احتفالا بمرور 25 سنة على تأسيسه.. المركز الوطني لفن العرائس يحتفي بأولى أعماله الموجهة للكهول - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 21 ماي 2018

تابعونا على

May.
22
2018

احتفالا بمرور 25 سنة على تأسيسه.. المركز الوطني لفن العرائس يحتفي بأولى أعماله الموجهة للكهول

الاثنين 12 فيفري 2018
نسخة للطباعة
احتفالا بمرور 25 سنة على تأسيسه.. المركز الوطني لفن العرائس يحتفي بأولى أعماله الموجهة للكهول

قدم المركز الوطني لفن العرائس مساء السبت المنقضي العرضّ الأوّل لآخر إنتاجا ته وهي مسرحيّة عرائيسيّة بعنوان «في العاصفة ...»، وذلك احتفالا بمرور 25 سنة على تأسيس المركز الوطني لفنّ العرائس.

« في العاصفة...» تمثّل أولى الأعمال المسرحيّة الموجّهة للكهول في تاريخ المركز الوطني لفنّ العرائس، وهي مسرحيّة مقتبسة عن نصّ الملك لير للمسرحي الإنجليزي وليام شكسبير بدراماتوجيا وإخراج المسرحي حسن المؤذّن.

المسرحيّة من إنتاج المركز الوطني لفنّ العرائس بدعم من وزارة الشؤون الثقافيّة وبإدارة إنتاج لمدير المركز حسّان السّلامي، يحرّك عرائسها كلّ من أيمن النخيلي ونهاد التواتي و فاطمة الزهراء المرواني وهيثم ونّاس وبلال الجلاصي ووائل باتي و فارس العفيف وعبد السلام الجمل ومحمد أمين الكسوري وأمين المليتي بسينوغرافيا لوليد السعدي  و توضيب  ركحي لـلميّم الرحّالي فيما تكفّلت ورشة المركز الوطني لفنّ العرائس بصنع الديكور والمتمّمات  والعرائس. 

«في العاصفة...» عن حرمان الملك «ديوب» ابنته الصّغــرى «ساماتــا» من نصيبها في المملكة لامتناعها عن تملّقه ومُحَابَاته إلاَّ أنَّ «تيمورا »  و«نياماتـا» اللّتيـن تعهّدتا بإيوائه ورعايته تخونان العهد، وتحجّران عليه ، فيلجأ إلى الهروب بمساعــدة أوفياء له، ويجد نفسه في العاصفة والعراء حتّى يشرف على الجنون.

ولا يختلف مصير النبيل «كوام» عن مصير «ديوب» إذ يغدره  ابنه غير الشرعيّ «سنغـو» ، طمعا في الاستئثـار بإرثه على حساب أخيه الشرعيّ « بنغو» .

تتواصل أحداث المسرحيّة وتحاول « نياماتا» و«تيمورا» التخلـص من « ساماتا»، وتدّق طبول الحرب، لتنتهــي «نياماتا» مسمومة ، و«تيمورا» منتحـرة ، و«سنغو»مقتولا في مبارزة ضــدّ أخيـه « بنغــو».تموت «ساماتا» بدورها، ويزفر «ديوب» زفرته الأخيرة كمدا على ابنته ، وتبقى المملكة لجيل جديد من الحكام... 

وفي سياق حديثه عن العمل المقدم  قال حسّان السّلامي مدير المركز الوطني لفنّ العرائس: « قد يستطيع ممثّل بارع إقناعك أنّه لا يمثّل ويجذبك إلى عالمه وينجح في التأثير فيك..لكن الدمية تعلن أنها دمية. وفن العرائس هو فنّ مجاورة الخيال للواقع. وانصهار المّادة مع الفكرة لذلك فهذا العالم الخاص هو تركيبة فنيّــة محضــة فماذا إن كانت عبقريّة شكسبير(الملك لير) حاضرة في هذا العالم العرائسي؟ أيّة حياة ستملأ الركح وأيّة إمكانيات ستصبح متاحة ؟ وعندما تكون رائعة الملك لير هي روح العمل فعن أيّة مشاق يمكن الاستمتاع بترتيبها والتعامل معها ؟».

 أمّا المخرج حسن المؤذن فأكد أن إخراجه لمسرحيّـة «في العاصفـة» عن الملك ليــر، هو خوض لتجربة متفرّدة، تتمثّــل في إنجاز عمل عرائسي كبير لصنف المشاهدين الكبار. إذ أنَّ مسرحنا، عدى بعض المحاولات النّادرة لم يطوّر هذا النّـوع من الإنتاج.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة