الكاتب العام للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب لـ"الصباح": ضعف الرقابة والافلات من العقاب والمناخ السياسي وراء حالات التعذيب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

الكاتب العام للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب لـ"الصباح": ضعف الرقابة والافلات من العقاب والمناخ السياسي وراء حالات التعذيب

السبت 9 جوان 2018
نسخة للطباعة

تونس- الصباح

أصدرت أمس الأول المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تقريرها لشهر ماي الفارط والذي أكدت فيه ارتفاع عدد حالات التعذيب التي سجلتها المنظمة خلال الشهر الفارط وهو ما "ينبئ بعودة ممارسة العنف والتعذيب  بوتيرة أكبر بالمقارنة بالأشهر المنصرمة "حسب ما جاء في التقرير.

وفي هذا السياق ذكر منذر الشارني الكاتب العام للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب لـ "الصباح" ان عدد حالات التعذيب ارتفع حيث تم تسجيل سبعة حالات تعذيب خلال شهر ماي الفارط  كما ان نوعية الانتهاكات تطورت بشكل خطير حيث تم تسجيل حالة تعذيب فظيعة وخطيرة جدا تمثلت في حرق طفل بالسجائر لاجباره على الاعتراف بجرائم وهي تعد سابقة لم يتم تسجيلها من قبل  وأكد أن أسباب ارتفاع حالات التعذيب تعود الى ظاهرة الافلات من العقاب التي أصبحت سائدة  اضافة الى وجود توجه قمعي ومتشدد في علاقة بالحريات وحقوق الانسان واحترام الحريات وكذلك المناخ السياسي المتقلب الذي يشجع على التمادي في ممارسة التعذيب وكذلك الفساد من قبل ممارسي الانتهاكات باعتبار انه يتم تقديم رشوة في بعض الأحيان لتفادي التعذيب والعنف.

وأضاف الشارني ان من عوامل ارتفاع حالات التعذيب ضعف الرقابة على أماكن الاحتجاز والسجون ومراكز الشرطة سيما وان الجمعيات اصبحت ممنوعة من زيارة السجون ومراكز الشرطة  كما ان الهيئات الوطنية لا تقوم بدورها في هذا الصدد اضافة الى غياب الارادة السياسية في ان تقوم هيئة حقوق الانسان بدورها.

من جهته ذكربدر الدين الراجحي الكاتب العام للنقابة العامة للسجون والاصلاح لـ "الصباح" ان المنظمة تقوم بتقريرها استنادا الى مجموعة من الشكايات التي يجب ان تكون مدعمة بوقائع ملموسة ومعطيات والا فانه لا معنى لها  وأكد انه لا وجود ولو لحالة تعذيب واحدة بالسجون ولا يمكن لهم التستر على ممارسات التعذيب لأي سبب كان اما بالنسبة للتجاوزات فيما يخص سوء المعاملة فهي موجودة داخل السجون ولكنها تمثل استثناء وهي تجاوزات فردية وتتم معاقبة مرتكبيها بعقوبات ردعية  قاسية  وأضاف ان سوء المعاملة الذي قد يمارسه بعض أعوان السجون يعود للضغط المسلط على العون نتيجة ضعف الامكانيات والتجهيزات وارتفاع ساعات العمل وكثرة المساجين.

 

فاطمة الجلاصي

إضافة تعليق جديد