السلطات التونسية تطالب المستثمر بالالتزام بالاتفاقيات: ملف مشروع مدينة تونس الرياضية يعود للمرة الثالثة للتعديل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

السلطات التونسية تطالب المستثمر بالالتزام بالاتفاقيات: ملف مشروع مدينة تونس الرياضية يعود للمرة الثالثة للتعديل

الثلاثاء 26 جوان 2018
نسخة للطباعة
السلطات التونسية تطالب المستثمر بالالتزام بالاتفاقيات: ملف مشروع مدينة تونس الرياضية يعود للمرة الثالثة للتعديل

 لا تزال بعض المشاكل والتعطيلات تلاحق مشروع المدينة الرياضية لمجموعة بوخاطر، فبعد ان ارسل المستثمر السعودي مؤخرا التعديلات المطلوبة منه من قبل الادارة التونسية ردت عليه تونس مباشرة ردا مفصلا بينت فيه ان هذه التعديلات مازالت غير مطابقة لمذكرة التفاهم المبرمة بين الجانبين منذ سنة 2007.
واكدت مصادر مطلعة لـ «الصباح» ان هذه المرة الثالثة التي تطالب فيها بلادنا المستثمر بتعديل بعض النقاط المتعلقة بالعقود والاتفاقيات ومثال التهيئة التفصيلي. وخلافا لما يتم تداوله لدى المستثمر الاجنبي بان سبب تعطل هذا المشروع الاضخم في تونس مرتبط بالاجراءات الادارية الطويلة والثقيلة التي يفرضها الجانب التونسي، اكدت مصادر «الصباح» ان الامر يتعلق في حقيقة الامر وحسب مجريات التفاوض بين الجانبين بعدم التزام المستثمر لمطالب الادارة التونسية التي تعتبرها ضرورية حسب راي الخبراء المشرفين على هذا المشروع في العديد من الجوانب البيئية والعمرانية حتى لايفقد المشروع صبغته الرياضية..
وتتمثل اهم النقاط الخلافية التي طالت هذا الاستثمار حسب مصادر «الصباح» في مثال التهيئة للمشروع والمساحة المخصصة لملعب الصولجان التي اقترحت تونس الترفيع فيها الى حدود 50 هك والتخفيض في الكثافة السكنية بمنطقة القولف والتقيد بنسبة 5 بالمائة من المساحة لتركيز السكن والمحافظة على المساحة الجملية للأكاديمية الرياضية ومستلزماتها والمحددة بـ29 هكتارا، فضلا عن مراجعة مساهمة الدولة في المشروع في اتجاه التقليص في النفقات الملتزمة بها مقابل طلب المستثمر التخلي عن انجاز المنشآت المكلفة.
ويعتبر هذاالمشروع الاضخم من بين المشاريع والاستثمارات الكبرى التي سيتم تركيزها في بلادنا وتقدر مساحته الجملية بحوالي 253 هك ويتموقع بجوارالبحيرة  الشمالية ويبعد 10 دقائق عن مطار تونس قرطاج و20 دقيقة عن وسط المدينة وهو ينقسم الى 3 أجزاء تتكون من منطقة الحي الرياضي على مساحة 29 هك وتحتوي على اكاديمية رياضية وملعب الصولجان على مساحة 81 هك و3 تقسيمات سكنية محيطة بالملعب والمنطقة العمرانية تمسح 128 هك وتشمل السكن والنزل ومنطقة اعمال ومركز مؤتمرات وتجهيزات عمومية وترفيهية وتنشيطية ومناطق خضراء وجزيرتين اصطناعيتين وميناء و»مارينا» و»قرية الصياد».
كما من المنتظر ان يساهم هذا المشروع الهام في دفع اقتصاد البلاد مع توقعات بان يرفع لوحده من نسبة النمو الاقتصادي بثلاث نقاط، فضلا عن توفيره للآلاف من مواطن الشغل وفرص العمل.
وكانت مجموعة بوخاطر قد اقترحت سنة2012  من جهتها ادخال تعديلات جوهرية على مثال التهيئة المصادق عليه والتمديد في اجال انجاز المشروع الى سنة 2027 قبل ان يتم سنة 2016 تشكيل لجنة توجيه المشروع طبقا للفصل 8 من اتفاقية الاستثمار الملحقة بمثال التهيئة التفصيلي المصادق عليه للنظر في الإشكالات التي تعوق تنفيذ المشروع وفرضيات التهيئة المقترحة من طرف الشركة المعنية في اطار بنود الاتفاقية حول مراجعة المخطط الرئيسي.
 وبين تشبث المستثمر برايه تجاه التعديلات المطلوبة من الجانب التونسي وبين اهمية النقاط الفنية التي اثارتها الادارة التونسية في العديد من الجوانب المعمول بها في انجاز مثل هذه المشاريع، يبقى موعد الانطلاق في انجاز مشروع المدينة الرياضية نقطة استفهام طالت الاجابة عنها..
◗ وفاء بن محمد

إضافة تعليق جديد