اتحاد الشغل يستنكر حملة "الشيطنة والتشويه" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
20
2018

اتحاد الشغل يستنكر حملة "الشيطنة والتشويه"

السبت 17 مارس 2018
نسخة للطباعة

أصدر أمس الاتحاد العام التونسي للشغل بيانا استنكر فيه ما اعتبره حملة شيطنة وتشويه واسعة تقوم بها جهات معينة ردا على المواقف المستقلة التي ما فتئت المنظمة تصدرها في مجمل القضايا الوطنية، ومواقفه الجريئة في الدفاع عن الأجراء وعموم الشعب وعن المرفق العمومي وعن سيادة تونس، ورفضه لخوصصة المؤسسات العمومية، وقد بلغت حملة التشويه ذروتها عندما انتقد الاتحاد أداء الحكومة ودعا إلى ضخَ دماء جديدة في مفاصل الدولة والعمل على إنقاذ البلاد من الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تردّت فيها، حسب نص البلاغ.

ويأتي موقف المنظمة الشغيلة على اثر تداول خبر استدعاء الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل بوعلي المباركي من قبل قاضي التحقيق بالقطب القضائي للاستماع إليه في "قضية التجسس"، والتي نفاها المباركي نفيا تاما واعتبرها حملة على الاتحاد وعلى رموزه عبر نشر خبر عار من الصحة من قبل بعض الأطراف واللوبيات المعروفة، وفق تصريحه لـ"الصباح"، والذي حمل فيه المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة مسؤولية انخراطه فيما وصفه باللعبة القذرة التي تهدف إلى الإساءة للنقابيين"، وكان سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية والقطب القضائي قد أكد في تصريح لـ"الصباح نيوز" أن قاضي التحقيق بالقطب القضائي المالي وجه استدعاءات إلى بعض الأطراف التي تم تداول أسمائها في عدد من وسائل الإعلام لسماعهم كشهود في قضية "ارتشاء".

وقد تزامن خبر استدعاء المباركي مع تصريحات الأمين العام للمركزية النقابية نور الدين الطبوبي خلال الأسبوع الجاري والتي اعتبر فيها أن المرحلة الحالية تقتضي ضخ دماء جديدة في أجهزة الدولة من قبل هامات سياسية محنكة لتجاوز المعوقات المحيطة بالبلاد أبرزها الجانب الاقتصادي، واصفا حكومة الوحدة الوطنية بحكومة تصريف أعمال، على حد تعبيره.

 

وبعد بيان اتحاد الشغل واتهاماته المبطنة والصريحة لأطراف بمحاولة شيطنته، فان الوضع ينبئ بان الأيام القادمة ستكون مصيرية في علاقة الاتحاد بالحكومة، فإما خيار التهدئة وتجاوز الأزمة من قبل الطرفين اللذين يدركان حدودهما ويعلمان أن الخيارات محدودة وتتحكم بها العديد من الاعتبارات والاكراهات التي تفرضها المرحلة.

وجيه الوافي

إضافة تعليق جديد