صفاقس.. طفلة دخلت المستشفى بسبب «نزلة برد» فخرجت منه جثة هامدة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

صفاقس.. طفلة دخلت المستشفى بسبب «نزلة برد» فخرجت منه جثة هامدة

الأحد 24 جوان 2018
نسخة للطباعة
صفاقس.. طفلة دخلت المستشفى بسبب «نزلة برد» فخرجت منه جثة هامدة

اهتزت منطقة بئر علي بن خليفة في شهر افريل الفارط على خبر صاعق ومؤلم تمثل في وفاة الطفلة ذات 15 ربيعا وتدعى «ملاك» بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس بعد تعذر فتح المستشفى الجهوي ببئر علي بن خليفة رغم الوعود «الوزارية» بفتحه خلال نفس الشهر إلا أن ذلك لم يتحقق إلا مؤخرا حيث تم فتح جزء منه منذ ثلاثة أيام فقط يتعلق بالولادات والتصفية وبعض الحالات الاستعجالية. وكانت السلط القضائية بصفاقس أذنت بفتح بحث تحقيقي على خلفية وفاة الطفلة «ملاك» موضوعه «موت مستراب» وقد تعهدت إحدى الفرق الأمنية بالجهة بالقيام بالأبحاث والتحريات اللازمة لكشف الحقيقة وبالتالي معرفة الأسباب الحقيقية المؤدية للوفاة.
شكاية
إلى ذلك تحصلت «الصباح» على نسخة من الشكاية التي تم إيداعها لدى قاضي التحقيق بالمكتب الرابع بالمحكمة الابتدائية صفاقس2 للقيام بالحق الشخصي والتي تقدم بها الأستاذ حمزة مبادرة نيابة عن والدي الضحية جاء فيها «أنه على اثر وفاة طفلة تبلغ من العمر 15 سنة وتدعى «ملاك تم فتح بحث تحقيقي لدى السلط القضائية بوجود شبهة موت مستراب مؤسس على معطيين معطى أول ثابت وهو وجود تقصير وإهمال خلال الفترة السابقة لوفاتها من جميع الأطراف المتداخلة ومعطى ثان سيقع تحديده بناء على الاختبار الطبي بعد تشريح جثتها وهو وجود خطإ طبي من عدمه».
ونصت الشكاية أنه « في خصوص ما هو ثابت من وجود تقصير وإهمال في خصوص حالة الضحية فإنهم يلاحظون أنها قد تعرضت إلى وعكة صحية وذلك منذ 13 افريل ومتمثلة في فقدان للوعي والتقيؤ وعدم الرغبة في الأكل فتم الاتصال بطبيبها ببئر علي بن خليفة والذي بعد الكشف عنها أكد أن الأمر لا يتعدى نزلة برد «Angine» وأمدهم بمجموعة من الأدوية للغرض، وحيث تواصلت حالتها دون تحسن بل وتعكرت خلال الأيام اللاحقة مما تطلب إرجاعها لطبيبها المباشر أين فقدت الوعي مرة أخرى وبعد الكشف عنها أمدهم بمجموعة أخرى من الأدوية وطلب منهم الذهاب إلى المستشفى المحلي وهو ما تم فعلا أين تم حقنها بما يعرف بـ»السيروم» واثر ذلك أعلمتهم الطبيبة حرفيا «لباس عليها تنجمو تروحو بيها».
ولكن في طريق العودة وأمام الصيدلية فقدت الوعي مرة أخرى وتم إرجاعها من جديد للمستشفى المحلي ببئر علي بن خليفة في اليوم الموالي حيث طلبوا منها إجراء تحاليل خارج المستشفى إلا أنه قبل قيامها بالتحاليل فقدت الوعي مرة أخرى وتم الاتصال بالحماية المدنية وتم نقلها للمستشفى أين  قام الاطار الطبي بالتحاليل داخل المستشفى وبعد اطلاع الطبيبة المباشرة بالمستشفى على نتائجها أعلمتهم حرفيا «لباس أما على خاطر لون وجهها موش عادي باش نعديها لصفاقس» وهو ما تم فعلا وذلك إلى حدود منتصف النهار، وفي حدود الواحدة بعد الزوال وصلوا بمعية الطفلة إلى قسم الاستعجالي بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس وبقيت هناك ملقاة بالمدخل إلى حدود الساعة الثانية أين تم إدخالها إلى الطبيب المباشر بذلك الوقت الذي طلب منهم إجراء مجموعة من التحاليل وهو ما تم فعلا وظلوا بانتظار الطبيب بمدخل الاستعجالي إلى حدود الرابعة مساء أين التقوا به ليعلمهم أنها تشكو من مرض السكري وطلب منهم الانتظار هناك.
وفاة
وجاء في نص الشكاية أن «الوالدين ظلا ينتظران الطبيب بمدخل الاستعجالي إلى حدود السادسة مساء أين فقدت ابنتهم الوعي فاتصلت والدتها بالطبيب والذي ودون الكشف عنها طلب منها الاتصال بغرفة الإنعاش وعند دخولها استرجعت البعض من وعيها وتم بالداخل قيس ضغطها وإجراء تخطيط على القلب وكمية السكر بالدم واثر ذلك أعلمتهم المشرفة على القسم بأن ابنتهما بخير، حينها اتصلوا بالطبيب المباشر فأعلمهم بضرورة إجراء تحليل آخر وهو ما حصل فعلا وبعد اطلاعه على نتائجه في حدود الثامنة ليلا صرح لهم حرفيا بعد إجراء اتصال هاتفي (للتعرف عن ما إذا هناك سرير شاغر حيث تعذر ذلك) « انه وجب أن يعيدوا جلبها في يوم الغد للعيادة الخارجية وتحديدا لقسم الغدد والسكر وتنفيذا لما طلبه الطبيب غادروا قسم الاستعجالي في حدود التاسعة ليلا رغم أن حالة ابنتهم الصحية ليست على ما يرام وباتوا ليلتهم لدى احد أقاربهم».
وبالمنزل تعكرت الحالة الصحية لملاك مرة أخرى أكثر وفقدت الوعي عديد المرات وتم إرجاعها لقسم الاستعجالي عند الواحدة صباحا أين تم إسعافها بكمية من «الاوكسيجين» الذي لم تتقبله ليقع الاتصال في وقت لاحق بالطبيبة الموجودة حينها بالقسم التي طلبت منهم إجراء بعض الصور على مستوى الصدر وبعد إجراء ما طلب منهم وعند محاولة معاينتها فقدت الوعي فتم إدخالها لقسم الإنعاش ليتم إعلامهم لاحقا بأنها توفيت دون تقصير واهمال.
إلى ذلك تشير الشكاية المقدمة بان أسباب الوفاة كانت بسبب ما حصل من تقصير واهمال وعدم معرفة وتحديد حالتها خلال كامل المراحل السابقة لوفاتها وفي انتظار ورود الاختبار الطبي والذي سيحدد وجود خطإ طبي من عدمه وانتهت إلى طلب قبول قيام المنوبين بالحق الشخصي شكلا وفي الأصل وسماع والدي الطفلة وسماع جميع الأطراف المتداخلة خلال الفترة التي سبقت الوفاة واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لتحديد المسؤوليات وكشف الحقيقة عن وفاة الطفلة «ملاك».
◗ سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد