المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
12
2018

المرصد السياسي

الأربعاء 28 مارس 2018
نسخة للطباعة

«التكتل من أجل العمل والحريات» يساند هيئة الحقيقة والكرامة
أصدر حزب التكتل من أجل العمل والحريات بيانا على إثر عدم التمديد لعمل هيئة الحقيقة والكرامة وفي ما يلي نص البيان: «اثر متابعة مداولات مجلس نواب الشعب وتعاطيه مع مسار العدالة الانتقالية وما أصبح يمثله من عائق لإرساء المؤسسات الدستورية، يهم حزب التكتل أن يعبر عن:
- مساندته التامة لهيئة الحقيقة والكرامة ضد الحملة التي تتعرض لها من طرف الأحزاب ذات المرجعية التجمعية وحلفائها، واستهجانه للتعطيل المتواصل لأعمال الهيئة من طرف السلطتين التنفيذية والتشريعية ومحاولتها لإفشال مسار العدالة الانتقالية قصد الهروب من المحاسبة وطمس الحقيقة.
 استنكاره لتأخير إرساء المحكمة الدستورية الذي تجاوز كل حدود المعقول ولسعي الأغلبية في مجلس نواب الشعب لتغيير القانون الأساسي للمحكمة بما يمكنها من وضع اليد عليها بأغلبية طفيفة مما يؤكد أنه تأخير متعمد لمواصلة التشريع وإصدار القوانين دون رقيب.
- رفضه لمبادرة رئيس الجمهورية لتنقيح النظام الانتخابي واعتبارها مجرد حيلة انتخابية لبث الروح مجددا في استقطاب ثنائي فقد كل مصداقيته بعد تحالف النهضة والنداء في الحكم.
- دعوته كل القوى الحية التي تؤمن بمسار الانتقال الديمقراطي وباستحقاقات الثورة إلى تجاوز اختلافاتها ورص الصفوف من أجل التصدي لمحاولات الأحزاب الحاكمة الانقلاب على أسس الجمهورية الثانية».

حركة نداء تونس تؤكد احترامها لمسار العدالة الانتقالية
أكدت حركة «نداء تونس، احترامها لمسار العدالة الانتقالية كمسار جوهري متكامل لا يمكن اختزاله أو تلخيصه في هيئة الحقيقة والكرامة ولا في الدور «المختل والمشوه» الذي لعبته رئيسة الهيئة، سهام بن سدرين.
وحمّلت الحركة في بيان أصدرته عقب تصويت مجلس النواب الليلة الماضية على قرار عدم التمديد لهيئة الحقيقة والكرامة، رئيسة الهيئة سهام بن سدرين «مسؤولية فشل عمل هيئتها قبل غيرها وذلك بشهادة أغلبية الأعضاء المنتخبين لهيئة الحقيقة والكرامة».
من جهة أخرى ذكرت الحركة أنها ستتقدم في اقرب الآجال، وبعد التشاور مع بقية الكتل البرلمانية بمشروع قانون أساسي لمواصلة مسار العدالة الإنتقالية بعد أن زالت عنها الانحرافات وذلك احتراما لمبادئ الدستور والعدل والإنصاف وحقوق الإنسان، لغاية تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة في اقرب الأوقات، حسب نص البيان.
وعبرت حركة «نداء تونس» عن اعتزازها وافتخارها بآداء كتلتها في البرلمان(55 نائبا) التي ترجمت بقوة وثبات واقتدار الموقف السياسي للحركة الرافض للتمديد «لما تبقى من هيئة الحقيقة والكرامة» خاصة في هذه المرحلة التي قالت ان رئيسة الهيئة بلغت انحرافات رئيسة هذه الهيئة حدودا غير مسبوقة في تحويل مسار العدالة الانتقالية إلى عناوين تفرقة بين التونسيين وفتنة وطنية خطيرة وصلت حد التشكيك في استقلال البلاد ورموزها المؤسسين وعلى رأسهم الزعيم الحبيب بورقيبة.
واشارت الحركة في بيانها ايضا الى تقديرها واحترامها لبقية الكتل النيابية التي تقاسمت معها موقفها من هيئة الحقيقة والكرامة.

مرصد شاهد يدعو هيئة الإنتخابات إلى العدول عن قرارها عدم إعتماد الحبر الإنتخابي
دعا مرصد شاهد لمراقبة الإنتخابات ودعم التحولات الديمقراطية، الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، إلى العدول عن قرارها القاضي بعدم إعتماد الحبر الانتخابي خلال الإقتراع في الانتخابات البلدية المقبلة.
وحث المرصد هيئة الإنتخابات، في بيان أصدره أمس، إلى الإسراع بتوريد الحبر الإنتخابي، وعدم التعلل بعدم توفر الميزانية والوقت الكافيين لجلبه من الخارج، معتبرا أن كلفة التشكيك في الإنتخابات هي أكبر بكثير من كلفة توريد الحبر الإنتخابي، التي لا تتجــاوز 1 % من ميزانية هيئة الإنتخابات.
وعبر عن إستغرابه من تشبث هيئة الإنتخابات بموقفها، رغم تفاقم مخاوف الانحراف بالمسار الانتخابي وتزايد موجات التشكيك في نتائجه، مؤكدا ضرورة الإبتعاد عن القرارات الفجئية والأحادية الجانب، التي تمس مباشرة نزاهة المسار الانتخابي في هذا الظرف الدقيق من مرحلة الانتقال الديمقراطي في تونس.
كما حذر المرصد، من عدم توفر الوسائل الكافية للتدقيق في السجل الانتخابي، قصد التثبت من عدم وجود مواطنين يحملون أكثر من بطاقة هوية واحدة، مذكرا بأنه السبب الرئيسي الذي تم من أجله اعتماد الحبر الإنتخابي سنة 2011.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة