النجم الساحلي: عمار السويح على الخط.. والنادي الصفاقسي يحتج - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
19
2018

النجم الساحلي: عمار السويح على الخط.. والنادي الصفاقسي يحتج

الخميس 31 ماي 2018
نسخة للطباعة
النجم الساحلي: عمار السويح على الخط.. والنادي الصفاقسي يحتج

ما يزال الحديث عن الممرن الجديد الذي سيخلف الجزائري خير الدين مضوي محل اهتمام وتساؤل سيما بعد فشل ما أشيع من اتصالات واتفاقات حاصلة مع جلال القادري ثم فوزي البنزرتي.. ولئن تركزت اخبار المقربين والشارع الرياضي عامة على الفرنسي روجي لومار فان ذلك يبقى مرتبطا بقدومه الى سوسة واجراء المفاوضات معه وهي عادة ما تكون مطولة لكثافة طلباته وتعدد شروطه التي تمليها عائلته من حيث الاقامة والاجواء المصاحبة والعناية الصحية التي يختتمها كبر السن، واذا ما اعتبرنا ان موعد استئناف التمارين سيكون بعد 4 ايام اي بعد افطار يوم الاثنين 4 جوان ادركنا مدى الصعوبة التي تعترض اتمام الصفقة ان لم يقع تجاوز الابطاء والطلبات المجحفة.. لكن يبقى كل شيء واردا.
ماذا وراء ادراج اسم عمار السويح ضمن القائمة الجديدة للمطلوبين! ؟
في غياب المدربين التونسيين المستهدفين وكأن الفرح والعودة الى النسق لا يحققانه الاّ الاجانب من اصحاب الصفقات الباهظة، يبقى اسم عمار السويح مترددا على الالسن نقلا عما يروج من اتصالات غير رسمية ذات طابع ثانوي ويعود سبب التركيز على السويح المعروف لدى الجماهير الساحلية بكونه لا يتعامل مع «البروتوكول» والحادثة يتذكرها سي عمار يوم التتويج حينما كان مدربا للفريق، انه جدي في عمله، حريص على الانضباط التام من قبل الجميع، لا يريد التدخل في شؤونه الفنية ويعطى كل ذي حقه وهو ما جعله يترك احسن الانطباعات، ويدفع بالتالي المسؤولين الحاليين المباشرين للعملية الى وضعه ضمن قائمة المرغوبين رغم ما انتشر سابقا على لسان البعض من المنكبين على دراسة الملف من عدم الرغبة في جلب ممرنين تونسيين لعدم خضوعهم للشروط والطلبات.. لكن في كثير من الاحيان «يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر» والعبرة ليست بالنجومية والاسماء الرنانة؟!
النادي الصفاقسي يحتج على فكرة جلب النجم للحارس رامي الجريدي
راجت خلال الايام الاخيرة افكار ملحة حول امكانية جلب النجم لحارس السي ـ آس ـ آس رامي الجريدي باعتبار خبرته الطويلة وهو الذي تجاوز الثلاثين من العمر، ثم للكفاءة العالمية التي يتحلى بها خاصة وان النجم لم يتوصل لحد الان الى ايجاد معوض رفيع الطاقات مثلما كان يتصف بذلك ايمن المثلوثي المعروف بالبلبولي، وحتى الامال العريضة التي وضعها ابن الترجي الجرجيسي سابقا اشرف كرير سرعان ما انقص جذرتها قبولها لاربعة اهداف كاملة في كأس تونس وقبلها بايام قليلة هدفين في بنقردان اضاعا على الفريق المرتبة الثانية وهو ما ولد ضرورة البحث عن حارس يمكن ان يوفر الغاية المطلوبة.. لذلك نشرت اخبار عن امكانية جلب الجريدي من صفاقس مقابل منح الفريق زياد الجبالي الذي تنتظره عقوبة الابعاد عن الفريق بعد نشره لاخبار غير لائقة تجاه النجم واحبائه والساحل عامة، ومع التبادل بين الجريدي والجبالي قيل ان النجم مستعد لمنح الصفاقسي مقدار 400 مليون مقابل التخلي عن هذا الحارس.. ولئن لم يصدر ما ينفي او يؤكد ذلك من طرف النجم لعدم وجود اي مصدر للخبر في الفريق او ابلاغ اعلامي لما يجد فان ما ورد على ألسنة بعض مسؤولي النادي الصفاقسي يتضمن نفيا ولوما شديد اللهجة وان الفريق تنتظره التزامات مهمة في الكأس العربية ويعد العدة كما يجب للموسم القادم تزامنا مع رجوع المدرب «كرول» الى سالف مهامه الفنية.
◗ بشير الحداد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة