من بينها صباط الظلام.. وزاوية سيدي عيسى ببني خلاد: مواقع تاريخية.. مقترح تحويلها إلى مراكز لحفظ الذاكرة الوطنية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
24
2019

من بينها صباط الظلام.. وزاوية سيدي عيسى ببني خلاد: مواقع تاريخية.. مقترح تحويلها إلى مراكز لحفظ الذاكرة الوطنية

الثلاثاء 29 ماي 2018
نسخة للطباعة
من بينها صباط الظلام.. وزاوية سيدي عيسى ببني خلاد: مواقع تاريخية.. مقترح تحويلها  إلى مراكز لحفظ الذاكرة الوطنية

برئاسة النائبة عن الجبهة الشعبية مباركة البراهمي عقدت لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العدالة الانتقالية والعفو العام امس بقصر باردو جلسة خصصتها للاستماع الى ممثلين عن لجنة حفظ الذاكرة  بهيئة الحقيقة والكرامة حول مدى تقدم اللجنة في إنجاز المهام المناطة بعهدتها ومقترحاتها بخصوص الوسائل الضرورية لحفظ الذاكرة.
وذكر عضو الهيئة عادل المعيزي أنه في اطار حفظ الذاكرة تم توثيق الشكاوى والعرائض والملفات واعتماد منظومة لرقمنة كل الملفات وتجميع الارشيفات والمعطيات اللازمة لعمل الهيئة وتوثيق جلسات الاستماع السرية والعلنية لضحايا الانتهاكات والشهود وأضاف انه تم عقدت نحو الخمسين الف جلسة استماع سرية موثقة بالصوت والصورة او بالصوت فقط حسب اختيار الضحية وعقد 14 جلسة استماع علنية.
ولدى حديثه عن التوصيات ذكر ان اللجنة حددت خمس محاور اساسية اولها تحويل المواقع التي شهدت انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان الى مراكز لحفظ الذاكرة او مراكز ابحاث ودراسات او مراكز لتخليد ذكرى الضحايا واهمها مقر السجن المدني السابق 9 افريل،  الذي تبلغ مساحته اكثر من ستة هكتارات وتم هدمه سنة ألفين وبعد ان تقرر سنة 2012 تحويل مقر السجن الى مركز لحفظ الذاكرة جاء قرار اخر مفاده تخصيص المكان لبناء مستشفى ومحكمة. وبين المعيزي ان جل الضحايا الذين مروا بهذا السجن يطالبون بتحويله الى مركز لحفظ الذاكرة، اما الموقع الثاني فهو جبل آقري بتطاوين وجبل بوهلال بقفصة حيث تم قصف مقاومين من قبل المستعمر وظلت رفاتهم مرمية في العراء الى اليوم ولم يقع التعرف على هوياتهم وهي قضية تتعلق بالاختفاء القسري الذي يعتبر من صلاحيات هيئة الحقيقة والكرامة.
وذكر المعيزي ان الهيئة  تستعد للقيام بإجراءات البحث في هوية الضحايا عن طريق تحليل آ دي ان   وتستعد لإقامة جنازة رسمية لهم وهي توصي بوضع نصب تذكاري يخلد ذكراهم.
اما المقر الثالث الذي يستدعي تحويله الى معلم لحفظ الذاكرة فهو مستودع بنهج صباط الظلام الذي ارتكبت فيه انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان ضد المعارضين لسياسة بورقيبة وهناك شهادات تفيد بوجود بئر هناك كانت تلقى فيه جثث الموتى بعد تعذيبهم لكن الهيئة لم تتمكن من التثبت من مدى صحة هذه المعلومة فوزارة الداخلية اجابتها انها قامت بمسح لطريق صباط الظلام ولم تعثر على البئر في حين ان البئر داخل المستودع وليس في الطريق وذكر المعيزي ان الهيئة ستوصي بمواصلة البحث عن البئر واقامة نصب تذكاري في نهج صباط الظلام لتخليد ذكرى الضحايا.
اما الموقع الموالي فهو قصر الأميرات الموجود حاليا في سجن النساء بمنوبة، وبين ان هذا المعلم التاريخي يشكو من الاهمال وستوصي الهيئة بتأهيله وجعله مركزا لإصلاح السجينات وتأهيلهن.
وتحدث المعيزي عن مركز الشرطة السابق بقعفور وقال انه شهد انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان ووفاة نبيل بركاتي تحت التعذيب وارتكبت فيه اعتداءات جنسية وتم حرقه بعد الثورة، وستوصي الهيئة بتحويله الى مركز لحفظ الذاكرة الوطنية.
فساد مالي
أفاد عادل المعيزي نواب اللجنة ان هناك مواقع اخرى ارتكبت فيها انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان وفساد مالي واعتداء على المال العام مثل زاوية سيدي عيسى ببني خلاد وكانت مقر غير نظامي استغله عمر شاشية احد اعضاء بورقيبة لتأديب المعارضين وهناك شهادات على حصول وفيات فيه. وذكر انه تم تحويل هذا المقر الى ملكية التجمع الدستوري ونفس الشيء حصل مع زاوية سيدي الحفناوي بجندوبة التي تحولت الى مقر لشعبة دستورية وتسجيلها في السجل العقاري باسم التجمع الدستوري المنحل.
وقدم صلاح الدين راشد ممثل الهيئة معطيات عن واقعة جبل اقري بتطاوين وبين ان عدد الملفات التي بلغت الهيئة كان في حدود 800 ملف تتعلق بشهداء وذكر ان هؤلاء لم يتم الاعتراف بهم مقاومون بل صنفوا على انهم خونة واعداء للوطن، وذكر انه لا بد من رد الاعتبار لهم والاعتراف لهم بصفة مقاومين للمستعمر. وذكر ان الفلاقة الجدد قاموا بثلاثة وثلاثين معركة انتهى بعضها بترك جثث الموتى في العراء لتقتات منها الطيور الجارحة. واضاف ان الهيئة لم تنبش القبور لكن وصلتها شكايات تفيد وجود عظام على رؤوس الجبال منها جبل اقري وهي ترغب في اثبات هويات الضحايا. 
◗ بوهلال

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد