بوعلي المباركي لـ«الصباح»: أزمة «فسفاط قفصة» على أبواب الانفراج - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

بوعلي المباركي لـ«الصباح»: أزمة «فسفاط قفصة» على أبواب الانفراج

الأحد 25 فيفري 2018
نسخة للطباعة
بوعلي المباركي لـ«الصباح»: أزمة «فسفاط قفصة» على أبواب الانفراج

أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل  بوعلي المباركي في تصريح لـ«الصباح» أن أزمة  فسفاط قفصة ستحل في القريب العاجل وستعود عجلة الإنتاج إلى الدوران، وذلك على اثر  الجلسة التي  جمعت  ليلة أول أمس وفدا عن الحكومة وآخر عن المركزية النقابية ورئيس منظمة الأعراف ونواب جهة قفصة،  والتي أفضت إلى اتفاق مهم  يتم بموجبه منح جزء معتبر من الإجراءات في مجالات  التشغيل والتنمية والبنية التحتية والفلاحة والصحة لولاية قفصة، إضافة إلى ملفات أخرى وقع التنصيص عليها خلال هذا الاجتماع حيث اتفق المجتمعون على ضرورة توفير مواطن شغل جديدة وفتح آفاق العمل للعاطلين في قطاعات مختلفة، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات ستفعل على أرض الواقع في القريب العاجل، حيث  سيتوجه وفد يضم جميع الأطراف ذات العلاقة إلى قفصة للوقوف على تطبيق ما تم الاتفاق بشأنه، وستنعقد هيئة إدارية للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة  خلال الأسبوع القادم لمتابعة ما جاء في هذا الاتفاق من بنود، وفق تعبيره.

ويذكر أن منطقة الحوض المنجمي كانت قد شهدت توقفا كليا لإنتاج وتحويل الفسفاط في مختلف مواقع العمل وذلك على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها الجهة بسبب نتائج مناظرة انتداب أعوان التنفيذ بشركة فسفاط قفصة التي تحولت إلى اعتصامات مطالبة بالتنمية والتشغيل، وهو ما تسبب في تراجع كبير في إنتاج الفسفاط بما أثر على الدورة الاقتصادية، وكان الرئيس المدير العام للشركة رمضان صويد قد أكد الأسبوع الجاري أنه تم تسجيل خسائر بقيمة 400 مليون دينار سنويا في المجمع الكيميائي التونسي وفي فسفاط قفصة، مشيرا إلى أنه لا مداخيل للشركتين في جانفي 2018 وذلك رغم النفقات الكبيرة ومن بينها كتلة الأجور والتي تقدر بـ500 مليون ديـنار سنويا لـ30 ألف عامـل، على حد قوله.

وجيه الوافي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد