في قضايا التربية: المدرسة والتعليم الفعال - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 14 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
15
2018

في قضايا التربية: المدرسة والتعليم الفعال

الثلاثاء 24 أفريل 2018
نسخة للطباعة

عندما نتناول علاقة التعليم بمردودية التلميذ أي بمردودية المدرسة أي بالتعليم الفعال، علينا الاعتماد على معايير معينة في علاقة بشخصية المدرس والأسلوب الذي ينتهجه في التعليم وربطها بالتفاعل بين المدرس والتلميذ في القسم وبالصفات الذاتية للتلميذ وطرق تعلمه وأسلوب اشتغاله الفكري والمحيط الذي يتعلم فيه ومستوى دافعيته واستيعابه  وانتباهه .

تفاعل المدرس والتلميذ
تناول الباحثون في مجال التربية فعالية التعليم وفق المعايير التي أشرنا إليها. وبخصوص مقاربة تأثير المدرس ركزت تلك الدراسات في النصف الأول من القرن الماضي على عدة متغيرات رأت أنها قد تؤثر في التعلَم وهي خاصة شخصية المدرس واهتماماته ومواقفه ودرجة تمكنه من المادة التي يدرسها وصلابة تكوينه الأساسي.
واستنتج الباحثون أنه لا يوجد لتلك المتغيرات تأثير مباشر ذو دلالة على تعلم التلميذ أو الزيادة في مردوديته والرفع من أدائه. وبالتالي استنتج الباحثون أن لا علاقة تذكر بين فعالية التعليم وشخصية المدرس.
ولمزيد التدقيق ركز الباحثون دراساتهم في هذا المجال في خمسينات القرن الماضي في مقاربة أخرى على العلاقة التربوية بين المدرس والتلميذ لبيان مدى تأثيرها على اكتساب هذا الأخير المعرفة.
وركزت بعض تلك الدراسات على سلوك المدرس خلال هذا التفاعل بينما ركزت أخرى على سلوك التلميذ واهتم البعض الآخر من الدارسين بدراسة التفاعل بين المدرس والتلميذ أثناء الدرس لمعرفة مدى تأثيره في تحصيل التلميذ. ويتواصل هذا النوع الأخير من البحوث إلى اليوم وقد أفرز عدة استنتاجات أهمها أنه كلما ركز التفاعل بين المدرس والتلميذ أثناء التعلَم على متغيرات بعينها كان التفاعل ناجعا ومؤديا إلى التعلَم.
ومن بين تلك المتغيرات نذكر اعتماد الحوار مع التلميذ وقبول أفكاره واحترامها  ومناقشته فيها وفي أخطائه دون صد والعمل على تشجيعه لمزيد المشاركة في النقاشات والتعبير عن رأيه وتقديم التحاليل التي تفيد المجموعة ومن المتغيرات أيضا اعتماد المدرس منهجا يعتمد على إنجاز المهام وعلى الأنشطة المتنوعة وتشريك التلميذ في إعداد الدرس وتقديمه ومناقشته.

التلميذ أساسا
وإضافة إلى المتغيرات التي ذكرت ركز الباحثون في مرحلة لاحقة في الربع الأخير من القرن الماضي على مقاربة أخرى قائمة على التلميذ بصفته العامل الأساسي المحدد لنجاعة التعليم لكن دون إغفال أهمية العوامل الأخرى التي أشرنا إليها وبقي لها تأثير ما على نجاعة التعليم . وازدهرت مع هذه البحوث نظرية « التلميذ محور العملية التربوية « أو «التلميذ أولا» لأنه في النهاية مهما كان المحيط الدراسي ونوع المدرس وكفاءته وخبرة الادارة المدرسية وتطور البرامج فإنها جميعها ولوحدها غير قادرة على بناء تلميذ متمكن من المعرفة مادام هو رافض لتلك المعرفة ولم ينخرط فيها.
لذلك كان الاهتمام في هذا النوع من الدراسات بالتلميذ وقدرته على الاستيعاب وكيفية الاشتغال على دافعيته للتعلم والظروف التي توفر له انتباها أفضل في الدرس حتى يتعلم من ذلك ملاءمة الزمن المدرسي لقدرة المتعلم على الاستيعاب والتواصل وذلك بتنظيم مدة الحصة الدراسية والمراوحة بين التعلم والراحة خلال السنة الدراسية وتحديد زمن معين لبعض المواد وتسهيل التعلم بتوظيف تكنولوجيات المعلومات والاتصال .
وتغير التقييم أيضا في هذه المقاربة  ليتماشى مع قدرات التلميذ وجاءت المراقبة المستمرة لتترجم ذلك في الواقع فلم يعد التلميذ يقيم مرة واحدة في آخر السداسي أو الثلاثي  بل تمت تجزئة التقييم ليصبح على مراحل فيقيم تملك التلميذ للدروس الأخيرة التي درسها وليس البرنامج كاملا.
وحسب الباحثين فقد تحسنت نجاعة التعليم بهذه المقاربة لكن تحقيق أهدافها وتطبيق كل حيثياتها بالطريقة المطلوبة لم يكتمل بعد في عديد المنظومات التربوية. 

 

يكتبه : خالد بن عمار الشابي *
* باحث وخبير تربوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد