النادي الإفريقي: تأجيل حفل تسليم المهام للهيئة الجديدة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 14 أوت 2018

تابعونا على

Aug.
15
2018

النادي الإفريقي: تأجيل حفل تسليم المهام للهيئة الجديدة

الثلاثاء 12 جوان 2018
نسخة للطباعة
ماذا وراء غياب رموز الجمعية.. واليونسي متخوف من «العصا في العجلة»؟
النادي الإفريقي: تأجيل حفل تسليم المهام للهيئة الجديدة

تقرر تأجيل حفل تسليم المهام بين الهيئة السابقة للنادي الإفريقي برئاسة مروان حمودية والهيئة المنتخبة برئاسة عبد السلام اليونسي بعد أن كان مقررا أن تقام ظهر امس  في حديقة الرياضة "أ" .
ومن المنتظر ان ينظم الحفل اليوم الثلاثاء  على الساعة التاسعة صباحا في حديقة المرحوم منير القبايلي.
حمزة مراد غاضب
اتصل بنا رئيس جمعية قدماء النادي الافريقي حمزة مراد مبديا استياءه من هيئة الانتخابات التي لم توجه الدعوة لاعضاء الجمعية لحضور الجلسة العامة الانتخابية رغم اشعار الجامعة التونسية لكرة القدم ويبدو ان هناك خلفيات تقف وراء استثناء جمعية قدماء النادي الافريقي من الحضور بسبب الادعاء بانها مساندة لقائمة عبد السلام اليونسي على حساب قائمة مروان حمودية..
أسماء.. ومهام في الافق
لئن لم تجتمع هيئة عبد السلام اليونسي لتوزيع المسؤوليات فان بعض التسريبات تشير الى ان خطة نائب رئيس سيضطلع بها حمزة الوسلاتي في حين ينتظر ان يعود مجدي الخليفي الى خطة كاتب عام وهي المهمة التي اضطلع بها مع الرئيس السابق سليم الرياحي..
ملفات عاجلة
وعلى ذكر الهيئة الجديدة نشير الى انها بدأت تستعد للحسم في كل الملفات العاجلة وخاصة فيما يتعلق بتصفية ديون «الفيفا» لتفادي العقوبات الى جانب انشغالها باختيار المدرب الجديد بالاضافة الى الانتدابات وتمديد عقود بعض اللاعبين بعد ان اصبحوا على باب الخروج قبل 30 جوان 2018.
◗ المنجي النصري

 

ماذا وراء غياب رموز الجمعية.. واليونسي متخوف من «العصا في العجلة»؟

ما لفت الانتباه خلال الجلسة العامة الانتخابية للنادي الافريقي التي باحت بسرها ـ كما هو معلوم ـ بصعود عبد السلام اليونسي الى سدة الرئاسة برصيد 169 صوتا مقابل 138 صوتا لمنافسه مروان حمودية غياب كل رموز الجمعية من رؤساء ومسؤولين سابقين الذين تخلفوا عن الحضور بسبب الاجواء التي سادها الاحتقان على امتداد الاشهر الماضية وخاصة منذ انسحاب سليم الرياحي من رئاسة الجمعية بعد ان تحمل المسؤولية من 2012 الى 2017 ولم نر في قاعة الجلسة اي مسؤول سابق كما ان قدماء اللاعبين تخلفوا عن الحضور ايضا والسبب الحقيقي الانقسام في صفوف البعض بين مساند لقائمة مروان حمودية وداعم لقائمة عبد السلام اليونسي وهذا ما دعا هذا الاخير الى القول صراحة بعد فوزه في الانتخابات ان ما يخشاه هو وضع العصا في العجلة قبل اي مسألة اخرى وهذا يعني انه خائف من بعض العراقيل التي قد تعترض طريقه بسبب مؤامرات بعض الاطراف من خصومه سواء الذين ترشحوا في قائمة مروان حمودية او الذين هم خارج اسوار حديقة الرياضة «أ» لان هناك من رفع «الفيتو» ضد صعوده الى رئاسة النادي الافريقي لاسباب لا فائدة في ذكرها حتى من الناحية الاخلاقية ورغم ذلك قال عبد السلام اليونسي انه سينأى بنفسه عن كل التجاذبات وسيسعى الى لم الشمل وتوحيد الصفوف ولعل ما ميز مسيرة عبد السلام اليونسي في النادي الافريقي انه لم يبتعد عن الجمعية منذ 2009 وظل يتقلد المسؤوليات في النادي الافريقي وخاصة في فريق كرة القدم الى ان وصل الى منصب رئيس لهذا الفرع وبالاضافة الى المسؤولية كان يدعم النادي الافريقي بالمال.
◗ المنجي النصري

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة