سوسة على مساحة 90 كيلومترا بتكلفة 50 مليار دولار على مدى العقد الأول ستمثل محورا عالميا متكاملا مثل مدينة دبي في مجال الاقتصاد والسياحة والثقافة والرياضة وستستفيد من النمو الاقتصادي في افريقيا وستكون كبوابة افريقيا إلى أوروبا ومكملة للنمو الاقتصادي في دول الخليج.
ومن المتوقع أن تسهم المدينة - التي تضم 14 منطقة ذات طابع واسع وتشمل مجموعة من المشاريع الرئيسية بما في ذلك الموانئ والمطارات والطرق ونظم الكهرباء - بشكل كبير في النمو الاقتصادي السريع في شمال أفريقيا.
ووفقا لاتفاقية التعاون الإستراتيجي، ستقوم مؤسسة لوكس تشين بتطبيق منصة سلسلة الكتل على مشاريع البناء في المدينة بأكملها لتكون أكثر المنصات أمانا وضمانا للمعاملات والخدمات في مختلف الصناعات مثل التمويل والاتصالات والطب والتسوق والسيارات الآلية والذكاء الاصطناعي إلخ. وتهدف هذه المنصة -حيث تلتقي الشركات العملاقة وقادة التكنولوجيا من الجيل الرابع - إلى رقمنة الشركات والقطاع العام بدرجة عالية من الدقة من خلال تحقيق مشروع ضخم للتنمية الاقتصادية والحضرية على الساحل الشرقي لتونس.
ومن جانبه قال» لي سانغ يون» : «يعد مشروع مدينة تونس الاقتصادية أحد أكثر مشاريع المدن الذكية تقدمًا التي شهدها الاقتصاد العالمي على الإطلاق. وعندما يتم تطبيق منصة سلسلة الكتل الخاصة بمؤسسة لوكوس تشاين على جميع عناصر المشروع، ستستخدم كنظام آمن متكامل مثالي للمعاملات والتوثيق والإدارة والخدمات لمختلف الصناعات يضمن شفافية عالية في جميع المعاملات.
ويتمثل مشروع مدينة تونس الاقتصادية الذي تم الإعلان عنه في عام 2014 في بناء مدينة ذكية عالمية متكاملة في مراحل مختلفة بهدف دعم الثقافة والسياحة والتعليم والتجارة، وذلك لتخدم كمركز دولي يربط بين الشرق والغرب والشمال والجنوب من أجل التبادل التجاري والثقافي والتعليمي، مما سيساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية والبنية التحتية الشاملة للجمهورية التونسية ودول المنطقة، وخلال هذه الفترة ، جذبت المدينة أشهر العلامات التجارية العالمية في مجالات الضيافة والترفيه والرعاية الطبية والإعلام ومجالات أخرى كثيرة لكي تضيف قيمة إلى هذه المدينة الذكية الفريدة من نوعها على مستوى العالم وتكون مثالا على التعاون العربي الناجح في المجال الاقتصادي.

إضافة تعليق جديد