ملامح وأخبار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

ملامح وأخبار

الأحد 3 جوان 2018
نسخة للطباعة

جمعية القضاة تستنكر
على إثر نشر مجلس القضاء العدلي لقائمة الشغورات بالمحاكم ومعايير الحركة القضائية لسنة 2018/2019، أكد المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين أن إقرار تلك الشغورات والمعايير تم في غياب كامل لأي نوع من أنواع التشاور المسبق مع جمعية القضاة.
واعتبرت جمعية القضاة في بيان لها أمس السبت، أن ذلك يمثل تراجعا عن ممارسة الديمقراطية التشاركية في الوسط القضائي وضربا لمبادئ الحوكمة الرشيدة والديمقراطية التشاركية، مشيرة إلى عدم تلقي أي تفاعل من المجلس الأعلى للقضاء ومجلس القضاء العدلي رغم مراسلتهما في أكثر من مناسبة في الغرض، وذلك في «تجاوز متعمد لمبدأ الاستماع للهياكل القضائية كضمانة للشفافية ولدورها التشاركي في صياغة التصورات وتقديم المقترحات البناءة لإصلاح القضاء التي تمر في جانب هام منها عبر الحركة القضائية».

موسم واعد لغراسات الطماطم الفصلية
أعلنت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري أنها سجلت بوادر موسم طماطم فصلية واعد بنابل. وتمتد هذه الزراعة على 5200 هكتار بمنطقة الوطن القبلي أي ما يمثل 43 بالمائة من غراسات الطماطم المبرمجة في كامل البلاد.
وتتوزع مساحات الطماطم، وفق بيانات نشرتها الوزارة على موقعها على شبكة الانترنات، على معتمديات قربة والميدة ومنزل تميم والهوارية وحمام الاغزاز. وتزود هذه المناطق اغلب وحدات التحويل بتونس ومن بينها 16 مصنع بولاية نابل.

اكتشافات أثرية تحت صحن الجامع الكبير بباجة
تم خلال الأيام القليلة الماضية اكتشاف بئر عمقها أكثر من 7 أمتار، و3 أقواس وأروقة تحت صحن الجامع الكبير بمدينة باجة، تؤدى إليها فتحة صغيرة (لا تتجاوز 50 صم على 50 صم) بها سلم حديدي مستقيم، وفق ما أفاد به المدير الجهوي للشؤون الدينية محمد الهادي العرابي مراسلة (وات). وبين العرابي ان «المواجل المرتبطة ببئر وأروقة، تحيل الى نمط عيش قديم لسكان المدينة وعلى طريقتهم في تخزين المياه والحصول عليها، حسب عادات وتقاليد أثرية في البناء والاستغلال».
ورجح ان يكون «عدم شفط المياه وعدم الصيانة المتواصلة والدورية في السنوات الأخيرة السبب الرئيسي في انزلاق صحن الجامع الكبير (يوجد به بئر ويقع فوق ماجل كبير تتجمع فيه عادة مياه الأمطار)، الذي تم غلقه وعزله عن بقية مبنى الجامع لحماية المصلين خاصة في شهر رمضان»،

حجز شاحنة تحمل ملابس وأحذية مهربة
أعلنت الإدارة العامة للديوانة، ان مصالحها أوقفت فجر أمس، شاحنة بمدخل العاصمة على مستوى ولاية بن عروس قادمة من ولاية القصرين تبين انها محملة بكميات كبيرة من الملابس الجاهزة والأحذية مهربة من الجزائر في إطار عمليات تهريب منتظمة.
وأوضحت الإدارة العامة للديوانة، في بلاغ لها أمس، ان مصالح الحرس الديواني التابعة للوحدة الأولى للحراسة والتفتيشات الديوانية رصدت خلال كمين شاحنة تحمل ترقيما تونسيا قادمة من جهة زغوان لاذ سائقها بالفرار رغم الإشارة فتمت مطاردته فتعمد الاصطدام بسيارتهم الإدارية مما اجبر الأعوان على إطلاق أعيرة نارية تحذيرية في الهواء ثم التصويب نحو عجلات الشاحنة وإرغامها على التوقف والسيطرة عليه».

آلية التسجيل الاختياري في منظومة الدعم
قال مدير السّياسات العامّة والتّنمية الجهويّة بالمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، فتحي الخميري، أنّ صندوق الدعم مكسب وانه يتوجب البحث عن حلول حتى يتواصل العمل به معتبرا ان عملية الشيطنة التي يتعرض لها هذا الهيكل من قبل بعض السياسيين والهيئات الدولية المالية غير مقبولة.
واضاف الخميري، بمناسبة ندوة نظمها، مساء أول أمس  ، المعهد بالتعاون مع مؤسسة «كونراد ادناور» حول «صندوق الدعم في تونس»، انه يتعين حماية هذا الصندوق باعتباره مسؤولا على التوازنات داخل المجتمع وعن توفير حاجات السكان من الغذاء الى جانب دوره الهام في «إرساء صناعات وطنية كبرى كالحليب والاسمنت».
ويقترح المعهد من خلال دراسة أولية أجراها حول آليات الدعم في تونس، اعتماد آلية التسجيل الاختياري في منظومة الدعم.
وتتمثل العملية في منح المواطن بطاقة الكترونية للخلاص الآلي لاستعمالها عند شراء مواد مشمولة بالدعم يستعملها لدفع الفارق بين السعر المعروض دون دعم وقيمة الدعم الذي خصصه الصندوق.

تضارب مصالح صلب هيئة الحقيقة والكرامة
نبهت منظمة «أنا يقظ»، إلى وجود تضارب مصالح وإخلال بمبدإ التّحكيم والمصالحة صلب هيئة الحقيقة والكرامة، في ما يخص العضو خالد الكريشي، رئيس لجنة التحكيم والمصالحة.
وتوجّهت «أنا يقظ» بمراسلة، يوم الخميس الماضي ، إلى هيئة الحقيقة والكرامة للتجريح في العضو خالد الكريشي، رئيس لجنة التحكيم والمصالحة بالهيئة، مطالبة بعدم مشاركته في القرارات التحكيمية المتعلقة بالانتهاكات المالية المتعلّقة ببعض رجال الاعمال على غرار رجل الأعمال لزهر سطا.
وأوضحت المنظمة في بيان نشرته على صفحتها على «الفايسبوك»، أن وجود المحامي، خالد الكريشي، في لجنة التحكيم والمصالحة يخل بأهم مبدأ في التحكيم والمصالحة، ألا وهو مبدأ الحياد، وذلك بسبب نيابته أمام القضاء لشركتين مصادرتين وهما: «شمال إفريقيا للاستثمار» و»عقارية ستاما»، (كانتا على ملك رجل الأعمال لزهر سطا)، وإشرافه في الوقت ذاته على لجنة التحكيم والمصالحة، التي ستنظر في الأضرار المالية التي تسبب بها لزهر سطا، للدولة التونسية.
 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة