ملامح وأخبار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 19 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
20
2018

ملامح وأخبار

الجمعة 4 ماي 2018
نسخة للطباعة
الشاهد يدعو إلى اصلاح المؤسسات العمومية

الشاهد يدعو إلى اصلاح المؤسسات العمومية
شدد رئيس الحكومة يوسف الشاهد أمس، خلال ندوة حول «المؤسسات العمومية في تونس: الواقع والتحديات والآفاق»، على ضرورة إصلاح المؤسسات العمومية مشيرا إلى أن إقرار هذا الإصلاح «لا يعني التخلي عنها والإستغناء عن دورها».
واعتبر أنّ تأجيل هذه الإصلاحات هو إهدار لفرص خلق الثروة مؤكدا في الآن ذاته، أن هذه ليست إملاءات خارجية مثلما تصفها بعض الأطراف بل هي مجموعة من البرامج توضع في إطار الحوار الصريح والمسؤول والمشترك مع احترام اختلاف الآراء.  وأوضح الشّاهد أن مكانة هذه المؤسسات على المستويين الإقتصادي والإجتماعي تستدعي إعادة هيكلتها لضمان ديمومتها ومردوديتها وحتى تصبح عامل إشعاع وقاطرة لبعث وتطوير مشاريع أخرى في الأسواق الداخلية والخارجية. وأبرز رئيس الحكومة أن الدولة تتحمل الخسائر المتراكمة للمؤسسات العمومية والتي فاقت 500 6 مليون دينار، وذلك على حساب الإستثمار في قطاعات هامة مثل الصحة والتعليم والتنمية الجهوية وتوفير مواطن شغل جديدة.

 

اسناد منح التكفّل لذوي الاعاقة
قرّرت اللجنة الفنية المكلّفة بالنظر في مطالب الحصول على منح التكفل بنفقات التأهيل والتربية المختصة والرعاية بالبيت للأشخاص ذوي الاعاقة، الموافقة على اسناد منح التكفّل بنفقات التأهيل والتربية المختصة والرعاية بالبيت (منحة التسيير ومنحة تكاليف خدمات الأعوان) للجمعيات وفروع الجمعيات العاملة في مجال الاعاقة التي استوفت جميع الوثائق الواردة بالفصل 4 من الأمر الحكومي عدد 458 لسنة 2015 وفق بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الاجتماعية أمس. ويتعلق الأمر الحكومي عدد 458 المؤرّخ في 9 جوان 2015 المتعلق بضبط معايير وإجراءات وشروط إسناد الدولة والصناديق الاجتماعية لمنح التكفل بنفقات التأهيل والتربية المختصة والرعاية بالبيت للأشخاص ذوي الاعاقة لفائدة جمعيات رعاية الاشخاص ذوي الاعاقة.
كما قررت اللجنة في إطار تطبيق أحكام هذا الأمر تعليق صرف منحة التسيير بالنسبة للجمعيات وفروع الجمعيات التي لم تستكمل ملفاتها والاكتفاء بمنح تكاليف خدمات الأعوان وتمكين الجمعيات وفروع الجمعيات التي لم تستكمل قائمة الوثائق المطلوبة (بما فيها الوثيقة عدد 10 المتعلقة بسلامة وضعية الجمعية تجاه الصناديق الاجتماعية والوضعية الجبائية) أو التي لم ترسل ملفّاتها من مهلة أخيرة أقصاها 20 ماي 2018 لتفادي قرارات اللجنة الفنّية (توقيف المنحة آليا) وتحمّل مسؤولياتها إن تعذّر عليها الوفاء بتعهّداتها تجاه أعوانها.

 

1300 كم من الطرقات السريعة في افق 2030
قال وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية، محمد صالح العرفاوي، أمس، أن تونس تسعى الى إعطاء قطاع البنية التحتية الأولوية التي يستحقها من خلال إقرار استراتيجية مضبوطة كفيلة بتحقيق تطلعاتها في هذا المجال.
وأكد العرفاوي خلال ندوة حول عنوان «فرص الشراكة في تونس في قطاع البنية التحتية والنقل والطاقة»، نظمتها الوكالة الايطالية للتجارة الخارجية، «ان قطاع البنية التحتية بات، اليوم، يحظى باهتمام كبير يتجلى من خلال حجم الاستثمارات المخصصة له بعد ان كان مهمشا مقارنة بقطاعات الأخرى في فترات سابقة».
وتابع الوزير خلال الندوة، التي شهدت مشاركة حوالي 35 مؤسسة ايطالية وبحضور 170 فاعلا في قطاعات البنية التحتية والطاقة والنقل، «ان الوزارة ترنو الى بلوغ 1300 كم من الطرقات السريعة في افق 2030، مع الحرص على ان تكون المسافة الفاصلة بين أي تكتل سكاني والطريق السريع في حدود 60 كم، وفق المخطط الاستراتيجي 2018/2020 في المجال، الذي وضعته مشيرا الى ان انجاز هذه المشاريع سيتم اما عبر ميزانية الدولة أوعبر قروض خارجية متأتية من الممولين.

 

الدورة 32 للجنة العسكرية المشتركة التونسية - الأمريكية
بين وزير الدفاع الوطني،عبد الكريم الزبيدي،أمس، في افتتاح أشغال الدورة 32 للجنة العسكرية المشتركة التونسية -الأمريكية، ان تونس «تعول بشكل أساسي على إمكانياتها وقدراتها الذاتية لمواجهة التحديات المحتملة ولكنها تعول ايضا على دعم ومساندة الدول الصديقة ومن ضمنها الولايات المتحدة الامريكية .
واضاف الزبيدي في كلمة افتتح بها اشغال الدورة التي حضرها نائب وزير الدفاع الأمريكي المكلف بالشؤون الإفريقية،آلان باترسون، و سفير الولايات المتحدة الامريكية بتونس،دانييل روبنستين ومسؤولون عسكريون من البلدين ان واشنطن «ستظل الشريك الاستراتيجي لتونس وستواصل دون شك المساهمة في انجاح تجربة الانتقال الديمقراطي والاستقرار السياسي في تونس في منطقة تتواصل فيها الصراعات بمختلف اشكالها».
وشدد الوزير على مطالبة تونس وانتظاراتها من ان «ترتقي إلى مرتبة اعلى ضمن قائمة أولويات الإدارة الامريكية من حيث التعويل على تعاون جوهري ودعم عسكري جلي على المدى القصير والمتوسط وطويل المدى». من جهة أخرى ذكر الزبيدي ان القوات العسكرية التونسية تأمل ان «يتعهد الجانب الأمريكي بشكل اكبر في مجالي نقل التكنولوجيا والمعرفة في قطاع الحصول على المعلومات ومعالجتها والمراقبة والاستطلاع».

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة