النجم الساحلي: هل يكون جلال القادري الخيار الأمثل لتعويض مضوي؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

النجم الساحلي: هل يكون جلال القادري الخيار الأمثل لتعويض مضوي؟

الثلاثاء 22 ماي 2018
نسخة للطباعة
النجم الساحلي: هل يكون جلال القادري الخيار الأمثل لتعويض مضوي؟

كان من المنتظر ان يتم عقد جلسة تقييمية بين هيئة الاشراف في النجم التي يمثلها الرجل الثاني في الفريق المهدي العجيمي رئيس الفرع، وبين المدرب الجزائري خيرالدين مضوي مرفوقا بكامل الطاقم الفني المباشر وهم: علي بومنيجل وقيس الزواغي وعماد المهذبي مع مدرب الحراس عادل زويتة غير ن خبر اتخاذ قرار التغيير يبدو انه اتخذ في غفلة من الجميع واثر قرار مسبق وسريع ما فتئ ان تناوله الأحباء في الفايسبوك وعلقوا عليه بين مؤيد ومنتقد ومتردد فضل عن تركيز من يقف وراء اتخاذ مثل هذا القرار بالتسرع وقلة التريث واعتماد نواميس الاختيار المعمول بها في النوادي الكبيرة ذات الشهرة والمكانة مثل النجم.
غياب الرسميات عند نشر الخبر
ما تواتر من تعيين جلال القادري مدربا جديدا للنجم لم يتخذ في بداية نشرة منهجا رمسيا على مستوى الإعلان الصادر عن هيئة الاشراف الثنائية في الفريق والمتكونة في الوقت الراهن من رئيس النادي ورئيس الفرع حيث بادر المقربون من صاحبي القرار بنشره ضمن عملية مألوفة تتزامن مع نية الاختيار قبل اتخاذ القرار لجس نبض الأحباء والوقوف على مدى قبولهم للعملية او الاحتراز في شأنه او الرفض.. والدليل على مثل هذا التوجه الذي غدا عادة مألوفة في العديد من القرارات المهمة هو اننا حاولنا ان نطلع عل الأمور الرسمية لنتجنب صبغة الاشاعة المرافقة لمثل هذه الإجراءات، فاتصالنا بالناطق الرسمي للنجم الأستاذ ورجل القانون غازي بن عثمان فقال لنا حرفيا: «انه يجهل كل شيء عن هذا القرار وكل ما سمعه هو ما يتواتر عبرا لفايسبوك في حين كان من المطلوب والاجدر في جمعيات مثل النجم ان تسلك المسلك الرسمي في مثل هذه العمليات او على الأقل ان لا تروجها بطرق غير مباشرة او تنفيها ان كانت مخالفة للتوجه المستهدف».
لماذا القادري؟
الهوامش التي رافقت نية التغيير في الاطار الفني للنجم تشير الى ان النية لم تكن قائمة الذات بصورة عملية بالنظر الى جدية الجزائري خيرالدين مضوي وكفاءة مساعديه ثم لان الهزائم الحاصلة كان جلها نتائج القرارات التحكيمية وكان النجم قد اعلن عن محاربة «منظومة الفساد» والتحول خصيصا الى الفيفا للدفاع عن حقوق النجم إزاء المظالم المتخذة ضده، وبين هذا التوجه وقرار التغيير تضارب لا يوحي بموضوعية التوجه المتخذ؟! المهم ان القرار وقعت دراسته من قبل من بادر باقراره قبل إعطائه الصبغة الرسمية دون اخذ رأي اهل الدراية والخبرة او معرفة مواقف القدامى من المسؤولين في الاشراف او اللاعبين السابقين من أبناء النجم، ولاشك ان تجربة القادري في الخليج ثم في الشبيبة للانقاذ والنادي البنزرتي للانقاذ أيضا بعد حذف الـ6 نقاط مهمة من مجموعة هي العوامل التي اقرت هذا التوجه..
برتران والتليلي والعجلاني الاكثر قدرة على تحقيق الاماني
مباشرة اثر ضياع المرتبة الثانية عقب هزيمة بن قردان والتفريط في كأس تونس اثر نكسة رادس الرباعية امام النادي الافريقي طرقت فكرة التغيير.. وكانت ابرز الأسماء المقترحة ابن النجم ومدربه في عهد الشتالي: احمد العجلاني بالظر لخبرته التدريبية الطويلية عبر اشرافه على تدريب 12 فريقا مهما في الخليج وخاصة السعودية وهي: نادي الخليج ـ نادي العروبة ـ نادي القادسية ـ نادي الهلال ـ نادي الشباب ـ نادي الحزم ـ جمعية الطائي ـ نادي الامارات ـ نادي الشعب ـ خريبقة المغربي ـ ثم أخيرا جمعية الخريطيات في قطر.. وبالإضافة الى العجلاني يتحدث الكثيرون عن شهاب الليلي المتألق حيثما درب اخرها في الأردن حيث رفع الكأس هناك بعد غيبة طويلة عن التتويج دامت قرابة الـ20 سنة. كما يتحدث البعض الاخر عن لسعد الدريدي وعمارا لسويح بالإضافة الى عودة برتران مارشان رافع كأس الابطال الافريقية في موسم «العز مع معز» سنة 2007.. المهم ان التوجه حسم او هو على الأقل هو في طريق الحزم مع القادري على ان يكون مساعده عماد المهذبي مع تغييرات شاملة مرافقة لاطار الاعداد البدني وذلك في عقد قيل ان مدته سنة واحدة.. في انتظار القرار الرسمي لصاحبي القرار..
◗ بشير الحداد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد