وزير الداخلية: المؤسسة الامنية حريصة على عدم الدخول إلى مربع العنف - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
27
2019

وزير الداخلية: المؤسسة الامنية حريصة على عدم الدخول إلى مربع العنف

الثلاثاء 30 جانفي 2018
نسخة للطباعة
◄ نحن نتواصل مع نقابة الصحفيين ولا توجد نوايا مبيتة لاستهداف الصحفيين - ◄ هناك 140 قضية مرفوعة ضد حزب التحرير - ◄ لم يثبت بعد وقوف جهات معينة وراء عمليات التسفير إلى بؤر القتال وإذا ثبت ذلك فالقانون هو الفيصل
وزير الداخلية: المؤسسة الامنية حريصة على عدم الدخول إلى مربع العنف

قال لطفي براهم وزير الداخلية إن المؤسسة الامنية حريصة على عدم الدخول الى مربع العنف وعلى تجنب السقوط في المحظور، وهي تواصل العمل على مكافحة الارهاب والتصدي للجريمة بمختلف انواعها.  

وقدم الوزير أمس خلال اللقاء الذي جمعه بنواب لجنة الأمن والدفاع بقصر باردو بسطة عن حصيلة التدخلات الامنية في مجال مكافحة الارهاب والتهريب والتسفير والهجرة السرية الى جانب معطيات تتعلق برخص بنادق الصيد.

ففي ما يتعلق بالوضع الامني في البلاد ومكافحة الجريمة بشتى انواعها بين الوزير أن الامن بذل مجهودات جبارة لمكافحة الارهاب وتوفير الامن للمواطنين الامر الذي ادى الى استقرار الوضع الامني وتقلص العمليات الارهابية.

 وذكر انه خلال سنة 2017 تم تسجيل عمليتين ارهابيتين معزولتين وأن العمليات الاستباقية التي قامت بها العناصر الأمنية ساهمت في تضييق الخناق على العناصر الارهابية المتحصنة. 

وتم على حد قوله تفكيك 188 خلية إرهابية و47 شبكة ناشطة في مجال التسفير إلى بؤر التوتر، و58 خلية إسناد للعناصر الإرهابية و6 خلايا إرهابية مسلحة و124 خلية استقطاب.

وأضاف الوزير أنه تم منع 29 ألفا و495 شابا من السفر لأنه قد يتم استغلالهم للتحول إلى بؤر التوتر. كما تم تنفيذ أكثر من 122 ألف عملية مداهمة لمحلات عناصر سلفية متشددة وإيقاف العناصر التي لها علاقة بالإرهاب وتم التحري في 1509 قضية إرهابية نتج عنها الاحتفاظ بـ 1456 شخصا من اجل شبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي أو في علاقة بإحدى الجرائم الارهابية.

التعاطي مع الاحتجاجات 

وتعقيبا عن استفسارات النواب المتعلقة بالتعاطي الامني مع الاحتجاجات بين ابراهم أن الوزارة سجلت السنة  الماضية ثلاثة عشر الفا وست مائة احتجاج كما سجلت الفا ومائة وواحد وثلاثين احتجاجا خلال شهر جانفي واكد ان هذه الاحتجاجات تستنزف جهود الوحدات الامنية اذ يتم توفير بين 80 و1000 عون لتأطير الاحتجاجات لتجنب الاقتحامات وذكر ان الوزارة في حوزتها صورا للاقتحامات ولأعمال التهشيم التي ارتكبها محتجون وبين انه تم ضبط محتجين بصدد كاتبات ليلية ووقعت احالتهم على العدالة طبقا لقانون الطوارئ. 

وبخصوص العنف في الملاعب بين انه تم تسجيل ست مائة وثمانين حالة شغب في الملاعب سنة 2017 وبلغ العدد ثلاثمائة وستة وسبعين حالة خلال شهر جانفي الجاري.. وذكر ان الوزارة لديها صور واشرطة مصورة تمس من سمعة الاندية ومن الرياضة.

التعاطي مع الصحفيين

وفي ما يتعلق بالتعامل مع الصحفيين بين وزير الداخلية  انه أصدر تعليمات كتابية في شكل مذكرات ومناشير توصي بحسن التعامل مع المواطنين ومع الصحفيين وأكد أن الوزارة لم تعد الى السياسة القمعية وهي منفتحة على جميع الهيئات المعنية بالحقوق والحريات ومناهضة التعذيب وبخصوص الصحفيين الاجانب بين ان هناك صحفيا اجنبيا رصد بين العاشرة والحادية عشرة ليلا في اتصال بعدد من المحتجين لذلك تمت دعوته للتعرف عليه وبمجرد التعرف عليه تم اخلاء سبيله. وهناك صحفيون في برج العكارمة تم حجزهم في سيارة الامن وتم التدخل لفض المشكل وتم اطلاق سبيلهم مع سيارة الشرطة المحتجزة وهناك صحفيون يتم التفطن اليهم يتجولون في مناطق معينة ويقع التثبت من هوياتهم لا غير. وبين انه اتصل  بنقيب الصحفيين عدة مرات لفض عديد الاشكاليات. وفسر ان وجود صحفي في مظاهرة فيها اكثر من خمسة الاف شخص لا يمكن التفطن اليه وكان يجب عليه ارتداء زي مميز واكد انه تم التدخل في الاحتجاجات الاخيرة لحماية صحفيين من المحتجين ولا توجد نوايا مبيتة لاستهداف الصحفيين ولا توجد اي جهة او مسؤول يعطي تعليمات بتجاوزات ضد الصحفيين. 

وفي ما يتصل بوضعية بعض المدونين بين أن القانون هو الفيصل لان بعضهم يتهجم والبعض الآخر يتهم ويوجه دعوات الى تحركات انقلابية.. وشدد الوزير على أن كل من يشكك ويحاول المس من معنويات قوات الامن الداخلي ترفع الوزارة ضده قضية لدى المكلف العام بنزاعات الدولة.

وتفسيرا لسبب منع 29 الف شخص من السفر بين الوزير ان هذا الاجراء يهدف الى الحيلولة دون امكانية استقطابهم.. وردا عن سؤال يتعلق بملف اغتيال محمد الزواري بين ان الوحدات الامنية استكملت كل الابحاث والملف حاليا من انظار العدالة وعندما تستكمل العدالة عملها سيقع تقديم التوضيحات اللازمة. 

وبالنسبة الى التهديدات التي تستهدف بعض النواب أشار الوزير الى أنه تم رصد بعض النواب من قبل مجموعات ارهابية موجودة في جبل سمامة وجبال القصرين وكان من واجب الوحدة الوطنية لمكافحة الارهاب اعلام الاشخاص المهددين وبين انه عند الضرورة يقع تأمين المعنيين من قبل الأمن الداخلي بالتنسيق مع النيابة العمومية. 

وفي ما يتصل برخص بنادق الصيد قدم الوزير معطيات مفصلة عن عدد المطالب وعدد الملفات التي تم قبولها وقال ان اسناد الرخص يتم بناء على مقاييس معينة قصد تجنب استعمال البنادق بصفة عشوائية. 

وردا عن سؤال حول الاعتداءات على الامنيين بين الوزير ان أكثر من 120 عون امن تم الاعتداء عليهم في الاحتجاجات الاخيرة لكن عدد المواطنين المعتدى عليهم بلغ حالة او حالتين وهو ما يدل على تحسن اداء الاجهزة الامنية في التعامل مع المحتجين. 

  وبخصوص مواقف بعض النواب من النقابات الامنية ومن تحريضها على السياسيين.. قال الوزير انه لا يتدخل في النقابات وانه لا يتابع الفيس بوك. وفي ما يتصل بقانون حماية الفلاحين قال انه من المفارقات ان مجلس النواب وضع عقوبة سجنية تصل الى عشر سنوات عند سرقة الات فلاحية لكنه لم يسن قانونا لحماية الامنيين.. وعبر عن أمله في أن يقع تمرير القانون المتعلق بحماية الامنيين ومقراتهم وعائلاتهم وبين أن أحد الأعوان تعرض خلال الأحداث الاخيرة الى حرق منزله. 

وفي ما يتعلق بخلايا التسفير قال الوزير انه الى حد هذا التاريخ لا يمكنه ان يجزم ان تلك الشبكات لها علاقات بجهات معينة ولكن اذا اشارت الابحاث الى تورط جهات او افراد للتوسط ولتسهيل السفر لبعض العناصر عبر الحدود البحرية او البرية للاتجاه الى بر التوتر او العودة منها فان القانون سيأخذ مجراه.. 

وبخصوص حركة المعتمدين بين ان الوزارة تحرت في الاسماء من حيث السوابق العملية والجوانب الامنية وابدت الملاحظات بشأنها ووجهت الملف الى رئاسة الحكومة والعملية تكاد تكون جاهزة للمصادقة عليها. اما ملف العمد فهناك لجنة بصدد الاشتغال عليه. 

 

حزب التحرير 

وفي ما يتصل بحزب التحرير بين ابراهم ان عدد القضايا المرفوعة ضده بلغ أكثر من 140 قضية وذكر ان كل من يمس بالأمن العام ويخل بصفوه يطبق عليه القانون.. ولدى حديثه عن التهديديات الارهابية كشف ان التهديدات في الجبال مازالت قائمة والذئاب المنفردة تترصد اي فرصة للنيل من القوات الامنية والعسكرية وبين ان الوزارة على علم بعودة المقاتلين وهي تأخذ احتياطاتها في الحدود الغربية والحدود الجنوبية وهي مستعدة لمثل هذه التحركات.

بوهلال

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد