أحداث 19 جانفي 1952بماطر.. هل سقطت من الذاكرة الوطنية؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 15 جانفي 2019

تابعونا على

Jan.
16
2019

أحداث 19 جانفي 1952بماطر.. هل سقطت من الذاكرة الوطنية؟

الجمعة 19 جانفي 2018
نسخة للطباعة
أحداث 19 جانفي 1952بماطر.. هل سقطت من الذاكرة الوطنية؟

تمر اليوم في صمت  الذكرى 62  لمجزرة 19 جانفي 1952  التي خلفت  10 شهداء وعشرات الجرحى من المتظاهرين السلميين نزلوا للساحات تنديدا باعتقال الاحتلال الفرنسي، ثماني  نساء في مدينة باجة يوم 16 جانفي بتهمة المقاومة وقتل جنود  المستعمر لمتظاهرين في مدن منزل جميل وجرزونة وفيري فيل -منزل بورقيبة-  حاليا اضافة الى وضع عدد من القادة  الوطنيين قيد الاقامة الجبرية حسب رواية الدكتور علي ايت ميهوب اثناء احتفال سابق بالمناسبة دعت اليه  شبكة دستورنا فرع ماطر والجمعية التونسية للشباب والمواطنة وجمعية القلوب الكبيرة..  اضافة الى اسباب اخرى وضحها  باحث مختص»أن هذه الأحداث وان روج لها على أنها ردة فعل شعبي اثر اعتقال مجموعة من زعماء الحركة الوطنية إلا أن مؤشرات عدّة تشير الى أنها تتجاوز ذلك ومن بينها أن المدينة عرفت احتقانا شديدا يوم17 جانفي تزامن مع تحركات شعبية في بنزرت وفيري فيل كما أن انطلاقة الأحداث كانت اثر اعتقال مجموعة من أعضاء الشعبة الدستورية في نفس اليوم اثر عقدهم لاجتماع  بالمدينة».

 بعيدا عن السياسة  يبدو ان الظروف الاجتماعية القاسية قد ساهمت بدورها في تأجيج الاحتجاجات»وأن عوامل اقتصادية واجتماعية أثرت في نسق الاحداث فحالة البؤس التي كان يعانيها  المواطنون ساهمت في تصاعد رد  الفعل ضد أوضاع تسبب فيها المستعمر لتلتقي كل هذه العوامل مع انطلاق المقاومة المسلحة اثر تراجع فرنسا عن وعودها بالتفاوض حول منح تونس الاستقلال.. وفي حديثه عن تغييب هذا التاريخ الهام في الحركة الوطنية وقبره على امتداد العقود الماضية اشار الباحث الى أن بورقيبة كاد يختزل الثورة في 18 جانفي تاريخ اعتقاله مع مجموعة من زعماء الحركة الوطنية وقد سعى الى ابراز احداث أخرى أقل اهمية مما حدث في ماطر يوم 19 جانفي 1952 والتي وصفتها جريدة «الصباح» الصادرة يوم 20 جانفي 1952  بـ ”المظاهرة الجبارة” التي سقط فيها 10 شهداء وعدد كبير من الجرحى  وفرضت على  ماطر ان تكون  قاطرة الاحتجاجات التي امتدت حينها الى باقي البلاد بدرجات مختلفة.

ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد