صباح الخير: على من سيتوافق «الشيخان».. شيخ أم شيخة؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 20 جوان 2018

تابعونا على

Jun.
21
2018

صباح الخير: على من سيتوافق «الشيخان».. شيخ أم شيخة؟

الجمعة 11 ماي 2018
نسخة للطباعة

الكل يذكر لقاء باريس بين«الشيخين» الباجي قائد السبسي وراشد الغنوشي والذي انطلق معه حبل الود بينهما وبين حزبيهما على اثر وضع برنامج أهداف بين الطرفين بادرت خلاله النهضة باتخاذ خطوات غير متوقعة منها التراجع عن قانون تحصين الثورة والحسم في روابط حماية الثورة وحذف شرط السن في الترشح الى رئاسة الجمهورية..
 مما مكن قائد السبسي من الترشح والفوز، مقابل تواجد حركة النهضة وقتها في حكومة الحبيب الصيد بعد انهيار رصيد الثقة لديها اثر فشل حكومتي حمادي الجبالي وعلي العريض ومقابل ضمان تواجدها سياسيا ضمن مناخ إقليمي رافض لحركات الإسلام السياسي..
هذا التوافق الذي تواصل إلى اليوم، رغم الأصوات الاستئصالية من الجانبين الرافضة لهذا التقارب أصلا، ظهرت عليه بوادر اهتزاز بعد الانتخابات البلدية الأخيرة حيث بدأ الحديث من الجانبين عن انتهاء التوافق وان»معركة» انتخابات رؤساء البلديات ستكون»معركة»حقيقية سيحاول فيها كل طرف»افتكاك» كرسي الرئاسة خاصة في البلديات الكبرى..
الجدل انطلق وتركز خاصة حول بلدية الحاضرة، والتي فازت فيها حركة النهضة بـ21 مقعدا برئاسة سعاد عبد الرحيم مقابل17 مقعدا لنداء تونس برئاسة كمال ايدير.. فالكل يطالب بأحقيته بالمنصب مقدما عديد التبريرات السياسية والاجتماعية وحتى التاريخية والدينية.. والكلّ في انتظار ما سيسفر عنه التوافق، إن تمّ، خاصة أن الانتخابات يمكن ألا ترجح كفّة احدهما عن الآخر واللعبة السياسية للنداء أو النهضة مع الأطراف السياسية والمستقلة (التيار الديمقراطي-الاتحاد المدني-الجبهة الشعبية- مدينتي تونس) التي تمكنت من الفوز بمقاعد في المجلس البلدي الجديد يمكن أن تكون صعبة أو مقابل تنازلات أخرى لن ترضي الحزبين الكبيرين..
هذا الواقع سيحتّم بالتأكيد تواصل التوافق بين النداء والنهضة لاختيار شيخ أو شيخة مدينة تونس مقابل تنازلات في بلديات أخرى وربما حتى وعود سياسية قد تقود بالمتنازل عن كرسي بلدية الحاضرة إلى كرسي أكبر ولم لا يكون وزاريا في حكومة جديدة منتظرة بعد أيام.
التوافق يمكن كذلك أن يجد في المترشح المستقل منير ميلاد الحلّ، وهو شخصية سياسية واجتماعية واقتصادية معتبرة نالت ثقة القاعدة.. وهو حل قد يرضي النداء باعتبار بن ميلاد كان من بين مؤسسيه وقد يرضي النهضة التي قد يكون تنازلها لفائدة مستقل وليس لفائدة الحزب المنافس...
ليبقى منصب شيخ أو شيخة مدينة تونس بيد الشيخين اللذين تشير كل التوقعات والقراءات السياسية الى أنهما لن يختلفا حوله، وبان هذا التوافق سيتواصل ربما إلى غاية 2019 موعد الانتخابات الرئاسية والتي ستتحول نحوها الخطط السياسية قريبا أي بعيد غلق ملف»بلديات 2018».
سفيان رجب

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة